التقاريرتقارير النفطتقارير دوريةرئيسيةروسيا وأوكرانياعاجلنفطوحدة أبحاث الطاقة

وكالة الطاقة الدولية تعلن أكبر سحب للنفط من احتياطي الطوارئ في تاريخها

بنحو 120 مليون برميل

وحدة أبحاث الطاقة - أحمد شوقي

أقرّت وكالة الطاقة الدولية إصدارًا جديدًا للنفط من احتياطي الطوارئ بنحو 120 مليون برميل، وهو الأكبر في تاريخها، بمحاولة لتعزيز الإمدادات.

وبحسب بيان وكالة الطاقة الدولية، الصادر اليوم الخميس، تلتزم الدول الأعضاء بالإفراج عن 120 مليون برميل من احتياطي الطوارئ، على مدى 6 أشهر مقبلة.

ومن المقرر أن تسهم الولايات المتحدة بنحو 60 مليون برميل، بجزء من السحب الأكبر من احتياطي النفط الإستراتيجي، المعلن في 31 مارس/آذار الماضي.

السحب من احتياطيات النفط

جاء الاتفاق بالإجماع بين الدول الأعضاء في وكالة الطاقة الدولية، 1 أبريل/نيسان، بعد الإفراج عن أكثر من 60 مليون برميل في الشهر الماضي، ردًا على الضغوط الكبيرة في أسواق النفط الناتجة عن الغزو الروسي لأوكرانيا.

وعلى مدار الـ6 أشهر المقبلة، من المقرر ضخّ 240 مليون برميل من احتياطيات النفط الطارئة، في السوق العالمية، أي ما يعادل أكثر من مليون برميل يوميًا.

وتأخذ هذه الكمية في الحسبان تحريرَ الولايات المتحدة لنحو 120 مليون برميل من احتياطي النفط الإستراتيجي خلال 6 أشهر، فضلًا عن الـ60 مليون برميل، التي ستفرج عنها أميركا ضمن الإصدار الجديد لوكالة الطاقة الدولية.

وفي نهاية الشهر الماضي، أعلنت الولايات الإفراج عن إجمالي 180 مليون برميل من احتياطي النفط على مدار 6 أشهر مقبلة، لمواجهة ارتفاع أسعار البنزين.

احتياطي الطوارئ

تكون مخزونات النفط الطارئة لدى أعضاء وكالة الطاقة الدولية إمّا في شكل احتياطيات عامة مملوكة للحكومة، أو مخزونات تحتفظ بها الصناعة بموجب التزام من الحكومة.

في بداية الغزو الروسي لأوكرانيا، كانت وكالة الطاقة الدولية تمتلك 1.5 مليار برميل من الاحتياطيات العامة، و575 مليون برميل بموجب التزامات مع الصناعة.

ويمثّل الإصدار السابق البالغ 62.7 مليون برميل، في 1 مارس/آذار الماضي، والأخير البالغ 120 مليون برميل، 9% من إجمالي احتياطي الطوارئ، بحسب وكالة الطاقة.

وسبق للوكالة الدولية السحب من احتياطي الطوارئ في الأعوام 1991 و2005 و2011.

أسعار البنزين - خطة أميركا

احتياطي الطوارئ حسب الدولة

بشكل مفصل، تُشكّل الولايات المتحدة الحصة الأكبر في السحب من الاحتياطي النفطي، بنحو 60.559 مليون برميل، تليها اليابان بمقدار 15 مليون برميل، ثم كوريا الجنوبية بنحو 7.23 مليونًا.

ومن المقرر أن تفرج ألمانيا وفرنسا وإيطاليا عن 6.48 و6.047 و5 ملايين برميل، على التوالي، من احتياطيات النفط الطارئة.

وبحسب وكالة الطاقة، ستفرج المملكة المتحدة عن 4.408 مليون برميل من احتياطي الطوارئ، في حين ستُفرج إسبانيا وتركيا عن 4 و3.06 مليون برميل نفط، على التوالي.

بينما تلتزم بولندا وأستراليا وهولندا بالإفراج عن 2.298 و1.608و1.6 مليون برميل من احتياطيات النفط الطارئة، على التوالي.

وتفرج اليونان عن 624 ألف برميل من النفط، كما ستسحب المجر ونيوزيلندا 531 و483 ألف برميل من احتياطي الطوارئ، على التوالي.

ووفق أرقام وكالة الطاقة الدولية، من المقرر أن تُفرج أيرلندا وفنلندا عن 451 و369 ألف برميل من النفط، على الترتيب، في حين ستسحب ليتوانيا وإستونيا نحو 180 و74 ألف برميل من احتياطي الطوارئ، على التوالي.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق