أخبار الغازأخبار النفطرئيسيةعاجلغازنفط

سوناطراك الجزائرية تستعد لصفقات ضخمة مع موريتانيا (خاص)

أحمد بدر

تستعد شركة النفط والغاز سوناطراك الجزائرية لتوقيع عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم مع موريتانيا، بهدف التنقيب واستكشاف الغاز الطبيعي، بالإضافة إلى تزويدها بالمشتقات النفطية، وفق معلومات خاصة لمنصة الطاقة.

ووصل وفد جزائري، صباح اليوم الإثنين 6 يونيو/حزيران، إلى موريتانيا، يترأسه وزير الطاقة والمناجم، محمد عرقاب، ويضم عددًا من المسؤولين رفيعي المستوى، وفق ما نشر بيان وزارة وزارة البترول والمعادن والطاقة الموريتانية.

واستقبل وزير البترول والمعادن والطاقة الموريتاني، عبدالسلام محمد صالح، الوفد الجزائري الذي ضم الرئيس المدير العام لشركة سوناطراك الجزائرية توفيق حكار، والرئيس المدير العام لشركة نفطال مراد منوار، والرئيس المدير العام لشركة مانال، محمد صخر حرامي، وعددًا آخر من المسؤولين.

التعاون بين الجزائر وموريتانيا

النفط والغاز في موريتانيا

بحسب معلومات حصلت عليها منصة الطاقة المتخصصة، فإن الطرفين الموريتاني والجزائري سيوقعان عددًا من مذكرات التفاهم والاتفاقيات، التي تهدف إلى التنقيب عن الغاز في موريتانيا من جانب شركة سوناطراك الجزائرية.

كما سيتفق الجانبان على صفقة تستورد موريتانيا بموجبها المشتقات النفطية من الجزائر، وذلك بالتزامن مع أزمة حادة تشهدها نواكشوط جراء نقص المحروقات والوقود، ولا سيما مع الأزمة العالمية الحالية التي تسببت فيها الحرب الروسية الأوكرانية.

من جانبه، قال مستشار وزير الطاقة والمعادن الموريتاني لشؤون التواصل، أحمد فال، إنه من المقرر توقيع 3 مذكرات تفاهم غدًا الثلاثاء، مشيرًا إلى استقبال الوفد صباح اليوم من قبل رئيس الجمهورية.

وأوضح في تصريحات إلى منصة الطاقة المتخصصة، أن المذكرات الـ 3 ستكون كالتالي:

  1. مذكرة تفاهم بين وزارتي الطاقة في البلدين، حول التعاون في مجالات الطاقة والمعادن.
  2. مذكرة تفاهم بين سوناطراك والشركة الموريتانية للمحروقات SMH.
  3. بروتوكول اتفاق بين الديوان الجزائري للبحوث الجيولوجية ORGM الجزائري، والوكالة الوطنية للبحوث الجيولوجية والأملاك المعدنية ANARPAM الموريتانية، يتعلق بمجال المعادن وخاصة البحوث الجيولوجية وتطوير التعدين المشترك.

زيارة مؤجلة

في مارس/آذار الماضي، أعلنت الجزائر إلغاء زيارة الوفد الجزائري الذي يزور موريتانيا حاليًا، لأسباب لم تُعلَن في حينها، حيث كانت الزيارة مقررة يومي 30 و31 من الشهر نفسه.

وأبلغت وزارة الخارجية الجزائرية نواكشوط، من خلال سفارتها هناك، بزيارة وفد برئاسة وزير الطاقة والمناجم محمد عرقاب، يضم عددًا من كبار مديري قطاع الطاقة، بالإضافة إلى قادة الوزارة والشركات النفطية الجزائرية، قبل أن تعلن إلغاء الزيارة لأسباب مجهولة.

وكان من المقرر أن يبحث الوفد الجزائري مع المسؤولين الموريتانيين سبل تزويد بلادهم بالمحروقات، خاصة مع الأزمة القوية التي شهدتها نواكشوط بعد انتهاء الصفقة التي كانت بينها وبين شركة "أداكس إنرجي".

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق