التغير المناخيتقارير التغير المناخيرئيسية

بريطانيا تطرح 13 منطقة لمشروعات احتجاز الكربون وتخزينه

مدة قبول العروض 3 أشهر

حياة حسين

تطرح المملكة المتحدة، اليوم الثلاثاء، 13 منطقة لمشروعات احتجاز الكربون وتخزينه لأول مرة، بوصفها واحدة من وسائل تحقيق الحياد الكربوني في البلاد.

وقالت هيئة بحر الشمال الانتقالية، عبر موقعها الإلكتروني، الثلاثاء 14 يونيو/حزيران، إن مناطق احتجاز الكربون وتخزينه المطروحة، هي من المناطق الواعدة.

وأشارت إلى 6 رخص لمشروعات احتجاز الكربون وتخزينه، كانت قد طرحتها في وقت سابق، لتعزيز إجراءات خفض الانبعاثات الكربونية في البلاد، وفق ما اطّلعت عليه منصة الطاقة المتخصصة.

تخزين 30 مليون طن

قالت هيئة بحر الشمال الانتقالية في المملكة المتحدة، إنها تستهدف تخزين 20-30 مليون طن من غاز ثاني أكسيد الكربون بحلول عام 2030؛ لذلك تسهم المناطق الجديدة التي تطرحها اليوم، والرخص السابقة، بحصة كبيرة في هذه الكميات.

احتجاز الكربون
منشأة لاحتجاز الكربون في سويسرا - الصورة من صحيفة الغارديان

وعلّق عضو حزب المحافظين الحاكم، وزير الدولة للأعمال والطاقة والإستراتيجية الصناعية، كواسي كوارتنغ، في تغريدة بموقع تويتر، قائلًا: "تقنية احتجاز الكربون وتخزينه هي المفتاح لحماية القدرة التنافسية للصناعة البريطانية.. ستجذب المرافق الجديدة في تيسايد وهامبر استثمارات بمليارات الجنيهات الإسترلينية؛ ما يوفر آلاف الوظائف، فهناك اهتمام كبير من الشركات المتحمسة لدخول هذه السوق سريعة التطور".

وتكررت تصريحات كوارتنغ بصيغ أخرى على لسان كل من الرئيس التنفيذي للهيئة، آندي صمويل، ووزير الطاقة، غريغ هاندز، إذ أكد المسؤولان أهمية المشروع لتحقيق الحياد الكربوني، وتوفير وظائف، إضافة إلى دعم ريادة المملكة المتحدة في هذا المجال.

وتوقعت الهيئة أن الاهتمام من شركات عديدة سيوفر منافسة قوية، تدفعها لتقديم عروض جيدة للعمل في تلك المناطق.

موقع المناطق

تقع المناطق التي تطرحها المملكة المتحدة اليوم لاحتجاز الكربون وتخزينه، على ساحل أبردين، وليفربول، ولينكولنشاير في جنوب وشمال ووسط بحر الشمال البريطاني، إضافة إلى شرق البحر الأيرلندي، وهي تتكون من مزيج من طبقات المياه الجوفية المالحة وحقول النفط والغاز المستنفدة، ما يعني ارتفاع فرص التخزين في تلك الحقول.

ولن يكون طرح هذه المناطق الأخير من نوعه، إذ تحتاج البلاد 100 منطقة حتى تتمكن من الوفاء بمتطلبات هدف الحياد الكربوني بحلول 2050.

وأعلنت هيئة بحر الشمال الانتقالية أن مدة التقدم بعروض مالية وفنية للحصول على تلك المناطق التي ستطرحها تصل إلى 3 أشهر تقريبًا، وتُغلَق في 13 سبتمبر/أيلول المقبل.

وبالإضافة إلى الرخص الـ6 التي طرحتها الهيئة في وقت سابق لمشروعات احتجاز الكربون وتخزينه، التي ستلبي خُمس الاحتياجات تقريبًا، فإنها ستطرح رخصًا جديدة مطلع العام المقبل.

خطة النقاط الـ10

احتجاز الكربون
رئيس وزراء بريطانيا، بوريس جونسون-الصورة من سبتونيك

كانت خطة الحكومة البريطانية، بقيادة بوريس جونسون، ذات النقاط الـ10، التي أطلقتها في نوفمبر/تشرين الثاني من 2020، قد أشارت إلى إنشاء مشروعات احتجاز الكربون وتخزينه في 4 مناطق، هي: الشمال الشرقي، وهامبر، والشمال الغربي، وإسكتلندا وويلز.

يُذكر أن الهيئة الدولية المعنية بتغير المناخ التابعة للأمم المتحدة، قد أوصت في تقريرها الذي أصدرته في أبريل/نيسان الماضي، بنشر تقنيات احتجاز وتخزين الكربون، لتحقيق الحياد الكربوني في قطاعي الطاقة والصناعة.

وكشفت الهيئة في نهاية إعلانها عن بعض القواعد والإجراءات التي سيتبعها الراغبون في التقدم لمشروعات احتجاز الكربون وتخزينه، إضافة إلى بعض المعلومات عن هذه العملية، مثل تخزينه على عمق 800 متر، ونقله من المناطق الصناعية وغيرها بالسفن إلى مناطق التخزين.

كما أشارت الهيئة إلى أن آبار الحقول والغاز المُستنفَدة في المملكة المتحدة تجعل البلاد مكانًا مثاليًا لمثل هذه المشروعات.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق