أخبار النفطأسعار النفطرئيسيةروسيا وأوكرانياعاجلنفط

أول رد فعل من الصين بعد ارتفاع أسعار النفط في أعقاب تصاعد أزمة أوكرانيا

دعت الصين جميع الدول إلى العمل المشترك من أجل حماية أمن الطاقة العالمي، بالتزامن مع تصاعد التوترات السياسية بين روسيا وأوكرانيا، وتسجيل أسعار النفط مستويات قياسية.

وقالت وزارة الخارجية الصينية، اليوم الخميس: "إنه يتعين على الجميع العمل معًا بشكل مشترك لحماية أمن الطاقة"، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

وجاء التعليق الصيني باعتباره أول رد من بكين على ارتفاع أسعار النفط وكسرها حاجز الـ100 دولار للبرميل، للمرة الأولى منذ 2014، بعد أن أذن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بما سماه "عملية عسكرية خاصة"، وهو ما اعتبرته كييف غزوًا واسع النطاق لأوكرانيا.

احتياطي النفط الإستراتيجي

كانت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية، هوا تشون ينغ، ترد على سؤال في إحاطة يومية حول ما إذا كانت بكين ستفرج عن جزء من احتياطي النفط الإستراتيجي ردًا على هجوم روسيا في أوكرانيا، الذي تسبب في ارتفاع أسعار النفط.

وارتفعت أسعار النفط بأكثر من 20 دولارًا للبرميل منذ بداية 2022 وسط مخاوف من أن الولايات المتحدة وأوروبا قد تفرضان عقوبات على قطاع الطاقة الروسي؛ ما يعطل الإمدادات.

تأثير إعلان بايدن السحب من احتياطي النفط الإستراتيجي
بايدن وقرار السحب من احتياطي النفط الإستراتيجي

وتُعَد روسيا ثاني أكبر منتج للنفط في العالم؛ حيث تبيع الخام بشكل أساسي إلى المصافي الأوروبية، وهي أكبر مورد للغاز الطبيعي إلى أوروبا؛ حيث توفر نحو 35% من إمدادات الأخيرة.

وتخطط الولايات المتحدة بالتنسيق مع وكالة الطاقة الدولية لإصدار جديدة من احتياطي النفط الإستراتيجي؛ لمواجهة ارتفاع أسعار النفط التي كسرت حاجز الـ100 دولار للبرميل مع تصاعد التوترات السياسية.

العقوبات الغربية

نجا قطاع الطاقة الروسي حتى الآن من العقوبات الغربية؛ إذ ركّزت العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وبريطانيا وأستراليا وكندا واليابان -الثلاثاء الماضي- على المصارف والنخب الروسية، بينما أوقفت ألمانيا مشروع خط أنابيب نورد ستريم2.

كانت الخارجية الأميركية قد تعهّدت، على لسان مسؤول كبير في الوزارة -الثلاثاء الماضي-، بأن "العقوبات التي فرَضتها، والتي يمكن أن تُفرض في المستقبل القريب لا تستهدف، ولن تستهدف، تدفقات النفط والغاز".

من جانبها، تعهّدت روسيا بالالتزام بعقود تصدير النفط والغاز من دول الاتحاد الأوروبي وجميع الدول المتعاقدة رغم تصاعد التوترات بين الجانبين على خلفية أزمة أوكرانيا.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق