التقاريرتقارير الكهرباءتقارير دوريةسلايدر الرئيسيةعاجلكهرباءوحدة أبحاث الطاقة

الكهرباء في أميركا.. معاناة منتظرة للمستهلكين مع ارتفاع التكاليف وانقطاع التيار

خلال صيف عام 2022

وحدة أبحاث الطاقة - أحمد شوقي

اقرأ في هذا المقال

  • المستهلكون الأميركيون يواجهون خطر ارتفاع أسعار الكهرباء وانقطاع التيار.
  • زيادة أسعار الغاز الطبيعي السبب الرئيس في ارتفاع تكلفة الكهرباء.
  • تغير المناخ يُسهِم كثيرًا في مشكلات الكهرباء في أميركا.
  • بعض المناطق قد تعاني انقطاع التيار الكهربائي هذا الصيف.
  • نيو إنغلاند أكثر المناطق تضررًا من ارتفاع أسعار الكهرباء.
  • مشروعات الطاقة المتجددة غير مستعدة لدعم إمدادات الكهرباء حاليًا.

وسط المعاناة من تكاليف الطاقة عمومًا؛ فإن أسعار الكهرباء في أميركا بصدد زيادة الضغوط المالية على المستهلكين خلال صيف هذا العام، حتى مع شكوك بشأن موثوقية الإمدادات.

ويأتي صعود أسعار الكهرباء في معظم أنحاء البلاد في الوقت نفسه الذي يؤدي فيه تغير المناخ إلى ارتفاع درجات الحرارة وزيادة فرصة انقطاع التيار الكهربائي هذا الصيف.

ويؤدي تغير المناخ وسوء التخطيط إلى إجهاد شبكة الكهرباء في أميركا، ومعاناة المستهلكين، وفقًا لتقرير لموقع إنسايد كلايمت نيوز.

وترى إدارة معلومات الطاقة أن ارتفاع أسعار الغاز -الوقود الرئيس لمحطات الكهرباء في أميركا- السبب الرئيس في زيادة تكاليف الكهرباء، فضلًا عن ارتفاع الطلب بسبب الطقس الحار ونمو النشاط الاقتصادي مع تعافي اقتصاد البلاد من جائحة كورونا.

وتستمر المعاناة هذا العام، بعدما ارتفعت أسعار الكهرباء التي يدفعها المستهلكون في أميركا بنحو 4.3%، خلال العام الماضي، لتصل إلى 13.72 سنتًا لكل كيلوواط/ساعة في المتوسط.

أسعار الكهرباء في أميركا

تتوقع إدارة معلومات الطاقة الأميركية، في تقرير آفاق الطاقة قصيرة الأجل لهذا الشهر، ارتفاع متوسط ​​أسعار الكهرباء للأسر في أميركا بنسبة 3.9% خلال صيف هذا العام (من يونيو/حزيران حتى أغسطس/آب)، على أساس سنوي، ليصل إلى 14.4 سنتًا لكل كيلوواط/ساعة.

واعتمادًا على تكلفة وتوليد ونقل الكهرباء لدى مشغلي الشبكة في المناطق المختلفة، من المتوقع أن تتفاوت أسعار الكهرباء السكنية من زيادة بنحو 1% في منطقة الغرب والجنوب الأوسط إلى 16% في نيو إنغلاند.

ومن المتوقع ارتفاع نفقات الكهرباء في أميركا خلال صيف 2022 إلى 454 دولارًا، بزيادة أقل من 5 دولارات عن الصيف الماضي؛ إذ يأتي الصعود الطفيف مع توقعات تراجع الاستهلاك عن العام المنصرم، بحسب إدارة معلومات الطاقة.

ويشعر المستهلكون بألم ارتفاع أسعار الغاز الطبيعي؛ لأن مشغلي الشبكة الكهرباء غالبًا ما يمررون الزيادة للعملاء، على الرغم من وجود تباين بين الولايات في مدى سرعة ترجمة أسعار الغاز المرتفعة إلى طفرات في فواتير الكهرباء، وفقًا للتقرير.

وتظهر نيو إنغلاند باعتبارها أكبر المناطق زيادة في أسعار الكهرباء في أميركا خلال صيف 2022، في ظل اعتمادها الكبير على الغاز الطبيعي في توليد الكهرباء، وعدم الدفع نحو الطاقة المتجددة، بحسب التقرير.

ونقل التقرير عن محللين قولهم إن أزمة الأسعار المرتفعة وانقطاع التيار الكهربائي المحتمل متشابكة من حيث إن كلاهما بسبب فشل الحكومة والمرافق ومشغلي الشبكات في إدارة المخاطر المرتبطة بتغير المناخ والتحول إلى الطاقة النظيفة.

أسعار الغاز

تقدر إدارة معلومات الطاقة أن يبلغ متوسط تكلفة الغاز الطبيعي المسلم إلى محطات الكهرباء في أميركا نحو 8.81 دولارًا لكل مليون وحدة حرارية بريطانية خلال صيف 2022، بزيادة قدرها 124% عن الصيف الماضي.

وبعد أكثر من عقد من الانخفاض والتقلبات نوعًا ما، ارتفعت أسعار الغاز الطبيعي منذ منتصف عام 2020، وعززت ارتفاعها أكثر بعد الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 فبراير/شباط الماضي.

وبصفة عامة، بلغ متوسط ​​السعر الفوري للغاز الطبيعي في هنري هوب 6.59 دولارًا لكل مليون وحدة حرارية بريطانية خلال أبريل/نيسان، ارتفاعًا من 2.66 دولارًا في الشهر نفسه من 2021.

ليس هذا فحسب، بل تتوقع إدارة معلومات الطاقة استمرار ارتفاع أسعار الغاز إلى 8.59 دولارًا لكل مليون وحدة حرارية بريطانية في النصف الثاني من 2022.

أسعار الغاز الطبيعي

ويأتي ذلك بعدما أحدث غزو أوكرانيا فوضى في السوق؛ إذ تعد روسيا موردًا رئيسًا للغاز حول العالم، في الوقت الذي تسعى فيه الدول الأوروبية للعثور على بدائل للغاز الروسي.

ويرى أستاذ هندسة البترول بجامعة تكساس في أوستن، أرفيند رافيكومار، أنه فضلًا عن تداعيات الغزو الروسي لأوكرانيا؛ فإن العامل الآخر لارتفاع أسعار الغاز هو أن المنتجين الأميركيين لم يرفعوا إنتاجهم بوتيرة كبيرة استجابةً للأسعار، حسبما نقل التقرير.

بدلًا من ذلك، تحاول الشركات أن تكون أكثر حرصًا في إنفاقها بعد أكثر من عقد من الاعتماد على الديون لتوسيع عملياتها.

مرحلة انتقالية صعبة

يأتي القلق من ارتفاع أسعار الكهرباء في أميركا عقب تحذيرات من مشغلي الشبكات الكهربائية في كاليفورنيا والغرب الأوسط الأميركي من عدم وجود سعة كافية من الكهرباء المولدة هذا الصيف لتلبية احتياجات العملاء في أوقات ارتفاع الطلب؛ ما يزيد مخاطر انقطاع التيار.

وقالت عضو لجنة الطاقة بكاليفورنيا، سيفا جوندا، خلال مؤتمر صحفي، الجمعة الماضي، حول استعداد الولاية لفصل الصيف، إنه مع ارتفاع درجة الحرارة جرّاء تداعيات تغيّر المناخ، من الصعب توقع مقدار انقطاعات الكهرباء التي قد تعانيها الولاية هذا الصيف، بحسب ما نقله موقع إنسايد كلايمت نيوز.

وفي الصيف الماضي، شهدت كاليفورنيا انقطاعات في التيار الكهربائي؛ بسبب نقص الإمدادات المتاحة، خاصة مع انخفاض توليد الطاقة الكهرومائية؛ بسبب الجفاف الشديد.

وفي الشهر الماضي، أصدر مشغّل شبكة ميدكونتيننت المستقل في منطقة الغرب الأوسط، توقعات موسمية تظهر ذروة الطلب التي تتجاوز إمدادات الكهرباء، وهذا يخاطر بحدوث انقطاعات في التيار الكهربائي.

وتعاني تكساس -أيضًا- إمكان مواجهة صيف صعب، مع ارتفاع درجات الحرارة في فصل الربيع، الذي دفع الطلب على الكهرباء إلى مستويات مرتفعة، حتى قبل بدء الصيف.

الكهرباء في أميركا

وهذا بالإضافة إلى اتجاه الولايات المتحدة إلى إغلاق محطات الكهرباء العاملة بالوقود الأحفوري، واستبدال الطاقة المتجددة وتخزين البطاريات بها.

وحتى الآن، تواجه هذا العملية الانتقالية صعوبة كبيرة، مع التأخير في بناء محطات جديدة والمخاوف بشأن تشغيل نظام يعتمد كليًا على الموارد المتقطعة مثل الرياح والطاقة الشمسية.

ويأتي ذلك، رغم توقعات معهد اقتصاديات الطاقة والتحليل المالي، بارتفاع حصة توليد الكهرباء من الطاقة المتجددة بنحو 444 مليون ميغاواط/ساعة، بحلول عام 2026، وهو ما يقرب من ضعف إجمالي عام 2021، لتمثل 33% من إجمالي التوليد في أميركا.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق