التقاريرتقارير التكنو طاقةتقارير الطاقة المتجددةتكنو طاقةسلايدر الرئيسيةطاقة متجددة

هل تعيد التقنيات الجديدة رسم خريطة الطاقة في العالم؟

التحول إلى الطاقة المتجددة يؤدي لتغيير مفاهيم التجارة الدولية

نوار صبح

اقرأ في هذا المقال

  • في عام 2020 بلغت التجارة العالمية في الوقود 1.5 تريليون دولار.
  • يوجد وعي متزايد بشأن تحول المعادن وضرورة أن ينتج العالم المزيد من المعادن.
  • هناك اعتراف بأن الصين لديها موقع ريادي في سلاسل التوريد للطاقة منخفضة الكربون.
  • يوفر التحول من استخراج الموارد إلى السلع المصنعة فرصًا لتجمعات صناعية جديدة.
  • تحول الطاقة يتيح فرصة لإعادة النظر في العلاقات التجارية التي أقيمت منذ عقود.
  • يتمثل أهم خيار سياسي لجميع البلدان في أهمية الاعتماد على التجارة العالمية.

سيؤدي التحول من الوقود الأحفوري إلى مصادر الطاقة منخفضة الكربون إلى إعادة رسم خريطة الطاقة في العالم وتغيير مفاهيم التجارة الدولية وإعادة صياغة العلاقات الاقتصادية العالمية، وسينطوي هذا التحول على تحديات إستراتيجية كبيرة.

وعلى الرغم من تداعيات تفشي وباء كورونا "كوفيد-19"؛ فقد بلغت التجارة العالمية في الوقود 1.5 تريليون دولار، في عام 2020؛ أي ما يقرب من عُشر إجمالي التجارة في السلع. واستحوذ النفط والغاز والفحم والمواد الكيميائية معًا على 39% من إجمالي حركة الشحن في عام 2020.

جاء ذلك في مقال بعنوان "كيف سيعيد تحول الطاقة صياغة العلاقات الدولية" للباحث في برنامج أمن الطاقة والتغير المناخي لدى مركز الدراسات الإستراتيجية والدولية الأميركي، نيكوس تسافوس. ونُشِر المقال على موقع المركز قبل أيام.

تحول الطاقة في العالم

يمثل تحوُّل الطاقة تحوُّلين؛ أحدهما تحول صناعي والآخر تحول في استخدام المعادن؛ ما يعيد رسم خريطة الطاقة في العالم.

يأتي ذلك وسط وعي متزايد حول تحول المعادن، وضرورة أن تنتج البلدان المزيد من المعادن الموجودة في جميع أنحاء العالم، وأن استخراج المعادن ومعالجتها سيخلقان قيمة هائلة بالإضافة إلى العوامل الخارجية.

على النقيض من ذلك، غالبًا ما يُصَوَّر التحول الصناعي بطريقة مشوّهة ومبالغ فيها، رغم الاعتراف بأن لدى الصين موقعًا رياديًا في سلاسل التوريد للطاقة منخفضة الكربون.

وبالمثل، توجد رغبة في إعادة ربط الصناعات والتأكد من أن بعض الاستثمار في سلاسل التوريد يقع في دول الغرب.

ويوفر التحول من استخراج الموارد إلى السلع المصنعة فرصًا لنشأة تجمعات صناعية جديدة وظهور طرق تجارية جديدة، وهو ما يمثل إعادة تشكيل جديدة لخريطة الطاقة في العالم، في حين أن طريقة تطور هذه الديناميكيات ليست واضحة تمامًا.

الأمر الواضح هو أن تحول الطاقة يتيح فرصة لإعادة النظر في العلاقات التجارية التي أقيمت منذ عقود وإعادة صياغتها، كما أن تحول الطاقة يوفر فرصة للبلدان للمشاركة في سلاسل قيمة الطاقة التي كانت مغلقة أمامها حتى الآن.

وعلى الرغم من أن العالم يتجه لإعادة تعريف أمن الطاقة؛ تتعارض الرغبة في تصنيع المنتجات محليًا مع منطق الحجم وسلاسل التوريد العالمية؛ إذ سيؤدي تحول الطاقة إلى إعادة رسم خريطة الطاقة في العالم وصياغة العلاقات التجارية العالمية، دون تحديد مدى التعاون بين الدول.

تحول الطاقة في المباني
صورة تُعبر عن تحول الطاقة في قطاع المباني والعقارات

انعكاس السياسة الصناعية على أسواق الطاقة

تُعَد سياسة المناخ سياسة صناعية، وبالمثل، تصبح السياسة الصناعية غالبًا سياسة مناخية، حتى ولو كانت فكرة متأخرة ولاحقة.

على سبيل المثال، تذكر إستراتيجية الهيدروجين في أستراليا كلمة "مناخ" 13 مرة في 136 صفحة، وليس في سياق كون المناخ محركًا لهذه الإستراتيجية.

ويكمن الدافع في السياسة والاقتصاد؛ حيث يمكن لتطوير موارد الهيدروجين أن يعزز أمن الطاقة في أستراليا، ويخلق وظائف للأستراليين، ويؤسس صناعة تصدير تقدر قيمتها بالمليارات.

ويمثل هذا تحولًا جذريًا في صنع سياسات الطاقة، ويشير إلى أن الفوائد المناخية قد تأتي من الأماكن التي تتبع إستراتيجيات صناعية بدلا من إزالة الكربون.

بدورها، تستثمر المملكة العربية السعودية وروسيا وأستراليا، في الهيدروجين ليس فقط (أو في المقام الأول) لتقليل انبعاثاتها، وإنّما لبناء صناعات التصدير.

وقد صاغت اليابان وكوريا الجنوبية إستراتيجيات هيدروجين متجذرة في خلايا الوقود لديها.

في الولايات المتحدة، لا يكفي نشر تقنيات الطاقة النظيفة: من الطاقة الشمسية وطاقة الرياح البحرية إلى البطاريات والهيدروجين، للتركيز على سلاسل التوريد.

ويُقاس نجاح نشر تلك التقنيات بالمردود المالي والوظائف التي وُفِّرَت، وليس فقط بتقليل انبعاث أطنان من ثاني أكسيد الكربون.

وقد تحدث بعض التحولات الثانوية نتيجة اندماج سياسة المناخ مع السياسة الصناعية.

أولًا: تتغير مجموعة أدوات السياسة؛ إذ تدعم البلدان الصناعات لبناء الكفاءة في القطاعات المتعلقة بالمناخ.

وتسعى البلدان، من خلال القيام بذلك، إلى الاستغناء عن الأدوات السابقة التي كان من المفترض أن تزيد من سرعة نشر التقنيات (مثل تعريفات التغذية الكهربائية).

وقد تراجعت درجة الاهتمام بالتجارة الحرة في الولايات المتحدة، وعلى الرغم من أن قانون تحسين إعادة البناء لم يصبح بعد قانونًا، إلا أنه كان مليئًا بالحوافز التي تفضل الإنتاج المحلي.

وأصبح تعارُض مثل هذه القوانين مع قواعد منظمة التجارة العالمية أمرًا ثانويًا ويكاد يكون غير ذي شأن.

ومن المرجح أن ينتهك الاندفاع نحو تطبيق ضريبة الكربون في الولايات المتحدة، دون تحديد سعر محلي لانبعاثات الكربون، قواعد التجارة أيضًا، لكن تأييد فرض ضريبة الكربون آخذ في الازدياد.

حتى في الاتحاد الأوروبي؛ حيث لا يزال دعم قواعد التجارة العالمية مرتفعًا، تُدمَج سياسة المناخ والسياسة الصناعية معًا، ويوجد تحيز محلي قوي في سياسة المناخ، حسبما نشر موقع مركز الدراسات الإستراتيجية والدولية في العاصمة الأميركية واشنطن.

وقد أدت سياسة المناخ لدى الاتحاد الأوروبي إلى زيادة القدرات التصنيعية للمحللات الكهربائية بمقدار 10 أضعاف في أوروبا، ولا يزال الاتحاد الأوروبي يدرك أهمية التجارة وسلاسل التوريد العالمية، وتمثل التجارة تكملة لما يتعذر تطويره محليًا.

إزالة الكربون

من ناحية ثانية، يثير التحول في العلاقات التجارية أسئلة مهمة بشأن إزالة الكربون، وقد كانت وفورات الحجم ضرورية لخفض تكلفة الطاقة الشمسية وطاقة الرياح والبطاريات على مدار الأعوام الـ15 الماضية، وقد أدى هذا الحجم إلى زيادة التبادلات التجارية.

ويرى تقرير "الحياد الكربوني بحلول عام 2050"، الصادر عن وكالة الطاقة الدولية ذريعة لسلاسل التوريد العالمية، أن على الحكومات أن تدير بعناية خلق فرص العمل المحلية والمزايا التجارية المحلية مع الحاجة العالمية الجماعية لنشر تكنولوجيا الطاقة النظيفة.

وسيصبح الطريق إلى الحياد الكربوني صعبًا دون هذا التنسيق؛ على الرغم من أن سلاسل التوريد العالمية تنطوي على مخاطر ذاتية، وفقًا للباحث في برنامج أمن الطاقة والتغير المناخي لدى مركز الدراسات الإستراتيجية والدولية الأميركي، نيكوس تسافوس.

في الولايات المتحدة، توجد ذريعة مألوفة ضد الطاقة الشمسية بناءً على مكانة الصين المهيمنة في الصناعة. ويتساءل البعض عن جدوى استبدال الطاقة الشمسية الصينية بدلًا من الغاز المحلي.

وعززت انتهاكات حقوق الإنسان في منطقة شينجيانغ الصينية مصداقية هذا الشعور، وستظهر تحديات مماثلة مع انطلاق التقنيات الجديدة.

الهيدروجين يغير خريطة تجارة الطاقة - الصورة من آيرينا
الهيدروجين يغير خريطة تجارة الطاقة - الصورة من آيرينا

خريطة الطاقة في العالم

في حين ربطت خريطة الطاقة في العالم قديمًا الموارد الطبيعية بالأسواق؛ فإن خريطة الطاقة الجديدة ستكون أكثر فوضوية؛ لذلك يجب على من يريد رسم خريطة الطاقة في العالم حاليًا أن يبحث عن 4 مكونات.

  • أولًا: الكفاءات الصناعية الحالية التي قد تكون مفيدة للمستقبل؛ إذ سوف تستثمر البلدان في الموارد التي تملكها.
  • ثانيًا: الموارد التي قد تمثل أحد الأصول، على سبيل المثال، طاقة الرياح أو الطاقة الشمسية المتفوقة، والمواقع لتخزين الكربون، والمعادن المهمة، وما إلى ذلك.
  • ثالثًا: البنية التحتية التي قد تكون مفيدة، إما كما هي (على سبيل المثال، نقل الكهرباء) وإما بعد إعادة توظيفها (على سبيل المثال، خطوط أنابيب الغاز المحوَّلة إلى الهيدروجين أو أحواض بناء السفن المعاد استخدامها للرياح البحرية).
  • رابعًا: وجود مؤسسات تحكم العلاقات المعقدة تعتمد على النجاح.

من جهتها، تقدم صناعة الرياح البحرية في الولايات المتحدة مثالًا على طريقة التقارب بين طموح المناخ والإستراتيجية الصناعية، ويوجد هدف فيدرالي طموح لنشر توربينات الرياح البحرية، مدعوم بجدول زمني مفصل لتأجير المساحات.

وبالمثل، توجد رغبة للتعاون بين الولايات الأميركية لشراء الكهرباء المولدة من طاقة الرياح البحرية (ودفع علاوة مقابل ذلك).

ويوجد مكون واضح لسلسلة التوريد يجمع بين المال العام والاستثمار الخاص والتركيز على الأصول الحالية التي تحتاج إلى غرض جديد (مثل الموانئ)، وذلك في ظل مؤسسات ناشئة للتنسيق بين الصناعة والحكومة والعمل والمجتمع المدني.

علاوة على ذلك، توجد علاقة قوية عبر المحيط الأطلسي مع الشركات الأوروبية المستثمرة في الولايات المتحدة.

وتبرز مثل هذه التجمعات الصناعية في جميع أنحاء العالم، من شمال غرب أوروبا إلى الشرق الأوسط إلى أستراليا، وتعيد هذه التجمعات -معًا- رسم خريطة الطاقة في العالم.

وستظل خريطة الطاقة في العالم متجذرة في العالم المادي ومقيدة بها، وتظهر هذه القيود خصوصًا في قطاع إنتاج الهيدروجين.

ويخشى مستوردو الطاقة -ألمانيا واليابان وكوريا- من عدم توافر المساحة والموارد اللازمة للاكتفاء الذاتي من الهيدروجين، حسبما ذكر الباحث في برنامج أمن الطاقة والتغير المناخي لدى مركز الدراسات الإستراتيجية والدولية الأميركي، نيكوس تسافوس.

ويفكر المصدرون بالطريقة نفسها، وهذا هو السبب في أن أستراليا والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وغيرها لديها إستراتيجيات الهيدروجين.

ويوجد هيكل تجاري قائم ستحاول البلدان البناء عليه؛ لأن النظام القديم لن يختفي، بل سوف يتطور.

أثر الجغرافيا السياسية في نظام الطاقة الجديد

ستتألف جغرافيا تحول الطاقة من 3 خرائط متداخلة؛ أولًا: هناك تجارة في المعادن الإستراتيجية. وسيكون الأمر مختلفًا، من حيث الموقع، عن النفط أو الغاز أو الفحم.

ومن حيث الشكل، ستكون التجارة مألوفة: وستُستَخرج الموارد في جزء ما من العالم، وستُنقَل إلى المصافي ومراكز المعالجة، ومن هناك، ستُحَول إلى منتجات نهائية.

وسيُنظَر في العديد من المخاوف القديمة -التنويع، والاختناقات، والصراعات حول الاستخراج، والبحث عن الريع- ولكن وفق تفاصيل مختلفة.

ثانيًا: ستكون هناك تجارة في مصادر الطاقة الجديدة: الهيدروجين، والأمونيا، والوقود الحيوي، والكربون (الذي سيُخَزن)، وغيرها.

وستتبع بعض هذه التجارة الطرق الحالية: في ظل اهتمام متبادل بين البلدان في منطقة آسيا والمحيط الهادئ لإعادة تنظيم تجارة الهيدروجين الموجودة الآن في النفط والغاز.

وسيستمر العالم في تجارة النفط والغاز والكهرباء، وربما تمضي هذه التجارة إلى مسافات أطول، وستكون تلك الخريطة مألوفة أيضًا.

ستكون الخريطة الثالثة أكثر تعقيدًا؛ إذ ستتكون من التجارة في المنتجات منخفضة الكربون: الألواح الشمسية، وتوربينات الرياح، والمحللات الكهربائية، والمحركات الجديدة، وما إلى ذلك.

ولم يُحَدَّد موقع هذا النشاط مسبقًا، وما هو المكان الأمثل لبناء الألواح الشمسية؟ وما هو المكان المثالي للفولاذ أو الأسمنت منخفض الكربون؟ ومن الذي سيصنع أفضل محرك للوقود منخفض الكربون للسفن أو الطائرات؟

وفي ظل تحول العالم إلى مصادر الطاقة منخفضة الكربون، تتاح للبلدان فرصة لإعادة التفكير في علاقاتها الإستراتيجية.

وقد طرح الغزو الروسي لأوكرانيا هذا السؤال للنقاش، ولكن قبل الحرب، كان العديد من الدول الأوروبية تفكر في استيراد الهيدروجين من روسيا.

وتنطبق المعضلة على مستوردين آخرين: هل ينبغي لدول شمال شرق آسيا أن تكرر اعتمادها على الهيدروجين أسوة بالنفط والغاز من الشرق الأوسط؟

ويثير هذا الأمر سؤالًا ذا صلة: هل من الأفضل تشجيع منتجي الهيدروكربونات على التنويع في مصادر طاقة جديدة، ومن ثم الحفاظ على طرق التجارة القديمة وتجديدها، أم أنه من الأفضل استخدام تحول الطاقة لهندسة استراحة نظيفة من العلاقات الشائكة جيوسياسيًا؟ إن هذه الأسئلة صعبة ولكنها مهمة.

خرائط سلاسل التوريد

يختلف استيراد النفط من المملكة العربية السعودية عن استيراد الألواح الشمسية من الصين، لكن من الصعب القول إن الدولة يجب أن تكون غير مبالية بمصدر الألواح الشمسية.

خلال العام الماضي أو نحو ذلك، أصبحت أهمية تتبع سلاسل توريد الطاقة الشمسية واضحة، وسينطبق المنطق نفسه على السلع الأخرى.

فهل يتمتع صانعو السياسات بإمكانية الوصول إلى البيانات اللازمة لرسم خرائط لسلاسل التوريد؟

ويتمثل أهم خيار سياسي لجميع البلدان في أهمية الاعتماد على التجارة العالمية ومقدار ذلك.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق