انفوغرافيكأسعار النفطتقارير النفطروسيا وأوكرانياسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

خطة أميركا لخفض أسعار البنزين مع الغزو الروسي لأوكرانيا (إنفوغرافيك)

وحدة أبحاث الطاقة - أحمد شوقي

أعلن البيت الأبيض خطة جديدة لمواجهة ارتفاع أسعار البنزين، جراء استمرار تداعيات الغزو الروسي لأوكرانيا.

وتركز الخطة -التي أعلنها البيت الأبيض، في بيان اليوم الخميس- على محورين رئيسين: الأول زيادة المعروض النفطي من خلال تشجيع الإنتاج المحلي والسحب من احتياطي النفط الإستراتيجي، والثاني تحقيق استقلال الطاقة في الولايات المتحدة.

ويأتي ذلك لمواجهة نقص الإمدادات، الذي دفع أسعار البنزين في أميركا إلى الارتفاع دولارًا واحدًا للغالون منذ بداية العام الجاري، لتصل إلى 4.20 دولارًا للغالون، جراء آثار الحرب الروسية الأوكرانية.

زيادة المعروض

من أجل تهدئة أسعار البنزين، أعلنت الإدارة الأميركية أكبر عملية سحب من المخزون النفط الإستراتيجي في التاريخ، من خلال الإفراج عن مليون برميل من النفط يوميًا خلال الأشهر الـ6 المقبلة، بإجمالي 180 مليون برميل، بعد إطلاق 30 مليون برميل -مؤخرًا- ضمن إصدار منسق لأعضاء وكالة الطاقة الدولية.

ومن المقرر أن تستخدم وزارة الطاقة الأميركية الإيرادات من هذا الإصدار لإعادة ملء الاحتياطي الإستراتيجي في السنوات المقبلة.

وأكد البيت الأبيض أن السحب من الاحتياطي الإستراتيجي سيوفر إشارة للطلب المستقبلي، ويساعد في تشجيع الإنتاج المحلي في الوقت الحالي.

وأما بالنسبة إلى دعم الإنتاج المحلي فقد أشارت الإدارة الأميركية إلى أن صناعة النفط والغاز في الولايات المتحدة لديها أكثر من 12 مليون فدان من الأراضي الفيدرالية غير المنتجة، مع 9 آلاف تصريح إنتاج غير مستخدم.

ونتيجة لذلك، سيطلب الرئيس جون بايدن من الكونغرس جعل الشركات تدفع رسومًا على الأراضي وعقود الإيجار التي لم تستخدمها منذ سنوات.

إنتاج النفط الأميركي

وبحسب الإدارة الأميركية، من المقرر أن يرتفع إنتاج النفط الأميركي مليون برميل يوميًا هذا العام، ونحو 700 ألف برميل يوميًا العام المقبل.

وبحسب التقرير الشهري لإدارة معلومات الطاقة الأميركية، تراجع إنتاج النفط في أميركا 216 ألف برميل يوميًا في يناير/كانون الأول، ليصل إلى 11.371 مليون برميل يوميًا.

تحقيق استقلال الطاقة

رغم أن الولايات المتحدة أكبر منتج للنفط في العالم ومصدر صافٍ للطاقة، فإن الغزو الروسي لأوكرانيا تسبّب في ارتفاع أسعار البنزين، وأثقل كاهل الأسر الأميركية.

لذلك، يعتزم بايدن إعلان التزامه بتحقيق استقلال حقيقي في مجال الطاقة، الذي يركز على تقليل استهلاك النفط.

ويأتي ذلك من خلال العمل على تمرير خطة لتسريع التحول إلى الطاقة النظيفة المُصنعة في أميركا، التي ستوفر ملايين الوظائف ذات الأجر الجيد للأميركيين.

وبحسب البيت الأبيض، ستوفر هذه الخطة المال للعائلات الأميركية في المستقبل القريب، بما في ذلك أكثر من 950 دولارًا سنويًا في توفير الغاز من خلال الاستفادة من السيارات الكهربائية، و500 دولار إضافية سنويًا من استخدام الكهرباء النظيفة من خلال نشر المضخات الحرارية وغيرها.

فضلًا عن ذلك، يعتزم بايدن استخدام قانون الإنتاج الدفاعي لتأمين الإمدادات الأميركية للمواد الحيوية، لتعزيز اقتصاد الطاقة النظيفة.

ومن المقرر أن يُسهم ذلك في تقليل اعتماد البلاد على الصين ودول أخرى، في الحصول على المعادن والمواد المهمة لتقنيات الطاقة النظيفة.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

 

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق