أخبار النفطرئيسيةنفط

أكبر مشروع نفطي في ألاسكا ما يزال عالقًا بسبب نزاع بين سانتوس وكونوكو فيليبس

دينا قدري

ما يزال أكبر مشروع نفطي في ألاسكا الأميركية مهددًا بعدم اتخاذ قرار استثمار نهائي، بسبب نزاع بين شركتي سانتوس الأسترالية وكونوكو فيليبس، حول الوصول إلى الطرق في الولاية.

وسانتوس هي المشغل لمشروع النفط "بيكا" في مقاطعة نورث سلوب في ألاسكا بحصة 51%، إذ حصلت عليه خلال استحواذها على شركة أويل سيرش العام الماضي، كما تمتلك شركة ريبسول الإسبانية حصة أقلية.

وفي فبراير/شباط، أشارت سانتوس إلى أن المشروع سيكون جاهزًا لاتخاذ قرار استثمار نهائي بحلول منتصف العام.

وقد يؤخر النزاع -أيضًا- بيع سانتوس المزمع لحصتها الأكبر في المشروع، الأمر الذي قد يحبط هدفها المتمثل في جمع ملياري دولار إلى 3 مليارات دولار من مبيعات الأصول في عام 2022، حسبما أفادت وكالة رويترز.

أهمية أكبر مشروع نفطي في ألاسكا

يقع مشروع بيكا -وهو أكبر مشروع نفطي جديد على أراضي ولاية ألاسكا منذ عقود- بجوار حقول النفط في وحدة نهر كوباروك، التابعة لشركة كونوكو فيليبس.

ويُمكن لمشروع بيكا -الذي تبلغ تكلفته 3 مليارات دولار- أن يعزز تدفق النفط في خط الأنابيب عبر ألاسكا بنسبة 25%.

ويُنظر إلى كونوكو فيليبس -أكبر منتج للنفط في ألاسكا- على أنها مشترٍ محتمل لتلك الحصة.

وأجرت كونوكو فيليبس -سابقًا- محادثات مع أويل سيرش لشراء حصة 15% في بيكا، لكن وسائل الإعلام الأسترالية أفادت بأن الشركة الأميركية انسحبت، لأن أويل سيرش رفضت التخلي عن التشغيل.

كونوكو فيليبس - ألاسكا
خطوط الأنابيب بالقرب من مشروع كونوكو فيليبس في ألاسكا - أرشيفية

نزاع حول أكبر مشروع نفطي في ألاسكا

قالت سانتوس -في رسالة في 9 فبراير/شباط إلى إدارة الموارد الطبيعية في ألاسكا- إنها بحاجة إلى الوصول إلى طرق كوباروك من أجل عملياتها في أكبر مشروع نفطي في ألاسكا.

وبعد رفض عرض كونوكو فيليبس الذي يقضي بدفع أويل سيرش 95 مليون دولار مقابل استخدام طويل الأمد لطرق كوباروك، تقدمت شركة أويل سيرش إلى إدارة الموارد الطبيعية للحصول على تصريح للوصول إلى تلك الطرق الموجودة على أراضي الولاية.

ووافقت الإدارة على تصريح استخدام الأراضي في 29 مارس/آذار، لتسهيل الطريق نحو تطوير مشروع بيكا، حتى تتوصل الشركات إلى اتفاقية استخدام الطرق.

وقال مدير قسم النفط والغاز في الإدارة، ديريك نوتنغهام: "نحن دائمًا نفضل ونشجع الكيانات الخاصة على إبرام اتفاقيات متبادلة لأشياء -مثل الوصول السطحي- فيما بينها بشروط تجارية عادلة، وما زلنا نتوقع أن يكون هذا هو الحل طويل الأجل هنا".

قرار الاستثمار لأكبر مشروع نفطي في ألاسكا

قال متحدث باسم سانتوس إن الشركة راضية عن قرار الولاية، وما تزال تهدف إلى جعل أكبر مشروع نفطي في ألاسكا جاهزًا لاتخاذ قرار استثمار نهائي في "منتصف عام 2022".

ويحق لشركة كونكو فيليبس استئناف قضية تصريح الأرض بحلول 18 أبريل/نيسان.

وقال متحدث باسم كونوكو فيليبس إن تصريح الأرض "لا يعترف بحقوق وحدة نهر كوباروك في الملكية والاستثمارات في البنية التحتية للطرق".

وفي رسالة بتاريخ 23 مارس/آذار إلى إدارة الموارد الطبيعية، قالت كونوكو فيليبس إنها اقترحت دفع 95 مليون دولار لمرة واحدة لاستخدام طرقها، بما يتماشى مع رسوم الطرق التي اقترحتها أويل سيرش قبل عامين، عندما سعت للحصول على تمويل ديون من بنك التنمية في ولاية ألاسكا لبناء الطرق والجسور إلى مشروع بيكا.

وقال المتحدث باسم كونوكو فيليبس: "أويل سيرش رفضت جهود كونوكو فيليبس ألاسكا للتفاوض".

وأوضحت كونوكو فيليبس -في الرسالة- أن أويل سيرش تصر على أن التكاليف التجارية لاستخدام طريق وحدة نهر كوباروك "تعرقل مشروع وحدة بيكا من التقدم إلى قرار استثمار نهائي"، وأن الشركة بحاجة إلى حرية الوصول للسماح للمشروع بالتقدم.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق