طاقة متجددةأخبار الطاقة المتجددةرئيسية

إنجي الفرنسية تستعين بذكاء "غوغل" الاصطناعي للتنبؤ بإنتاج طاقة الرياح

عبر خدمات غوغل كلاود

أمل نبيل

تسعى شركة إنجي الفرنسية لاستغلال الذكاء الاصطناعي في تطوير محفظتها من طاقة الرياح، إذ أعلنت عملاق الطاقة متعددة الجنسيات توقيع شراكة مع منصة غوغل السحابية (غوغل كلاود).

وتأمل الشركة في أن تسفر الاتفاقية عن إدارة أكثر كفاءة لطاقة الرياح، بالتعاون مع مجموعة خدمات الذكاء الاصطناعي والحلول الصناعية لغوغل كلاود، بحسب موقع إنتربرايز أيوت إنسايت (enterpriseiotinsights).

وتستعين إنجي الفرنسية بشركة "ديب مايند" للذكاء الاصطناعي التي استحوذت عليها "غوغل" في عام 2014، لتشغيل حل إدارة البيانات الجديد، الذي يستخدم المنطق التنبؤي لإدارة طاقة الرياح بصفتها سلعة قابلة للتداول، بحسب بيانات رصدتها منصة الطاقة المتخصصة.

الذكاء الاصطناعي للتنبؤ بطاقة الرياح

في عام 2019، كشفت ديب مايند عن أنها تستخدم الذكاء الاصطناعي للتنبؤ بإنتاج طاقة الرياح قبل 36 ساعة، ما يسمح لمزودي الطاقة بجدولة مدخلات الشبكة بشكل أكثر دقة.

ويهدف برنامج الذكاء الاصطناعي التجريبي بشكل رئيس إلى التنبؤ بكمية طاقة الرياح التي يجب بيعها في أي سوق للطاقة وبأي سعر.

ويمثّل هذا الأمر تحديًا نظرًا لتعقيد أسواق الطاقة قصيرة المدى والطبيعة غير المتوقعة لإنتاج طاقة الرياح، بحسب شركة إنجي الفرنسية.

وأضافت شركة الطاقة أن هذا يتطلب جمع بيانات ضخمة وتحليلها، إذ يستخرج الذكاء الاصطناعي في غوغل كلاود البيانات ذات الصلة بشركة إنجي للعمل عليها.

وقالت شركة المرافق العالمية: "بمجرد اكتمال هذا المشروع، يمكن أن يكون حجم التأثير بعيد المدى، هناك مئات من الغيغاواط من مزارع الرياح العاملة في جميع أنحاء العالم، والتي يمكن أن تستفيد جميعها من تحسين التنبؤ باستخدام الذكاء الاصطناعي".

إنجي الفرنسية
مزرعة رياح بحرية

وتستخدم وحدة الأعمال ديب مايند في غوغل الذكاء الاصطناعي نفسه للتنبؤ بإنتاج طاقة الرياح من مصادر الطاقة المتجددة الخاصة بها.

ومن خلال خبرتها الواسعة في إدارة المخاطر والبيانات، ترى إنجي العلاقة مع غوغل كلاود بصفتها نتيجة طبيعية لجهود الشركة التي استمرت لعقدٍ من الزمان لتسريع استهلاك الطاقة المتجددة في جميع أنحاء أوروبا، وفقًا لعضو اللجنة التنفيذية لإدارة الطاقة العالمية والمبيعات في إنجي، ألكسندر كوزكر.

ويهدف الاتحاد الأوروبي إلى تعزيز السعة الشمسية بنحو 420 غيغاواط بحلول عام 2030، لتلبية الهدف المتمثل في زيادة حصة الطاقة المتجددة في مزيج الكهرباء من 40% إلى 45%.

مشروعات طاقة الرياح في إنجي الفرنسية

تروّج شركة غوغل على نطاق واسع لجهود الاستدامة الخاصة بها، وتعتزم الشركة استخدام 100% من الطاقة خالية الكريون بحلول عام 2030.

وفي عام 2021، قدّمت الشركة أدوات خضراء جديدة لمساعدة منصة غوغل السحابية في الكشف عن بيانات انبعاثات الكربون الإجمالية، وعقدت شراكات موسعة مع شركات البيانات التي تركز على الاستدامة، كما أعلنت أنها اشترت نحو 6 غيغاواط من الطاقة المتجددة عبر الإنترنت.

إنجي الفرنسية - غوغل كلاود
شعار منصة غوغل السحابية - غوغل كلاود

وقال مدير حلول الطاقة العالمية في غوغل كلاود، لاري كوتشرين: "نعتقد أن البيانات الأكثر دقة والتنبؤات المتعلقة بإنتاج طاقة الرياح ستكون ذات قيمة لشبكات الكهرباء، ما يحقّق فوائد للمستهلكين ويجعل الرياح أكثر قدرة على المنافسة مع الوقود الأحفوري".

وتعد طاقة الرياح مكونًا أساسيًا لانتقال الطاقة، وتمثّل اليوم 837 غيغاواط من القدرة المركبة العالمية بزيادة قدرها 12.4% عن عام 2020، وفقًا لمجلس طاقة الرياح العالمي.

وتُسهم إنجي الفرنسية في مشروعات متعددة لمزارع الرياح البرية والبحرية حول العالم، بهدف الوصول إلى 80 غيغاواط من قدرات الطاقة المتجددة بحلول عام 2030، بحسب موقع الشركة الذي اطّلعت عليه منصة الطاقة المتخصصة.

وتتميّز طاقة الرياح بأنها مورد لا ينضب، محايد كربونيًا، ومتاح محليًا ويمكن التنبؤ به، وبفضل التوسع في مشروعات الطاقة الشمسية وطاقة الرياح تجنّب العالم ما يقرب من 22 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون سنويًا.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق