التقاريرتقارير الغازتقارير دوريةروسيا وأوكرانياسلايدر الرئيسيةعاجلغازوحدة أبحاث الطاقة

5 توقعات مقلقة عن أسعار الغاز عالميًا في الشتاء (تقرير)

في ظل أزمة الإمدادات

وحدة أبحاث الطاقة - أحمد شوقي

يتخوّف العالم -خاصة أوروبا- من معاناة شديدة جراء توقعات ارتفاع أسعار الغاز في الشتاء المقبل، مع أزمة الإمدادات العالمية، عقب الغزو الروسي لأوكرانيا.

وتستمر روسيا في تضييق الخناق على أوروبا من خلال تقييد تدفقات الغاز الطبيعي إلى القارة العجوزة، ردًا على العقوبات الغربية ضدها في أعقاب غزوها أوكرانيا.

وفي الوقت نفسه، تسابق دول أوروبا الزمن لإيجاد مصادر بديلة للغاز الروسي، سواءً من خلال تعزيز قدرة استيراد الغاز المسال -وهو الاتجاه الغالب- أو عقد صفقات لشراء أحجام عبر خطوط الأنابيب من أفريقيا والشرق الأوسط.

وفي ظل هذا، ترصد وحدة أبحاث الطاقة توقعات الشركات والمؤسسات لأسعار الغاز في الشتاء المقبل، التي تميل جميعها إلى ارتفاع قياسي، وسط عدم وجود أيّ علامات على انفراجة لأزمة الإمدادات.

قفزة أسعار الغاز

في ظل أزمة الإمدادات، التي سبّبها الغزو الروسي لأوكرانيا، كان آخر ما تنتظره أوروبا أن تُعمِّق الظروف الطبيعية جراحها؛ إذ أدّى طقس الصيف الأكثر حرارة من المعتاد وتراجع توليد الكهرباء من الرياح إلى ارتفاع أسعار الغاز قرب مستوياتها القياسية، حتى قبل الشتاء.

وارتفعت أسعار الغاز الفورية في أوروبا في بورصة لندن فوق 2500 دولار لكل ألف متر مكعب خلال تعاملات أمس الثلاثاء (16 أغسطس/آب)، للمرة الأولى منذ مارس/آذار 2022.

كما زادت أسعار العقود الآجلة للغاز -تسليم سبتمبر/أيلول- في مركز "تي تي إف" الهولندي (المرجع الرئيس لأسعار الغاز في أوروبا) إلى 2501 دولارًا لكل ألف متر مكعب، أو ما يعادل 238.765 يورو (243.3 دولارًا) لكل ميغاواط/ساعة.

وأغلقت عقود الغاز -تسليم سبتمبر/أيلول- تعاملات أمس (16 أغسطس/آب) عند 225.92 يورو (230.2 دولارًا) لكل ميغاواط/ساعة، أقلّ قليلًا من الإغلاق القياسي البالغ 227.20 يورو (231.5 دولارًا) لكل ميغاواط/ساعة في مارس/آذار الماضي، بحسب ما رصدته وحدة أبحاث الطاقة.

وفي غضون ذلك، أنهت العقود الآجلة للغاز الطبيعي -تسليم سبتمبر/أيلول- في بورصة نيويورك جلسة الثلاثاء (16 أغسطس/آب) عند أعلى مستوياتها منذ 2008، إذ ارتفعت بنسبة 6.9%، مسجلة 9.329 دولارًا لكل مليون وحدة حرارية بريطانية، مدعومة بنقص الإمدادات في الولايات المتحدة وأوروبا.

أسعار الغاز الطبيعي

توقعات أسعار الغاز في الشتاء

في ظل القفزة الحالية لأسعار الغاز في أوروبا، قالت شركة غازبروم الروسية -في بيان اطّلعت عليه وحدة أبحاث الطاقة-، إنها لا تستبعد ارتفاع الأسعار في الشتاء المقبل فوق 4 آلاف دولار لكل ألف متر مكعب، أو ما يعادل 347 يورو (353.6 دولارًا) لكل ميغاواط/ساعة.

ووفقًا لهذه التوقعات، فإنها تعني أن سعر الغاز في الشتاء المقبل سيتجاوز المستوى القياسي خلال اليوم، البالغ 345 يورو (351.5 دولارًا) لكل ميغاواط/ساعة في أوائل مارس/آذار.

ومن جانبه، رفع مصرف غولدمان ساكس توقعاته لأسعار الغاز في مركز "تي تي في" الهولندي خلال الربع الأخير من 2022، والأول من 2023، إلى 121 و77 يورو (123.3 و78.5 دولارًا) لكل ميغاواط/ساعة، ارتفاعًا من التوقعات السابقة البالغة 105 و76 يورو (107.7 و77.4 دولارًا) لكل ميغاواط/ساعة على التوالي، وفق موقع أويل برايس.

وفي الولايات المتحدة، تتوقع إدارة معلومات الطاقة الأميركية أن يبلغ متوسط ​​سعر الغاز الطبيعي للمنازل في الولايات المتحدة 12.92 دولارًا لكل مليون قدم مكعبة الشتاء المقبل، ارتفاعًا من متوسط ​​10.17 دولارًا لكل مليون قدم مكعبة في الشتاء الماضي.

وفي أواخر يوليو/تموز 2022، توقّع الأمين العامّ لمنظمة الأقطار العربية المصدّرة للبترول أوابك، علي سبت بن سبت -في تصريحات خاصة إلى منصة "الطاقة"- أن أسعار الغاز في السوق الفورية لن تتراجع عن ذروتها على المدى القريب.

وأرجع ذلك لعدد من العوامل، على رأسها المخاوف من عدم وصول مخزونات الغاز في الدول الأوروبية إلى مستوى 80% من السعة، بحلول الأول من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

الغاز الروسي

ومن جهة أخرى، تتوقع وكالة الطاقة الدولية استمرار الارتفاع القياسي لأسعار الغاز خلال الأشهر المقبلة، وهو ما انعكس في رفع توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط في 2022 و2023، مع تحول المستهلكين إلى الخام بدلًا من الغاز في توليد الكهرباء.

كما تجلّى ذلك في توقعات الوكالة الدولية بانكماش الطلب العالمي على الغاز في 2022؛ نظرًا للارتفاع القياسي في الأسعار.

هذا وقد حذّر مدير وكالة الطاقة الدولية، فاتح بيرول، أوروبا بشأن ما وصفه بشتاء طويل وقاسٍ؛ بسبب نقص إمدادات الغاز الطبيعي، وبالتبعية ارتفاع الأسعار، مع تداعيات الغزو الروسي لأوكرانيا.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق