رئيسيةأسعار النفطسلايدر الرئيسيةنفط

أسعار النفط ترتفع في جلسة متقلبة.. وتسجل خسائر أسبوعية قوية - (تحديث)

ارتفعت أسعار النفط في نهاية تعاملات اليوم الجمعة، 5 أغسطس/آب، بعد جلسة متقلبة، ليصعد خام برنت قرب 95 دولارًا، لكن الأسعار سجلت خسائر أسبوعية قوية.

ورغم الارتفاع لا يزال الخام الأميركي بالقرب من أدنى مستوياته منذ فبراير/شباط، وسط مخاوف من ركود محتمل وتراجع في الطلب على الوقود.

وأغلقت الشركات الأميركية 7 حفارات للتنقيب عن النفط خلال الأسبوع الماضي، ليصل الإجمالي إلى 598 حفارة، بحسب التقرير الأسبوعي لشركة بيكر هيوز.

أسعار النفط اليوم

في نهاية الجلسة، ارتفع سعر العقود الآجلة لخام برنت القياسي -تسليم شهر أكتوبر/تشرين الأول- بنسبة 0.8%، مسجلًا 94.92 دولارًا للبرميل.

كما صعد سعر العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط -تسليم سبتمبر/أيلول- بنسبة 0.5%، إلى 89.01 دولارًا للبرميل، وفق البيانات التي اطلعت عليها منصة الطاقة المتخصصة.

كانت أسعار النفط قد أنهت تعاملاتها، أمس الخميس، على تراجع بنحو 3%، متأثرة بمخاوف من أن يؤدي الضعف الاقتصادي في الولايات المتحدة وأوروبا إلى خفض الطلب.

وخلال الأسبوع المنتهي اليوم، سجل خام برنت والخام الأميركي خسائر أسبوعية بنحو 13.7% و9.7% على التوالي.

قرار أوبك+

قال محللو إيه إن زد ريسيرش إن "زيادة المعروض الضئيل في أوبك+ يسلط الضوء على القدرة المحدودة للسوق للتعامل مع مزيد من النقص".

وفي شهر سبتمبر/أيلول المقبل، من المقرر أن ترفع أوبك+ هدف إنتاجها النفطي بمقدار 100 ألف برميل يوميًا، وهي الزيادة الأصغر منذ إدخال حصص أوبك في عام 1982، وفق البيانات التي اطلعت عليها منصة الطاقة.

أسعار النفط
خزانات نفط في اليابان - الصورة من رويترز

إمدادات النفط

ظلت أسواق النفط الخام العالمية في حالة تخلف؛ إذ تكون الأسعار الفورية أعلى من تلك التي في الأشهر المقبلة؛ ما يشير إلى قلة الإمدادات.

ومن المتوقع أن تتصاعد مخاوف الإمدادات مع اقتراب فصل الشتاء وعقوبات الاتحاد الأوروبي التي تحظر الواردات المنقولة بحرًا من الخام والمنتجات النفطية الروسية التي من المقرر أن تدخل حيز التنفيذ في 5 ديسمبر/كانون الأول.

وقال المحلل لدى آر بي سي، مايكل تران: "مع وقف الاتحاد الأوروبي للواردات الروسية المنقولة بحرًا، هناك سؤال رئيس حول ما إذا كان المنتجون في الشرق الأوسط سيعيدون توجيه براميلهم إلى أوروبا لملء الفراغ".

وأضاف تران: "كيف تتلاشى سياسة العقوبات النفطية الروسية؟ هذه ستكون من أهم الأمور التي تجب مراقبتها حتى نهاية العام"، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

الوظائف الأميركية

أضاف الاقتصاد الأميركي 528 ألف وظيفة لسوق العمل خلال يوليو/تموز الماضي، بأكثر من توقعات المحللين، كما تراجع معدل البطالة إلى 3.%%.

في الوقت الحالي، توجت بوادر التباطؤ الاقتصادي انتعاش الأسعار؛ إذ اشتدت مخاوف الركود بعد تحذير مصرف إنجلترا من انكماش طويل الأمد بعد أن رفع أسعار الفائدة بأكبر قدر منذ عام 1995.

وقالت محللة سي إم سي ماركيتس، تينا تينغ: "إذا لم تُسَعَّر السلع في ظل ركود اقتصادي وشيك؛ فقد تكون تستعد لعصر "تضخم مصحوب بركود"؛ إذ يبدأ معدل البطالة في الانتعاش ويظل التضخم مرتفعًا.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق