رئيسيةأخبار منوعةمنوعات

مصر تستعين بخبرات اليابان والدنمارك في تقنيات إنتاج الأمونيا الخضراء

بدأت مصر اتخاذ خطوات جادة ضمن إستراتيجية تحول الطاقة، من خلال الاستعانة بكبرى الشركات العالمية، خاصة في مجالات الأمونيا الخضراء وإنتاج الهيدروجين، والوقود النظيف.

وفي هذا الإطار، عقد وزير البترول والثروة المعدنية، طارق الملا، جلسة مباحثات مشتركة مع الرئيس التنفيذي لشركة هالدر توبسو الدنماركية، رولاند بان، حول مشروعات تحول الطاقة وإمكان الاستفادة من خبرات الشركة الدنماركية في تقنيات الأمونيا.

تُقدّم الأمونيا الخضراء العديد من الخيارات في طريق العالم لتحقيق الحياد الكربوني بحلول 2050، تجعلها أفضل من الهيدروجين.

الأمونيا الخضراء في مصر
جانب من مباحثات وزير البترول المصري مع مسؤولي الشركة الدنماركية

مركز إقليمي للطاقة

أوضح الملا أنه جرى استعراض جهود مصر لتصبح مركزًا إقليميًا للطاقة، كما بُحِثَت أهمية الأمونيا الزرقاء وكيفية الاستفادة من خبرات شركة توبسو في التقنيات المتقدمة المثبتة للمواد الكيميائية الزرقاء، والتي تسهم في تحقق أهداف مصر الطموحة على المدى القصير في الحد من انبعاثات الكربون، خلال الانتقال إلى الحلول الخضراء.

وأشار إلى أن ضخ المزيد من الاستثمارات في البحث والتطوير بهذه المجالات يتماشى مع أهداف وخطط الدولة المصرية للحدّ من الانبعاثات الكربونية وإنتاج مواد صديقة للبيئة وأنواع وقود متجددة، مثل الهيدروجين الأخضر والأمونيا الخضراء والزرقاء.

تتكون الأمونيا من الهيدروجين الناتج عن التحليل الكهربائي للماء، والنيتروجين المنفصل عن الهواء، وتسمى أمونيا خضراء حال استخدام الطاقة المتجددة في إنتاج الهيدروجين.

تتميز الأمونيا الخضراء بأنها وقود نظيف وأسهل وأقلّ تكلفة في التخزين والنقل مقارنة بالهيدروجين، فضلًا عن كونها أكثر كثافة للطاقة.

التعاون مع اليابان

من جهة أخرى، وقّعت المنطقة الاقتصادية لقناة السويس مذكرة تفاهم لعدد من المشروعات مع شركة تويوتا تسوشو اليابانية، وفي المقدمة منها مشروعات إنتاج الهيدروجين الأمونيا.

تستهدف مذكرة التفاهم التعاون في عدد من المشروعات التي تشمل البنية التحتية الجديدة والتطويرات المتعلقة بالحياد الكربوني من بينها اللوجستيات والطاقة المتجددة والمياه وإنتاج الهيدروجين الأخضر والأزرق وإنتاج الأمونيا الخضراء والزرقاء.

يتمكن الجانبان بموجب المذكرة من إجراء دراسات الجدوى لتعظيم أوجه الاستفادة من التعاون وتحديد أفضل المشروعات التي تحقق ما يستهدفه كلا الجانبين.

استعرض رئيس المنطقة الاقتصادية، وليد جمال الدين، خلال لقائه مع مسؤولي الشركة اليابانية، أهمية التحول نحو الطاقة الخضراء بالنسبة للعالم، وما تملكه الهيئة من مقومات تجعلها مؤهلة لأن تكون مركزًا عالمياً لإنتاج الوقود الأخضر وتموين السفن.

وأكد دعم المنطقة الاقتصادية للصناعات اليابانية في مصر، ومدى التطلع لمزيد من التعاون البناء والمثمر.

وتطرَّق اللقاء إلى الشراكة بين الجانبين، خاصة أن تويوتا تسوشو أحد الشركاء ضمن تحالف تويوتا تسوشو بولوريه إن واي كيه القائم على تشغيل وإدارة محطة قناة السويس لتداول السيارات (رصيف الرورو).

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق