نفطأسعار النفطرئيسيةسلايدر الرئيسية

أسعار النفط تتراجع 3%.. وخام برنت أقل من 119 دولارًا - (تحديث)

تراجعت أسعار النفط بنحو 3%، في نهاية اليوم الأربعاء، 15 يونيو/حزيران 2022، ليهبط خام برنت أقل من 119 دولارًا للبرميل، مع صدور تقرير مخزونات الخام في الولايات المتحدة، وقرار الاحتياطي الفيدرالي الأميركي برفع معدلات الفائدة.

وأظهر التقرير الأسبوعي الصادر عن إدارة معلومات الطاقة الأميركية، ارتفاع مخزونات النفط في الولايات المتحدة بنحو مليوني برميل، ليصل الإجمالي إلى 418.7 مليون برميل.

كما ارتفعت مخزونات المقطرات بنحو 0.7 مليون برميل، في حين هبطت مخزونات البنزين الأميركية 0.7 مليون برميل.

أسعار النفط اليوم

في نهاية التعاملات، انخفض سعر العقود الآجلة لخام برنت القياسي -تسليم شهر أغسطس/آب المقبل- بنحو 2.2%، ليصل إلى 118.51 دولارًا للبرميل.

وتراجع سعر العقود المستقبلية لخام غرب تكساس الوسيط -تسليم شهر يوليو/تموز المقبل- بنسبة 3%، مسجلًا 115.31 دولارًا للبرميل، وفق البيانات التي اطّلعت عليها منصة الطاقة المتخصصة.

ويأتي هبوط أسعار الخام، وسط مخاوف من تأثير الركود الاقتصادي، وعمليات الإغلاق الجديدة لفيروس كورونا في الصين بالطلب على النفط، بعد أن استهلّت التعاملات على ارتفاع قبل زيادة كبيرة متوقعة في أسعار الفائدة من قبل مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي.

تحركات الفيدرالي الأميركي

رفع الفيدرالي الأميركي معدل الفائدة بنحو 75 نقطة أساس، في أكبر زيادة منذ عام 1994، من أجل كبح جماح التضخم.

وقبل قرار الفيدرالي، قالت المحللة في ديلي أف أكس في سنغافورة، ليونا ليو،: "قد تؤدي إشارة الصقور القوية من الاحتياطي الفيدرالي إلى زيادة المخاوف من حدوث ركود عالمي، مما قد يثبط سوق الطاقة".

وأضافت: "إذا أعلن الاحتياطي الفيدرالي رفع بمقدار 75 نقطة أساس الليلة، فقد تتراجع أسعار النفط بشكل ملحوظ مقابل الدولار على المدى القصير".

وأشارت إلى أنه قد يدفع توجّه الاحتياطي الفيدرالي المتشدد تدفّق المستثمرين إلى الدولار، بصفته الملاذ الآمن، ويضرب الأصول الحساسة للمخاطر، مثل النفط.

واردات الصين من النفط - أسعار النفط
خزّانات نفط في الصين- أرشيفية

إغلاقات كورونا

على جانب الطلب، أثار تفشّي كورونا الأخير في الصين، والذي تمّ تتبّعه خلال الساعات الماضية في بكين، مخاوف من مرحلة جديدة من عمليات الإغلاق.

ومع ذلك، أظهر اقتصاد الصين علامات الانتعاش في مايو/أيار بعد التراجع في الشهر السابق، إذ ارتفع الإنتاج الصناعي بشكل غير متوقع.

الطلب على النفط

في تقريرها الشهري، التزمت منظمة البلدان المصدّرة للنفط (أوبك) بتوقعاتها بأن الطلب العالمي على النفط سيتجاوز مستويات ما قبل الوباء في عام 2022.

قال كبير محللي السوق في أواندا، جيفري هالي: "عمومًا، يظل وضع العرض والطلب مقيدًا، ولا أستطيع توقُّع أن يتغير هذا الواقع حتى يتباطأ الاقتصاد العالمي بشكل حادّ"، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

ومع ذلك، فإن تقديم بعض الدعم للأسعار يكون ناتجًا عن شحّ المعروض، والذي تفاقم بسبب انخفاض الصادرات من ليبيا وسط أزمة سياسية أضرّت بالإنتاج والمواني.

توقعت وكالة الطاقة الدولية، في تقريرها الشهري الصادر اليوم الأربعاء، أن يصل الطلب العالمي على النفط إلى 101.6 مليون برميل يوميًا خلال 2023، متجاوزًا مستويات ما قبل فيروس كورونا.

فيما أبقت الوكالة الدولية توقعات لنمو ينمو الطلب العالمي على النفط هذا العام دون تغيير عند 1.8 مليون برميل يوميًا.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق