التقاريرتقارير منوعةرئيسيةمنوعات

انتعاش إنتاج الليثيوم في زيمبابوي بفضل مشروعين عملاقين

بالتعاون مع مستثمر صيني

حياة حسين

بداية من العام المقبل، من المنتظر أن يقود إنتاج الليثيوم في زيمبابوي صناعة التعدين في الدولة بالكامل، وذلك بفضل مشروعين؛ أطلقتهما البلاد مؤخرًا، هما بيكيتا وأركاديا.

وتستعد زيمبابوي لتطوير صناعة إنتاج الليثيوم، بعد ضخ مستثمر صيني نحو 300 مليون دولار في أحد المشروعات، وإعلان رئيس البلاد عن استثمارات أخرى في منجم "بيكيتا" يوم الجمعة 17 يونيو/حزيران، حسبما ذكرت صحيفة "صنداي ميل".

وبنهاية العام الماضي، شهد الرئيس إمرسون منانغوا، اتفاق اندماج واستحواذ بين كل من شركة بروسبكت للموارد الأسترالية المتخصصة في إنتاج الليثيوم، وشركة تشجيانغ الصينية، المملوكة للمستثمر هوايو كوبالت، بهدف تطوير منجم الليثيوم أركاديا، الواقع في قرية غورومونزي، وفق ما اطلعت عليه منصة الطاقة المتخصصة.

مليار دولار إيرادات

إنتاج الليثيوم في زيمبابوي
رئيس زيمبابوي، إمرسون منانغوا، في إحدى الاحتفالات الرسمية بالبلاد-الصورة من "بان أفريكان فيجن"

تتوقع دولة زيمبابوي أن تبلغ قيمة إيرادات منجمي إنتاج الليثيوم بيكيتا وأركاديا نحو مليار دولار؛ أي ما يعادل 500 مليون دولار أميركي لكل منهما.

ويوفر منجما إنتاج الليثيوم مئات من فرص العمل؛ ما يعود بمنافع كبيرة على المجتمعات المحيطة بهما.

ويُعد الليثيوم حاليًا من المعادن الأكثر أهمية؛ لأنه من المكونات الرئيسة لصناعة بطارية السيارات الكهربائية، إضافة إلى الزجاج المقاوم للحرارة، والسيراميك، وصناعات أخرى مثل الصلب ومعالجة الهواء، وفق صاحب شركة تشجيانغ الصينية، هوايو كوبالت.

وقال كوبالت: "نُعد البنية التحتية للمشروع حاليًا، ونعمل على الانتهاء من كل التفاصيل المرتبطة بها، ومن المتوقع بدء الإنتاج التجريبي في يناير/كانون الثاني المقبل، والتجاري في مارس/آذار من العام المقبل أيضًا".

فرص عمل

قال هوايو كوبالت، الذي يعمل في إنتاج الليثيوم في زيمبابوي، إن مشروع أركاديا سينتج من 4 إلى 5 ملايين طن، ويخلق 1000 وظيفة جديدة.

وأضاف "أن 4-5 ملايين طن من إنتاج أركاديا لليثيوم، تُعَد ذروة الإنتاج، ما يعادل 400 ألف طن سنويًا، وسيحصل أكثر من 600 مواطن في زيمبابوي على وظائف في مرحلة الإنشاءات، بينما سيبلغ عدد الوظائف بين 700 إلى 900 موظف في مرحلة الإنتاج".

وعبّر المستثمر الصيني عن رضاه عن المعاملة المميزة التي تلقاها من حكومة زيمبابوي، متضمنة منحه منطقة اقتصادية خاصة، وقال إن شركته حصلت على عدة مزايا في زيمبابوي للعمل في إنتاج الليثيوم؛ منها إعفاءات ضريبية، ووضع قيود على واردات البلاد من الخامات المشابهة؛ ما سهّل الاستثمار وخفض التكلفة.

وأضاف: "الأولوية لدينا ستكون لتوظيف مواطنين في مشروع إنتاج الليثيوم في زيمبابوي من المجتمعات المحلية المحيطة، إضافة إلى تدريب وتطوير مهارات خريجي الجامعة المرشحين والمناسبين للعمل معنا".

ويستعد المستثمر الصيني لإطلاق مشروع مركز بحثي في مجال إنتاج الليثيوم في كل مراحله، إضافة إلى مشروعات مجتمعية لخدمة السكان المحيطين.

مشروع بيكيتا

قال رئيس زيمبابوي، إمرسون منانغوا، خلال احتفال إطلاق مشروع بيكيتا، إن إنتاج الليثيوم سيقود نمو سلاسل إمداد الصناعة في البلاد.

إنتاج الليثيوم في العالم

وأضاف رئيس زيمبابوي "أن إنتاج الليثيوم يؤدي إلى التوسع في إنتاج تقنيات الطاقة المتجددة، والسيراميك، والزجاج، والبوليمرز، واللوبريكانتس، إضافة إلى منتجات أخرى".

يُذكر أن أحدث تقرير لأسواق التعدين الأفريقية، وضع زيمبابوي باعتبارها الدولة الأفريقية الرائدة في مجال إنتاج الليثيوم، والرابعة عالميًا.

وتصدِّر زيمبابوي المعادن الخام، بدلًا من تحويلها إلى منتجات ذات قيمة مضافة، في وقت تعاني الآثارَ السلبية للتعدين بسبب الآثار البيئية.

يشار إلى أن رئيس زيمبابوي قال، في احتفالية مشروع بيكيتا، يوم الجمعة الماضي، إنه سيتجه إلى إنتاج الليثيوم وتجهيزه ليدخل في صناعة بطاريات السيارات.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق