رئيسيةأخبار النفطنفط

أمين عام أوبك: المنظمة بريئة من ارتفاع أسعار النفط والتضخم

هيثم الغيص: حل الأزمة يكمن في الاستثمار

الطاقة

بعد أشهر من القفزة التي شهدتها أسعار النفط العالمية، في أعقاب الغزو الروسي لأوكرانيا، نفى أمين عام أوبك هيثم الغيص المسؤولية عن هذا الارتفاع الذي أربك العالم.

وقال الغيص -في تصريحات صحفية، اليوم الأربعاء 17 أغسطس/آب- إن المنظمة غير مسؤولة عن زيادة أسعار النفط والغاز، وفق ما نشرته شبكة "سي إن بي سي" الإخبارية.

وأوضح الأمين العام الجديد لمنظمة أوبك، أن هناك نقصًا مزمنًا في استثمارات صناعة النفط والغاز، مؤكدًا أن الحقيقة القاسية التي يجب على الناس أن يستفيقوا عليها، ويستيقظ منها صانعو السياسة، هي أنه يمكن بدء التفكير في حل، وهو "الاستثمار".

وشهدت أسعار النفط حالة من الارتباك خلال الأسابيع الأخيرة، في ظل مخاوف من حدوث حالة ركود عالمية، تؤدي بدورها إلى تراجع الطلب على النفط.

العلاقات مع روسيا

أمين عام أوبك
شعار منظمة أوبك - الصورة من رويترز

قال أمين عام أوبك هيثم الغيص، إن العلاقة مع روسيا -وهي ليست عضوًا في المنظمة- تُعد علاقة قوية، إذ إن التحالف النفطي العالمي يسعى دائمًا إلى فصل السياسة عن أهدافه، التي تتلخّص في تحقيق الاستقرار للسوق العالمية.

وأوضح الغيص، أن المنظمة تحاول دائمًا خلال اجتماعاتها أن تفصل السياسة عما تقوم به، من حيث إدارة توازن سوق النفط العالمية.

وأضاف أن منهجية ما يحدث في "أوبك+" واضحة، خاصة أن روسيا كانت واضحة في دعم إعلان التعاون منذ اليوم الأول.

أوبك والتضخم

رفض هيثم الغيص تحميل المنظمة اللوم بشأن ارتفاع أسعار الطاقة الذي خلق بدوره حالة من التضخم، مؤكدًا أن أوبك تقوم بدورها، إذ عملت على زيادة الإنتاج بما يتناسب مع رؤيتها وبآلية تدريجية شفافة.

وأضاف أمين عام أوبك: "نفعل كل ما بوسعنا من أجل إعادة حالة التوازن إلى الأسواق، إلا أن هناك عوامل اقتصادية خارجة عن سيطرة المنظمة"، وفق التصريحات التي اطلعت عليها منصة الطاقة المتخصصة.

يُشار إلى أن هيثم الغيص قد تبوّأ منصب الأمين العام الجديد للمنظمة، خلفًا للأمين العام الراحل، النيجيري محمد باركيندو، الذي تُوفي في شهر يوليو/تموز الماضي، قبل أيام من انتهاء ولايته.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق