التقاريرتقارير الطاقة المتجددةتقارير دوريةرئيسيةطاقة متجددةعاجلوحدة أبحاث الطاقة

الطاقة الشمسية في أميركا تشهد تأجيل بعض مشروعات السعة المخططة (تقرير)

في أول 6 أشهر من 2022

وحدة أبحاث الطاقة

شهدت مشروعات الطاقة الشمسية في أميركا تأخيرات خلال النصف الأول من العام الجاري (2022)، بفعل اضطرابات سلاسل التوريد وتحقيق وزارة التجارة الأميركية بشأن التحايل على التعرفات الجمركية المفروضة على الصين.

وأوضحت إدارة معلومات الطاقة الأميركية -في تقرير صادر اليوم الخميس (11 أغسطس/آب)- أن الولايات المتحدة شهدت تركيب 4.2 غيغاواط من الطاقة الشمسية على نطاق المرافق في أول 6 أشهر من العام الحالي، أيّ أقل من نصف السعة المخطط لها سابقًا.

وبحسب التقرير، الذي اطلعت عليه وحدة أبحاث الطاقة، فإن نسبة تأخير مشروعات الطاقة الشمسية في أميركا خلال النصف الأول من العام بلغت 20%، مقارنة مع متوسط 17% لعام 2021.

مشروعات الطاقة الشمسية في أميركا

يخطّط مشغلو الشبكة الكهربائية في أميركا تركيب 17.8 غيغاواط من قدرة الطاقة الشمسية الكهروضوئية على نطاق المرافق في عام 2022، وفقًا لأحدث تقديرات إدارة معلومات الطاقة الأميركية.

وشهدت إضافات الطاقة الشمسية في أميركا تأخُّرًا بمعدل 4.4 غيغاواط شهريًا خلال المدّة من يناير/كانون الثاني إلى يونيو/حزيران 2022، مقارنة بمتوسط ​​التأخير الشهري البالغ 2.6 غيغاواط خلال الأشهر نفسها من 2021.

أميركا - إزالة الكربون

وبحسب التقرير، فإن معظم مشروعات الطاقة الشمسية المخطط تشغيلها خلال الشهور الـ18 المقبلة ما زالت قيد الإنشاء.

ومن بين هذه المشروعات توجد 1.9 غيغاواط من منشآت الطاقة الشمسية في أميركا تعرّضت للتأخير، ولكن لا يزال من المقرر بدء تشغيلها في 2022، بالإضافة إلى تأجيل 1.7 غيغاواط أخرى حتى عام 2023.

وبصفة عامة، شكّلت طاقة الرياح الحصة الأكبر من سعة توليد الكهرباء المركبة في أميركا خلال النصف الأول من 2022، بنحو 5.2 غيغاواط، يليها الغاز الطبيعي (4.3 غيغاواط)، والطاقة الشمسية (4.2 غيغاواط)، وبطاريات تخزين الكهرباء (1.4 غيغاواط).

أسباب تأخير مشروعات الطاقة الشمسية

هناك أسباب مختلفة وراء حدوث تأخيرات لمشروعات الطاقة الشمسية، بما في ذلك العوامل الاقتصادية العامة، مثل قيود سلسلة التوريد ونقص العمالة وارتفاع أسعار المكونات، والعوامل الخاصة بمشروعات محطات الكهرباء، مثل الحصول على التصاريح.

وفي فبراير/شباط 2022، رفعت الولايات المتحدة التعرفات الجمركية على السيليكون البلوري المستخدم في الطاقة الشمسية والمستورد من الصين، ما زاد معدل الرسوم من 2.5 إلى 5 غيغاواط، مع استبعاد الألواح ثنائية الوجه من تمديد الرسوم.

بينما تأثرت مشروعات الطاقة الشمسية في أميركا سلبًا، بإعلان وزارة التجارة الأميركية التحقيق بشأن مزاعم التحايل على رسوم مكافحة الإغراق المفروضة على الصين، من قِبل دول كمبوديا وماليزيا وتايلاند وفيتنام، التي تستورد منها أميركا الخلايا والوحدات الشمسية.

وفي يونيو/حزيران الماضي، قرّرت الإدارة الأميركية تعليق رسوم الاستيراد للخلايا والوحدات الشمسية لمدة عامين من قِبل الدول الآسيوية، التي لها علاقة بالتحقيق.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق