رئيسيةأخبار النفطعاجلنفط

بنغلاديش تتجه لخفض واردات زيت الغاز للحفاظ على احتياطيات النقد الأجنبي

بنسبة 20% سنويًا العام المقبل

نوار صبح

تلقت شركة بنغلاديش للنفط تعليمات بخفض واردات زيت الغاز بنسبة 20%على الأقلّ، بحلول يونيو/حزيران 2023، وذلك من إدارة الطاقة والموارد المعدنية التابعة لوزارة الكهرباء والطاقة والثروة المعدنية في بنغلاديش، وفق المعلومات التي رصدتها منصة الطاقة المتخصصة.

ونقلت خدمة "إس آند بي كوموديتي إنسايتس" عن مدير العمليات والتخطيط في شركة بنغلاديش للنفط، خالد أحمد، قوله، إن بنغلاديش ستخفض وارداتها بنسبة 20% على الأقلّ من الوقود المحتوي على الكبريت (بنسبة 0.005%) خلال العام المقبل.

وأشار خالد أحمد إلى أن الإجراء يأتي جزءًا من الحملة التقشفية في بنغلاديش لتقليص مشتريات زيت الغاز وتوفير احتياطيات النقد الأجنبي، حسبما نشرت منصة "إس آند بي غلوبال بلاتس" (spglobal) في 3 أغسطس/آب الجاري.

وتستورد بنغلاديش نحو 5 ملايين طن متري من زيت الغاز (الديزل الأحمر) سنويًا، وهو ما يمثّل نحو 77% من إجمالي احتياجات البلاد من المشتقات النفطية.

استنزاف احتياطيات النقد الأجنبي

يأتي قرار خفض واردات زيت الوقود إلى بنغلاديش في الوقت الذي تتطلع فيه البلاد إلى تفادي تداعيات اقتصادية وسط استنزاف احتياطيات النقد الأجنبي، حسب تقرير اطّلعت عليه منصة "الطاقة" المتخصصة.

وأفادت بيانات البنك المركزي في البلاد أن احتياطي النقد الأجنبي لبنغلاديش انخفض، في الأسبوع المنتهي في 22 يوليو/تموز، إلى 39.77 مليار دولار، وهو أدنى مستوى في عامين، بسبب ارتفاع تكاليف الطاقة الناجمة عن الحرب الروسية الأوكرانية.

وعلى الرغم من أن خطة بنغلاديش لتقليل كميات واردات زيت الغاز لا تزال جديدة، ولم تؤثّر في السوق الآسيوية حتى الآن، فإنها قد تضيف ضغطًا تراجعيًا، إذ سيجري استيعاب كميات قليلة في البلاد.

وقال أحد تجّار المشتقات النفطية، إن الخطة قد تنطوي على بعض التأثير من خلال طرح المزيد من زيت الغاز في السوق."

زيت الغاز
إحدى محطات الوقود في بنغلاديش

وانخفض سعر شحن زيت الغاز المحتوي على الكبريت (بنسبة 0.005%) تسليم سنغافورة لدى خدمة "إس آند بي غلوبال بلاتس" من متوسط ​​175.86 دولارًا للبرميل في يونيو/حزيران إلى 144.43 دولارًا للبرميل في المتوسط، ​​خلال يوليو/تموز، لكنه ظل عند مستويات ثابتة.

وبجزء من حملة التقشف في البلاد، أوقفت بنغلاديش أيضًا واردات الغاز الطبيعي المسال من السوق الفورية منذ يوليو/تموز، لتوفير الاحتياطيات الأجنبية.

في الشهر الماضي أيضًا، أوقفت شركة بنغلاديش للنفط عمليات محطات توليد الكهرباء التي تعمل بزيت الغاز -والتي تبلغ سعتها الإجمالية لتوليد الكهرباء نحو 1300 ميغاواط-، لتقليل واردات زيت الغاز بنسبة 10% تقريبًا، حسب بيانات اطّلعت عليها منصة "الطاقة" المتخصصة.

وقال مدير العمليات والتخطيط في شركة بنغلاديش للنفط، خالد أحمد، إن الشركة باشرت خفض تخصيص زيت الوقود بنسبة 20% لبائعي زيت الغاز بالتجزئة، مشيرًا إلى أن ضعف استهلاك "الديزل الأحمر" في قطاع النقل والصناعات ذات الصلة يمثّل تحديات كبيرة.

في المقابل، طلبت بنغلاديش من جميع المصارف التجارية خفض استهلاك زيت الغاز، إلى جانب الغاز الطبيعي وزيوت التشحيم، بنسبة 20% خلال العام المقبل، والكهرباء بنسبة 25% في العام المقبل، بدءًا من يوليو/تموز من هذا العام، وفقًا لما أعلنه المصرف المركزي في البلاد.

مشتريات لتلبية الاحتياجات المحلية

على الرغم من التخفيضات في المشتريات الفورية لزيت الغاز والغاز الطبيعي المسال، لا تزال شركة بنغلاديش للنفط مستمرة في استلام الواردات المنتظمة من المشتقات النفطية، بموجب الالتزامات التعاقدية مع المورّدين.

وقال مدير العمليات والتخطيط في شركة بنغلاديش للنفط، خالد أحمد، إن ذلك يحدث على الرغم من الإجراءات التقشفية التي اتخذتها الحكومة لتقليل استهلاك الوقود.

بدورها، أبرمت شركة بنغلاديش للنفط عقودًا مع مورّدين لاستيراد ما يصل إلى 1.65 مليون طن من المشتقات النفطية خلال المدة من يوليو/تموز إلى ديسمبر/كانون الأول 2022، وستكون الواردات أعلى بنسبة 34% مقارنة بالمدة المماثلة من العام الماضي.

تجدر الإشارة إلى أن بنغلاديش تمتلك مخزونات بنحو 431835 طنًا متريًا من زيت الغاز المحتوي على الكبريت بنسبة 0.005%، وهو ما يكفي لتلبية الطلب لمدة 32 يومًا، بالنظر إلى الاستهلاك اليومي البالغ 13607 أطنان مترية.

وأعلنت شركة بنغلاديش للنفط أن البلاد لديها مخزون من وقود الطائرات من طراز A-1 لتلبية 44 يومًا من الطلب، ومخزون من زيت الوقود عالي الكبريت يكفي لمدة 32 يومًا.

وتراقب الشركة أنماط استهلاك الوقود بعد تطبيق تدابير التقشف، التي تشمل إغلاق محطات الكهرباء التي تعمل بالديزل والمتاجر ومراكز التسوق بحلول الساعة 8 مساءً، وتقنين الإضاءة في التجمعات الاجتماعية بالمراكز المجتمعية والمتاجر ومراكز التسوق.

وتنتج بنغلاديش كميات كاملة من بنزين 92 أوكتان لتلبية الطلب المحلي، وتستورد 40% من الطلب على البنزين 95 أوكتان من السوق الدولية.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق