رئيسيةأخبار الكهرباءأخبار النفطكهرباءنفط

وصول الدفعة الثامنة من منحة الوقود السعودية إلى اليمن (صور)

استقبل اليمن، اليوم الإثنين، الدفعة الثامنة من منحة الوقود السعودية، المخصصة لحل أزمة المشتقات النفطية اللازمة لتشغيل محطات الكهرباء، التي تؤرق العديد من المدن اليمنية، مع تزايد عدد ساعات فصل التيار.

يأتي وصول الدفعة الجديدة من منحة المشتقات النفطية السعودية، إلى محافظة عدن، والتي تقدر بكميات بلغت 60 ألف طن متري من الديزل و25 ألف طن متري من المازوت، تزامنًا مع حلول شهر رمضان، وارتفاع أسعار الوقود في اليمن.

كما تأتي الدفعة الجديدة بالتزامن مع الهدنة التي توسطت فيها الأمم المتحدة وتستمر لمدة شهرين بين تحالف دعم الشرعية الذي تقوده السعودية وميليشيات الحوثي المتحالفة مع إيران للمرة الأولى في الصراع المستمر منذ 7 سنوات.

منحة الوقود السعودية
وصول الدفعة الثامنة من منحة المشتقات النفطية السعودية

منحة الوقود السعودية

بلغ إجمالي ما وُرِّدَ من منحة المشتقات النفطية إلى اليمن نحو 684 ألف طن متري منذ بدء المنحة؛ من أجل تأمين الاحتياجات الشهرية لمحطات الكهرباء في المحافظات اليمنية.

يشار إلى أن الكميات المخصصة لمنحة المشتقات النفطية السعودية على مدى عام كامل 1.260.850 طنًا متريًا، بمبلغ 422 مليون دولار أميركي، وهي امتداد لمِنَح المشتقات النفطية السعودية السابقة، التي بلغت أكثر من 4.2 مليار دولار.

وكان في استقبال الدفعة الثامنة كل من: نائب مدير مكتب البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن في محافظة عدن محمد اليحياء، ووكيل وزارة الكهرباء عبدالحكيم فاضل جودة، ومدير كهرباء عدن سالم الوليدي، ووكيل الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة عبدالكريم المنيفي، ومدير عام عمليات رئاسة الوزراء فضل الجحافي.

وصول الدفعة الثامنة من منحة الوقود السعودية
وصول الدفعة الثامنة من منحة المشتقات النفطية السعودية

حل أزمة الكهرباء

قال وكيل وزارة الكهرباء، عبدالحكيم فاضل، إن منحة المشتقات النفطية السعودية خففت من الانقطاعات المستمرة للكهرباء سواء في محافظة عدن أو المحافظات الأخرى، وكان لها أثر إيجابي ليس على مستوى الكهرباء فقط ولكن حتى على مستوى القطاعات الأخرى، بما فيها الجانب الاقتصادي.

وأضاف: نرفع الشكر والتقدير للمملكة العربية السعودية قيادةً وشعبًا، وللبرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن على ما يبذلونه من جهود جبارة في إيصال دفعات منحة الوقود السعودية.

من جانبه قال مدير كهرباء عدن، سالم الوليدي، نستقبل الدفعة الثامنة المقدمة من الأشقاء في المملكة، التي ستكون فارقًا كبيرًا في استقرار التوليد في محافظة عدن والمحافظات الأخرى، مشيرًا إلى أن محافظة عدن تشهد استقرارًا في التوليد مع حلول شهر رمضان المبارك مع توفير المشتقات النفطية.

وأضاف أن منحة الوقود السعودية أسهمت بشكل كبير في حل مشكلة الانقطاعات المتكررة للكهرباء التي تؤثر في المعيشة اليومية؛ ما أسهم في استقرار الحياة الاجتماعية وتوفير الخدمات الصحية والتعليمية والخدمات الأخرى، وكذلك رفع أداء خدمات القطاعات الحيوية في اليمن، وكان لها أثر إيجابي في توفير الخدمات الصحية والتعليمية والخدمية وتحقيق الاستقرار المعيشي.

وصول الدفعة الثامنة من منحة المشتقات النفطية السعودية
وصول الدفعة الثامنة من منحة الوقود السعودية

التخفيف عن الميزانية

أشار الوليدي إلى أن منحة الوقود السعودية أسهمت -عبر دُفعاتها المستمرة التي وصلت إلى مختلف المحافظات اليمنية- في التخفيف من العبء على ميزانية الحكومة اليمنية، والحد من استنزاف البنك المركزي اليمني في احتياطيات العملة الأجنبية لشراء المشتقات النفطية لتوليد الكهرباء، كما أسهمت في استقرار أسعار الوقود، وتحسين خدمات القطاعات الحيوية كافة، وتطوير البنية التحتية وتحسين الخدمات الأساسية.

وأوضح أن لجنة مكونة من عدة جهات يمنية من بينها وزارة الكهرباء والطاقة اليمنية ووزارة المالية ووزارة التخطيط والتعاون الدولي، إضافة إلى المؤسسة العامة للكهرباء ومصافي عدن بمشاركة البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، تُشرِف على توزيع المشتقات النفطية على المحافظات، بناءً على الاحتياج المقدم مسبقًا من محطات توليد الكهرباء في المحافظات اليمنية وتنفيذ إجراءات وحوكمة دقيقة متفق عليها لضمان وصولها إلى المستفيد الأخير.

إنجازات المنحة

يُذكَر أن منحة الوقود السعودية عبر البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن أسهمت في استمرار توفير الكهرباء بشكل مستمر خلال هذه المدة؛ حيث أنْتِجَ أكثر من 2100 غيغاواط من الطاقة الكهربائية حتى نهاية شهر يناير/كانون الثاني 2022.

خلال المدة السابقة عُمِلَ العديد من البرامج والمشروعات المختلفة لتطوير وتحسين الأداء التشغيلي في منظومة الكهرباء؛ ما أسهم في انخفاض الفاقد في الطاقة المنتجة بنسبة 12% من بداية المنحة حتى نهاية شهر ديسمبر/كانون الأول 2021؛ ما أسهم في توفير كميات إضافية من الوقود، إلى جانب ارتفاع الكهرباء المنتجة بنسبة 17% لعام 2021 مقارنة بالمدة نفسها من العام الماضي، كذلك ارتفاع الطاقة المرسلة بنسبة 12%، وارتفاع في مبيعات الكهرباء بنسبة 13%، إضافة إلى ارتفاع متوسط ساعات التشغيل إلى أكثر من 20 ساعة في بعض المحافظات، بينما ارتفعت ساعات التشغيل في محافظة عدن بنسبة 20%.

وتُعَد منحة المشتقات النفطية ضمن دعم البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، الذي قدم أكثر من 207 مشروعات ومبادرات تنموية، نفذها في مختلف المحافظات اليمنية؛ خدمةً للأشقاء اليمنيين في (7) قطاعات أساسية، وهي: التعليم، والصحة، والمياه، والطاقة، والنقل، والزراعة والثروة السمكية، وبناء قدرات المؤسسات الحكومية، بالإضافة إلى البرامج التنموية.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق