رئيسيةأخبار الغازأخبار النفطعاجلغازنفط

شل تعتزم حفر آبار استكشافية جديدة بمناطق امتيازها في مصر

أعلنت شركة شل العالمية عزمها حفر عدد من الآبار الاستكشافية في مناطق امتيازها بالبحرين الأحمر والمتوسط في مصر.

وقال نائب رئيس الشركة لأنشطة الغاز الطبيعي المسال، سيدريك كريمرز، إن الشركة تعتزم تكثيف عملياتها في مصر خلال المدة المقبلة بعد انتهاء عمليات البحث السيزمي بمناطق عملها، التي أظهرت إمكانات واعدة بالعديد من مناطق الامتياز.

وأشار، خلال لقائه وزير البترول المصري، طارق الملا، اليوم الخميس 23 يونيو/حزيران، إلى أن الشركة تُعِد حاليًا خطة عمل تتضمن عمليات حفر عدة آبار استكشافية على مراحل وفقًا لنتائج البحث السيزمي.

وشدد الملا على أهمية الإسراع بعمليات تنمية المرحلة العاشرة من مشروع غرب الدلتا العميق في ظل النتائج المتميزة لعمليات البحث السيزمي بالمنطقة.

تكثيف الأعمال

بحث الملا مع نائب رئيس شركة شل العالمية الجديد لأنشطة الغاز الطبيعي المسال -الذي تولى مهام عمله مؤخرًا- موقف أعمال الشركة في مناطق امتيازها في البحرين الأحمر والمتوسط في مصر وخطط العمل والمستهدفات خلال المدة المقبلة في ظل رغبة الشركة في تكثيف أعمالها في مصر.

وأكد الملا أن مستويات الأسعار العالمية الحالية للنفط والغاز شجّعت شركات النفط العالمية على تكثيف عملياتها في مجالات البحث والاستكشاف وخاصة بهدف إنتاج الغاز الطبيعي الذي أصبح الوقود الأساسي والأكثر طلبًا على مستوى العالم خلال المرحلة الانتقالية نحو التوسع في استخدام الطاقة المتجددة.

وأشار الملا إلى أن مصر تمتلك بنية تحتية قوية ومتنوعة في مجال النفط والغاز، وأن هناك خططًا للتعاون مع الشركات العالمية العاملة في مصر لربط إنتاجية الحقول الجديدة بالتسهيلات القائمة بالفعل في ظل استعداد كبير من الشركات للبدء في عمليات الحفر وتحقيق الاكتشافات لزيادة الإنتاج وتوفير كميات أكبر للتصدير.

شل
أحد مشروعات شركة شل العالمية - أرشيفية

مصانع الإسالة

أكد وزير البترول أن مصانع الإسالة المصرية لا تزال لديها طاقات فائضة يمكن استغلالها لزيادة نشاط التصدير في ظل تحول مصر لمركز إقليمي لتجارة الغاز والنفط وتداولهما.

وأشاد مسؤول شل بالدور المتنامي الذي يؤديه منتدى غاز شرق المتوسط في توفير بيئة عمل مميزة تتسم بالتعاون والتكامل بين جميع الأعضاء والمشاركين في منطقة شرق المتوسط.

قمة المناخ كوب 27

بحث اللقاء كذلك استعدادات مصر لاستضافة قمة المناخ كوب 27، فضلًا عن استعراض تأثير الأسعار العالمية الحالية في صناعة النفط والغاز.

واستعرض الملا جهود قطاع النفط المصري بالتعاون مع الشركات الأجنبية لإعداد عدة مبادرات لخفض الانبعاثات والتقاط الكربون وتخزينه واستغلاله بالعديد من مواقع العمل النفط لتُطلَق خلال قمة المناخ التي تستضيفها مصر مصر في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وأشار إلى أن المبادرات تهدف إلى توصيل رسالة بأن شركات النفط والغاز لديها رغبة صادقة في الحفاظ على البيئة وخفض الانبعاثات.

من جانبه أكد سيدريك رغبة شركة شل في المشاركة في المبادرات التي يعدها قطاع النفط المصري لخفض الانبعاثات والمشاركة بقوة في قمة المناخ كوب 27.

موضوعات متعلقة..

موضوعات متعلقة..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق