رئيسيةأخبار النفطنفط

تغطية دعم الوقود في ماليزيا بانتظار أرباح بتروناس

بعد ارتفاع تكلفتها إلى نحو 7 مليارات دولار

هبة مصطفى

أصبحت تكلفة دعم الوقود عبئًا على ميزانيات العام المالي لبلدان عدة، خاصة في ظل ارتفاع أسعار النفط بالأسواق العالمية لمستويات قياسية، عقب الغزو الروسي لأوكرانيا والعقوبات المفروضة على موسكو.

وألقى ارتفاع أسعار النفط بظلاله على تقدير الحكومة الماليزية لميزانية دعم الوقود خلال العام الجاري؛ إذ أكد وزير المالية، تينغكو عبدالعزيز، ارتفاع تكلفة دعم أسعار الوقود لعام 2022، بعدما قفزت أسعار النفط فوق حاجز 100 دولار للبرميل.

ولوّح -أمام البرلمان الماليزي- إلى إمكان مراجعة الحكومة لآليات دعم الوقود وزيت الطهي، لحين تخصيص الدعم للفئات التي تحتاج إليه بصورة فعلية.

خيارات دعم الوقود

أرامكو وبتروناس
مجمع بينغرانغ للتكرير في ماليزيا

أوضح وزير المالية، تينغكو عبدالعزيز، أن الحكومة تقدر ارتفاع تكلفة دعم الوقود بنحو 28 مليار رينغيت ماليزي (6 مليارات و700 مليون دولار أميركي) للعام الجاري، ارتفاعًا من 11 مليار رينغيت عام 2021.

من جانبه، عوّل الاقتصادي في بنك أو سي بي سي، ويليان ويرانتو، على شركة النفط والغاز المملوكة للدولة "بتروناس"؛ للاعتماد على أرباحها للمساهمة في توفير المدفوعات الخاصة بدعم الوقود، وفق صحيفة ذي صن ديلي اليومية الماليزية.

وقال إن الاستعانة بشركة النفط الحكومية ستُسهم في الحفاظ على مستويات العجز المالي عند مستويات 6% من إجمالي الناتج المحلي، طبقًا لما هو مخطط في ميزانية العام المقررة.

وأضاف أن الاعتماد على بتروناس يكتسب أهمية، في ظل عدم وضوح كيفية تطبيق الدعم في ظل ارتفاع الأسعار.

أسعار النفط العالمية

حول ارتفاع أسعار النفط اعتبر ويليان ويرانتو أنه في حالة استمرار دعم الوقود بصورته الحالية؛ فإن ماليزيا لن تتمكن من الاستفادة بفروق الأسعار العالمية، نظرًا لأن الحكومة سيتعين عليها إنفاق صافي الأرباح على ميزانية دعم الوقود، وزيادة الإنفاق المالي الحكومي المخصص لذلك.

وأكد ويرانتو أن هناك فجوة بين الأسعار الحقيقية للوقود وأسعاره بعد الدعم، وضرب مثالًا بسعر بيع وقود "رون 95" البالغ 2.05 رينغيت ماليزيًا/للتر، بينما تزيد تكلفته -قبل الدعم- على 3.70 رينغيت ماليزيًا/للتر، وهي نسبة دعم تزيد على 80%.

1 رينغيت ماليزي = 0.24 دولارًا أميركيًا

كانت أسعار النفط العالمية قد سجلت قفزات لمستويات قياسية منذ تصاعد حدة الصراع الروسي الأوكراني الذي انتهى بالغزو قبل قرابة 3 أسابيع.

وسجل خام برنت -الإثنين الماضي 7 مارس/آذار- أعلى مستوياته في غضون 14 عامًا؛ إذ وصل إلى 139.13 دولارًا للبرميل، قبل أن يحوم حول مستويات 110 دولارات للبرميل بختام تعاملات الأسبوع.

بتروناس الماليزية

اتخذت شركة النفط والغاز الوطنية في ماليزيا "بتروناس" موقفًا محايدًا من الصراع الروسي الأوكراني؛ إذ تحفظت على تحديد أي مواقف عقابية تجاه مشروعاتها المشتركة مع شركات روسية؛ ردًا على غزو موسكو لكييف.

أول حقول الغاز في المياه العميقة - النفط والغاز
سفينة شحن تابعة لشركة بتروناس الماليزية – أرشيفية

وأوضحت، مطلع الشهر الجاري، أنها لن تتبع مواقف متسرعة حيال الشركات الروسية، في الوقت الذي سارعت فيه شركات نفط وغاز عالمية لإعلان تخارجها من المشروعات المشتركة مع شركات روسية، مثل شركة النفط البريطانية بي بي وشركة شل وإكوينور النرويجية وإكسون موبيل الأميركية.

وحققت الشركة الحكومية أرباحًا قُدرت بـ13.4 مليار رينغيت خلال الربع الرابع من عام 2021، بعدما شهد الربع ذاته من 2020 خسارة قُدرت بـ1.1 مليار رينغيت.

جاء ذلك بعدما توسعت بتروناس في مشروعاتها النفطية، ومنها مشروع مشترك مع شركة لوك أويل الروسية، وحصة بحقل نفطي ضخم تابع لشركة غازبروم الروسية.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق