التقاريرتقارير الغازتقارير دوريةرئيسيةعاجلغازوحدة أبحاث الطاقة

خطوط أنابيب الغاز.. 3 أزمات يخلقها توقف المشروعات في أميركا (تقرير)

خلال المدة بين 2024 و2050

وحدة أبحاث الطاقة

ترى إدارة معلومات الطاقة الأميركية أن وقف إنشاء خطوط أنابيب الغاز الطبيعي في الولايات المتحدة سيؤدي إلى تراجع الإمدادات وتوليد الكهرباء من الغاز، لكنه لن يؤثّر كثيرًا في انبعاثات الكربون.

وبحسب التقرير الصادر اليوم الإثنين 4 أبريل/نيسان، سيؤدي عدم التوسع في خطوط أنابيب الغاز بين الولايات الأميركية خلال المدة من 2024 حتى 2050، إلى تراجع السعة الإجمالية بنحو 7.4 مليار قدم مكعبة يوميًا في عام 2050، مقارنة بتوقعات الحالة المرجعية.

وبحسب تقرير سابق لإدارة معلومات الطاقة الأميركية، شهدت الولايات المتحدة إضافة 7.44 مليار قدم مكعبة يوميًا من سعة خطوط أنابيب الغاز الطبيعي بين الولايات خلال عام 2021، وهو أقلّ مستوى منذ عام 2016.

إمدادات الغاز الطبيعي

حال عدم تعزيز سعة خطوط أنابيب الغاز بين الولايات الأميركية، من المتوقع تراجع إنتاج الغاز الطبيعي في الولايات المتحدة 4% بحلول 2050، ليصل إلى 40.6 تريليون قدم مكعبة، مقارنة بالحالة المرجعية البالغة 42.6 تريليون قدم مكعبة.

ومن شأن ذلك أن يؤدي إلى تراجع صادرات الغاز الطبيعي الأميركية عبر خطوط الأنابيب إلى 3.6 تريليون قدم مكعبة، مقارنة بالحالة المرجعية عند 3.9 تريليون قدم مكعبة، بحلول عام 2050.

كما سيؤدي وقف مشروعات خطوط أنابيب الغاز بين الولايات لتراجع صادرات الغاز المسال الأميركية إلى 5.7 تريليون قدم مكعبة بحلول 2050، مقارنة مع الحالة المرجعية عند 5.9 تريليون قدم مكعبة، بحسب التقرير.

إنتاج الغاز الطبيعي

توليد الكهرباء من الغاز

في هذه الحالة -عدم التوسع في خطوط أنابيب الغاز- أيضًا، تتوقع إدارة معلومات الطاقة الأميركية، ارتفاع أسعار الغاز الطبيعي في هنري هوب 11% بحلول منتصف القرن الحالي، مقارنة بالحالة المرجعية.

وتؤثّر أسعار الغاز الطبيعي المرتفعة الناتجة عن قيود سعة خطوط الأنابيب، في استهلاك الغاز لدى قطاع الكهرباء، لأن زيادة الأسعار تجعله أكثر تكلفة مقارنة بالمصادر الأخرى مثل الفحم والطاقة المتجددة.

وفي حالة عدم إنشاء خطوط أنابيب للغاز بين الولايات، من المتوقع تراجع توليد الكهرباء من الغاز الطبيعي بنسبة 11% في الولايات المتحدة، بحلول عام 2050، مقارنة بالحالة المرجعية، وفق التقرير.

ونتيجة لذلك، ستتراجع حصة الغاز الطبيعي من توليد الكهرباء في الولايات المتحدة من 34% في الحالة المرجعية إلى 31%، بحلول 2050.

انبعاثات الكربون

من المتوقع تراجع استهلاك الغاز الطبيعي أكثر من 4%، ليصل إلى 32.6 تريليون قدم مكعبة بحلول 2050، مقارنة مع الحالة المرجعية عند 34 تريليون قدم مكعبة.

وعلى الرغم من توقعات تراجع استهلاك الغاز الطبيعي، فإن تقييد سعة خطوط أنابيب الغاز الطبيعي بين الولايات سيؤدي إلى انخفاض طفيف في انبعاثات الكربون المرتبطة بقطاع الطاقة.

ومقارنة بالحالة المرجعية، من المتوقع انخفاض إجمالي انبعاثات الكربون من جميع مصادر الوقود في عام 2050 بنسبة 4%، حال عدم إنشاء خطوط أنابيب غاز بين الولايات.

ويرجع هذا التأثير الصغير نسبيًا في انبعاثات الكربون، إلى توقعات زيادة توليد الكهرباء من الفحم بنحو 9%، لتعويض الغاز الطبيعي.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق