أخبار النفطسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

أمين عام أوبك يحذر من تداعيات خطيرة إذا انخفض إنتاج النفط الروسي

هيثم الغيص يؤكد صعوبة عدم استمرار اتفاق أوبك+

الطاقة

أكد أمين عام أوبك هيثم الغيص، أن انخفاض إنتاج النفط الروسي ستكون له تداعيات خطيرة على العديد من المستويات.

وقال الغيص: "إن استبدال البراميل الروسية ليس بالمهمة السهلة، وإن انخفاض الإنتاج الروسي ستكون له تداعيات خطيرة على المستهلكين"، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

وشدد أمين عام أوبك على أن سوق النفط سوف تتكيّف مع الأوضاع الجديدة، في إشارة إلى محاولات الدول الأوروبية التوقف عن استيراد النفط الروسي المنقول بحرًا بحلول ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وأشار الكويتي هيثم الغيص -الذي تولى منصبه أمينًا عامًا لمنظمة أوبك مطلع الشهر الجاري- إلى أنه "مهما كانت الإجراءات التي قد تُتخذ في المستقبل.. يمكن للمشترين والبائعين تعديلها، ويمكنهم دائمًا إيجاد طرق ووسائل لإعادة توجيه التدفقات التجارية وإعادة توجيهها".

اتفاق أوبك+

أكد أمين عام أوبك حرص منظمة الدول المصدرة للنفط على ضمان بقاء روسيا جزءًا من اتفاق أوبك+ لإنتاج النفط بعد 2022.

أمين عام أوبك
حقل نفط في روسيا- أرشيفية

وواصلت أوبك بقيادة السعودية، وحلفائها من الخارج بقيادة روسيا، التنسيق بشأن سياسة إنتاج النفط على خلفية سياسية متقلبة، إذ فرضت الدول الغربية عقوبات على روسيا لإرسالها قوات إلى أوكرانيا في فبراير/شباط، وهو ما تصفه موسكو بأنها "عملية عسكرية خاصة".

وقال الكويتي هيثم الغيص إنه على الرغم من التوقعات بالإجراءات المتخذة لخفض إمدادات النفط الروسية بحلول نهاية العام، فمن المرجح أن تظل روسيا جزءًا من ميثاق التعاون الموقع بين أعضاء أوبك+ في يوليو/تموز 2019.

تمديد اتفاق التعاون

قال أمين عام أوبك: "نود تمديد الاتفاق مع روسيا والمنتجين الآخرين من خارج أوبك.. من الصعب للغاية بالنسبة لي أن أتخيل أن الصفقة لن تستمر".

وأضاف الكويتي هيثم الغيص: "هذه علاقة طويلة الأمد تشمل أشكالًا أوسع وأشمل من التواصل والتعاون بين 23 دولة.. لا يتعلق الأمر فقط بتعديل الإنتاج".

وبدأت روسيا زيادة إنتاجها النفطي تدريجيًا بعد القيود المرتبطة بالعقوبات ومع زيادة طلبات المشترين الآسيويين، ما دفع موسكو إلى زيادة توقعاتها للإنتاج والصادرات حتى نهاية عام 2025.

من جانبها، توقعت وكالة الطاقة الدولية انخفاض إنتاج النفط الروسي بنسبة 20% بحلول بداية العام المقبل مع دخول حظر الاستيراد الذي فرضه الاتحاد الأوروبي حيز التنفيذ.

وأشارت الوكالة إلى أن روسيا ستشهد وقف ما يقرب من مليوني برميل يوميًا بحلول بداية عام 2023، على الرغم من تعافي الإنتاج في الأشهر الأخيرة.

ومن المقرر أن يحظر الاتحاد الأوروبي معظم مشتريات النفط الخام من روسيا بدءًا من 5 ديسمبر/كانون الأول المقبل، في محاولة لقطع مصادر الدخل التي يستخدمها الكرملين لتمويل حربه في أوكرانيا، وسيدخل الحظر الأوروبي على شحنات المنتجات النفطية الروسية حيز التنفيذ بدءًا من 5 فبراير/شباط.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق