التغير المناخيالتقاريرتقارير التغير المناخيتقارير دوريةتقارير منوعةسلايدر الرئيسيةعاجلمنوعاتوحدة أبحاث الطاقة

التقاط الكربون من الهواء مباشرة.. تقنية واعدة لخفض الانبعاثات (تقرير)

وحدة أبحاث الطاقة - أحمد شوقي

تؤدي تقنية التقاط الكربون من الهواء مباشرة دورًا مهمًا في تحقيق الحياد الكربوني، خاصة في القطاعات التي يصعب بها خفض الانبعاثات، مثل النقل والصناعات الثقيلة.

وبحسب تقرير وكالة الطاقة الدولية، الصادر اليوم الإثنين، فإن تقنية التقاط الكربون من الهواء مباشرة قد تُجنّب العالم أكثر من 85 مليون طن سنويًا من انبعاثات الكربون بحلول 2030 و980 مليون طن سنويًا بحلول منتصف القرن، وذلك وفقًا لسيناريو الحياد الكربوني.

ورغم ذلك، فإن العالم لا يزال بعيدًا كل البعد، إذ تلتقط هذه التقنية 7.7 ألف طن من انبعاثات الكربون في الوقت الحالي.

استخدام الكربون

 

بين عامي 2020 و2050، ستمثّل تقنية التقاط الكربون من الهواء مباشرة قرابة 11% من النمو في إجمالي عمليات احتجاز الكربون.

احتجاز الكربون وتخزينه - التقاط الكربون من الهواء مباشرة

وبحسب التقرير، لا تنحصر أهمية التقاط الكربون من الهواء مباشرة في إزالة الكربون من الغلاف الجوي فقط، ولكن يمكن استخدام الكربون المحتجر بصفته مادة وسيطة لمجموعة من المنتجات من المشروبات إلى المواد الكيميائية ووقود الطائرات الاصطناعي.

وفي سيناريو الحياد الكربوني بحلول 2050، يمكن استخدام 350 مليون طن، أو 36% من الكربون المُلتقط من الهواء، لإنتاج الوقود الاصطناعي.

وباستخدام هذا الوقود في الطائرات، بدلًا من الوقود الأحفوري، فإن تقنية التقاط الكربون من الهواء مباشرة، تُسهم من جهة أخرى في خفض الانبعاثات من هذا القطاع.

مشروعات التقاط الكربون من الهواء

بحسب التقرير، فإنه يوجد 18 منشأة لالتقاط الكربون مباشرة من الهواء في كندا وأوروبا والولايات المتحدة، لكنها تعمل بقدرة صغيرة.

ويتطلب سيناريو الحياد الكربوني 2050 إضافة 32 منشأة لالتقاط الكربون مباشرة من الهواء، بقدرة مليون طن سنويًا بين عامي 2020 و2050.

ومن المقرر أن تشهد الولايات المتحدة أول مشروع على نطاق واسع، تصل قدرته إلى مليون طن من الكربون سنويًا، قد يبدأ مرحلة التشغيل بحلول منتصف العقد الحالي.

وترى وكالة الطاقة الدولية أن تقنية التقاط الكربون من الهواء لا تشهد الدعم المطلوب، فمنذ بداية عام 2020، التزمت الحكومات بنحو 4 مليارات دولار فقط لتطوير ونشر مشروعات هذه التقنية، منها 3.5 مليار دولار في الولايات المتحدة وحدها.

وعلى مستوى القطاع الخاص، فإن الشركات الرائدة في تقنية التقاط الكربون مباشرة من الهواء، جمعت 125 مليون دولار منذ بداية عام 2020، إذ تستثمر شركات كبيرة مثل مايكروسوفت ويونايتد إيرلاينز بهذه التقنية.

 

التكلفة المرتفعة

الحياد الكربوني

يأتي تخلّف الحكومات والشركات عن دعم مشروعات التقاط الكربون من الهواء، بسبب التكلفة المرتفعة للغاية، مقارنة باحتجاز الكربون وتخزينه من مصدر ثابت، مثل محطات الكهرباء.

وبحسب التقرير، تُقدَّر تكلفة البناء اللازمة لمصنع كبير، حاليًا، بما يتراوح بين 125 و335 دولارًا للطن من ثاني أكسيد الكربون.

وتتوقع وكالة الطاقة أنه مع تعزيز النشر والابتكار لهذه التقنية، فإن التكلفة قد تتراجع لأقلّ من 100 دولار للطن بحلول 2030.

وعلاوة على ذلك، يمكن أن يزيد سعر الكربون عن 160 دولارًا لكل طن من ثاني أكسيد الكربون، مما يجعل التقاط الكربون مربحًا، وفق التقرير.

6 أولويات لدعم التقاط الكربون من الهواء

  • جعل التقاط الكربون من الهواء مباشرة أولوية، من خلال دعم السياسات والبرامج التي تهدف إلى التوضيح والنشر على المدى القريب.
  • تعزيز الابتكار عبر سلسلة القيمة من أجل تقليل تكاليف التصنيع والتشغيل ودعم توافر مصادر طاقة منخفضة الكربون اللازمة لتشغيل تقنية التقاط الكربون من الهواء.
  • تحديد وتطوير إمكانات تخزين ثاني أكسيد الكربون المحتجز؛ حتى لا تكون عائقًا أمام توسّع التقنية.
  • تطوير مناهج متّفق عليها دوليًا، تكون شفافة وموحدة، تقدّم شهادات ومراجعات لمشروعات التقاط الكربون من الهواء مباشرة.
  • تعزيز دور التقاط الكربون من الهواء، وجميع العمليات المرتبطة بالتقنية في إستراتيجيات الحياد الكربوني.
  • دعم تعاون دولي لتحقيق النشر السريع للتقنية خلال المنظمات والمبادرات الدولية، مثل وكالة الطاقة الدولية وغيرها.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق