التقاريرتقارير الغازروسيا وأوكرانياسلايدر الرئيسيةعاجلغاز

تطورات أوروبية بشأن الغاز الجزائري في ظل أزمة روسيا وأوكرانيا

إسبانيا وإيطاليا تطلبان من سوناطراك زيادة التوريد

الطاقة

منذ تصاعد التوترات السياسية بين روسيا وأوكرانيا، برز الغاز الجزائري لتأدية دور رئيس، لتعويض الإمدادات الروسية إلى أوروبا، خاصة لدى الدول المرتبطة باتفاقيات شراكة مع الجزائر وفي مقدمتها إسبانيا وإيطاليا.

ومع اندلاع الحرب -التي دخلت يومها السادس، الثلاثاء- بين روسيا وأوكرانيا، تزايدت الدعوات الأوروبية إلى البحث عن بدائل للغاز الروسي، من أجل التحرر من اعتماد العديد من دول القارة العجوز على موسكو في تأمين احتياجاتها من الوقود.

وخلال الساعات الأخيرة الماضية، كشفت إيطاليا وإسبانيا عن محادثات مع الجزائر، ومسؤولي شركة النفط والغاز الحكومية سوناطراك، من أجل زيادة إمدادات الغاز الطبيعي والغاز المسال نحو أوروبا.

تعطُّل الإمدادات الروسية

قالت وزيرة الانتقال البيئي الإسبانية تيريزا ريبيرا إن الجزائر مستعدة لإرسال المزيد من الغاز الطبيعي إلى الاتحاد الأوروبي إذا تعطلت الإمدادات الروسية من الوقود بسبب الحرب مع أوكرانيا.

وأحدث الغزو الروسي لأوكرانيا الأسبوع الماضي موجات من الصدمات في أسواق الطاقة، التي تعاني توترًا بسبب انخفاض مخزونات الغاز لعدة سنوات في أوروبا وعدم اليقين بشأن كميات الغاز الروسية التي تُرسل إلى القارة.

وتبحث الدول الأوروبية عن سيناريوهات لتوقف الإمدادات الروسية، ردًا على العقوبات التي تفرضها الحكومات الغربية على موسكو، وهو ما جعل الأنظار تتجه نحو الغاز الجزائري، لتأدية دور رئيس في تأمين جزء من احتياجات القارة العجوز.

لقاء سابق بين وزير البيئة الإسبانية مع رئيس الورزاء الجزائري
لقاء سابق بين وزيرة البيئة الإسبانية مع رئيس الوزراء الجزائري

إمدادات الغاز الجزائرية

قالت تيريزا ريبيرا، المسؤولة عن سياسة الطاقة في إسبانيا، لتلفزيون تي في إي الحكومي، اليوم الثلاثاء، إن الحكومة الجزائرية أكدت لها أنه "إذا احتجنا نحن أو شركاؤنا الأوروبيون إلى المزيد من الغاز عبر إسبانيا أو إيطاليا أو عبر السفن فهم على استعداد لتقديمها".

وكانت شركة النفط والغاز الجزائرية "سوناطراك" قد أكدت أمس أنها ستظل موردًا موثوقًا للغاز إلى أوروبا، وأعلن الرئيس التنفيذي توفيق حكار أن شركته مستعدة لدعم شركائها الأوروبيين، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الجزائرية.

وربط حكار الإمداد الإضافي إلى أوروبا، بشرط توفر كميات فائضة، خاصة أن استهلاك الغاز المحلي في الجزائر ارتفع خلال العقد الماضي، وهي الآن تحرق الوقود أكثر مما تصدره، وترتبط شحنات الغاز في البلاد باتفاقيات طويلة الأمد مع المشترين، وكثير منها في أوروبا.

تنويع التوريد

قالت ريبيرا إن الحرب مع أوكرانيا سلطت الضوء على مدى اعتماد أوروبا على إمدادات الغاز الروسية، وأنه يتعين على القارة تنويع مصادر طاقتها، مشيرة إلى أن المفوضية الأوروبية بصدد الانتهاء من حزمة ثانية من الإجراءات لتخفيف تأثير ارتفاع الأسعار في المستهلكين والشركات.

وفي الأسبوع الماضي، قالت شركة إنغاز الإسبانية المشغلة لشبكة الغاز إنها تعمل مع الجزائر على التوسيع المخطط لسعة خط أنابيب ميدغاز، مع إجراء الاختبارات في الوقت الحالي.

ويستحوذ الغاز الجزائري على نحو 43% من الغاز المرسل إلى إسبانيا في عام 2021، وجاء معظمها عبر ميدغاز وخط أنابيب المغرب العربي وأوروبا الذي توقف عن العمل مع نهاية أكتوبر/تشرين الأول.

وكانت الولايات المتحدة ونيجيريا الموردتين الرئيستين الأخريين إلى إسبانيا من الوقود، بحصص بلغت 14% و11% على التوالي.

إجراءات جديدة في إسبانيا

اقترحت ريبيرا ووزيرة الاقتصاد الإسبانية نادية كالفينو أن يتخذ الاتحاد الأوروبي إجراءات لفصل الغاز في البلاد عن تكاليف الكهرباء، بما في ذلك وضع حد أقصى لسعر الكهرباء المولدة من الوقود.

وقال كالفينو الأسبوع الماضي إن الاتحاد الأوروبي يستعد لمقترحه، لمنع الغزو الروسي لأوكرانيا من دفع تكاليف الكهرباء القياسية إلى أعلى، ويخطط الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبي لتكثيف الجهود لتقليل اعتماد الكتلة على الغاز الروسي في أعقاب غزو أوكرانيا.

وقالت المفوضية الأوروبية، في مسودة منقحة للإستراتيجية، إن سيطرة روسيا على أكثر من 40% من شحنات الوقود إلى القارة أدت إلى تفاقم أسعار الطاقة المرتفعة.

وزير الخارجية الإيطالي يجري مباحثات في الجزائر- الصورة من وكالة الأنباء الجزائرية
وزير الخارجية الإيطالي يجري مباحثات في الجزائر- الصورة من وكالة الأنباء الجزائرية

صفقات غاز مع إيطاليا

من جهة أخرى، كشف وزير الخارجية الإيطالي، لويجي دي مايو، عن أن زيارته إلى الجزائر، أمس الإثنين، جاءت سعيًا لزيادة إمدادات الغاز الجزائري، مشيرًا إلى أنها أسفرت عن نتائج طيبة في الوقت الذي تكثف فيه أوروبا جهودها للاستفادة من التدفقات البديلة في أعقاب الغزو الروسي لأوكرانيا.

وتأتي زيارة دي مايو ضمن مساعي الحكومة الإيطالية لتأمين احتياجاتها من الغاز، وتجاوز انهيار كامل في إمدادات الغاز من روسيا على المدى القصير.

وقال رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراجي، اليوم الثلاثاء، إنه حتى إذا خفضت روسيا الإمدادات الأسبوع المقبل، فإن مستويات تخزين الغاز وتدفقات الواردات البديلة ستكون كافية لتغطية ذروة الطلب، خاصة مع انخفاض الطلب في الطقس المعتدل.

وأكد رئيس الوزراء الإيطالي أمام البرلمان أن بلاده تعمل على زيادة الإمدادات من دول أخرى منتجة للغاز مثل الجزائر وأذربيجان، فضلًا عن زيادة الاستفادة من محطات الغاز الطبيعي المسال.

وأشار إلى أن الحكومة مستعدة -إذا لزم الأمر- للتحكم في إمدادات الغاز للصناعة وقطاع توليد الكهرباء واستخدام محطات الكهرباء الحالية التي تعمل بالفحم والنفط على أساس مؤقت.

إمدادات جديدة

قال وزير الخارجية الإيطالي، في تصريحات تلفزيونية، إن زيارته للجزائر كانت إيجابية، مشيرًا إلى أن الجزائر ستدعم إيطاليا في إمدادها بالغاز، وستصبح شراكتنا أقوى على المدى القصير والمتوسط والطويل.

ورافق دي مايو، خلال زيارته إلى الجزائر، رئيس مجموعة الطاقة الإيطالية إيني التي أبرمت عدة عقود غاز طويلة الأمد مع شركة النفط والغاز الجزائري سوناطراك.

وقال دي مايو إنه سيتوجه إلى دول أخرى في الأيام المقبلة للبحث عن صفقات طاقة يمكن أن تساعد إيطاليا "في مواجهة التهديد المرتبط بهذا الصراع الذي أطلقه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين".

وتتطلع إيطاليا، التي طبّقت الأسبوع الماضي إجراءات لتعزيز إنتاج الغاز المحلي وتخزينه، إلى تنويع إمداداتها، لكن في ظل شح إمدادات الغاز العالمية وتناقص منتجي الغاز المسال قدر المستطاع، لا يوجد الكثير لتعويض الكميات الكبيرة من روسيا.

إنتاج الغاز الجزائري

عزّزت الجزائر، التي لديها خطوط أنابيب إلى إسبانيا وإيطاليا ومحطة كبيرة للغاز الطبيعي المسال في سكيكدة، إنتاج النفط والغاز العام الماضي بنسبة 5% رغم أن ارتفاع الاستهلاك المحلي.

ويُجرى مد إيطاليا بالغاز من خلال خط الأنابيب ترانس ميد، الذي ينقل الآن نحو 60 مليون متر مكعب من الغاز الجزائري إلى إيطاليا يوميًا، وتبلغ طاقته اليومية المحتملة أكثر من 110 ملايين متر مكعب.

ويشكّل الغاز نحو 40% لتوليد الكهرباء في إيطاليا، وتستورد أكثر من 90% من غازها، معظمه من روسيا والجزائر، وأدخلت أمس الإثنين إجراءات للحد من استخدام الغاز في محطات الكهرباء في حالة الطوارئ وتجديد احتياطيات الغاز لموسم الشتاء المقبل.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق