سلايدر الرئيسيةتقارير الغازتقارير النفطعاجلغازموسوعة الطاقةنفط

حقل نفط الشيبة.. حكاية كنز سعودي تتعاظم قيمته مع التغير المناخي

احتياطاته تقدر بنحو 13.6 مليار برميل نفط و25 تريليون قدم من الغاز

وحدة أبحاث الطاقة

يعدّ حقل نفط الشيبة واحدًا من أهم حقول النفط والغاز في المملكة العربية السعودية، لإمكاناته المتميزة، إذ يمكنه ضخّ إنتاج يومي يعادل ما تنتجه عدد من الدول المنتجة للنفط، كما أن نوعيته عالية وأقل تلويثًا من غيره من أنواع النفط.

في عام 1998، بدأت شركة أرامكو السعودية تجني ثمار جهد سنوات طويلة قضتها في البحث والاستكشاف عن النفط في الربع الخالي، مع بدء الإنتاج من حقل نفط الشيبة.

تقول أرامكو حول عمليات البحث والاستكشاف التي سبقت الإنتاج من حقل الشيبة، فعندما يتعلق الأمر بجيولوجيا النفط، فالمملكة موطن لبعض أفضل الطبقات الأرضية في العالم، وتوجد معظم هذه الطبقات الأرضية في أماكن نائية ووعرة، إلا أن ذلك لم يثنِ عزم عملاق النفط السعودي في مواجهة التحديات والاستثمار بمشروعات تسهم في الوفاء بالطلب العالمي على الطاقة.

تشير شركة أرامكو أن حقل نفط الشيبة يعدّ استكمالًا لجهود الشركة التي بدأت في أربعينات القرن الماضي للتعرف على الحجم الكامل للتكوينات النفطية الجوفية في المملكة.

بداية الرحلة

في عام 1948، اكتشفت شركة أرامكو حقل الغوار، أكبر حقل للنفط في العالم، على أطراف الربع الخالي، لكن ذلك لم يوقف نشاط الشركة لاسكتشاف الثروات الأخرى القابعة في قلب الربع الخالي.

واستمرت رحلة البحث عن النفط وسط تضاريس وعرة لعدّة سنوات، حتى جاء عام 1968، إذ نجحت أعمال البحث عن اكتشاف حقل نفطي شاسع، على بُعد يقارب أكثر من 500 ميل من مقرّ الشركة في الظهران، و تحيط به كثبان من الرمال ذات اللونين الأحمر والذهبي يبلغ ارتفاعها 1000 قدم (333م)، وتعصف بها رياح تصل سرعتها إلى 80 كلم/ساعة في الساعة (50 ميل)، إذ تصل درجات الحرارة في فصل الصيف إلى 122 درجة فهرنهايت (50 درجة مئوية).

وقفت ظروف التضاريس والمناخ والتعقيدات اللوجستية عائقًا أمام أعمال تطوير حفل نفط الشيبة لعدّة سنوات، ما أدى لبقاء الحقل على حالته لمدة 30 عامًا.

حقل نفط الشيبة
أحد موظفي شركة أرامكو

خطة التوسعات

بدأت شركة أرامكو في تسعينات القرن الماضي، خطة جديدة للتوسع في مشروعات النفط معتمدة في ذلك على أحدث التقنيات التكنولوجية، معتمدة في ذلك على قدراتها الهندسية والخبرات الكبيرة التي وصلت إليها، ما جعلها قادرة على تنفيذ أصعب المشروعات.

ونظرًا للاحتياطيات الضخمة التي يتمتع بها حقل نفط الشيبة، كان في مقدمة المشروعات التي وضعتها أرامكو على خريطة التطوير، خاصة مع تقدير احتياطي حقل الشيبة بنحو 13.6 مليار برميل من النفط الخام العربي الخفيف عالي القيمة ونحو 25 تريليون قدم مكعبة من الغاز.

تذليل العقبات

لجأت شركة أرامكو السعودية إلى العديد من الحلول والأفكار المبتكرة من أجل التغلب على التحديات والصعوبات الكثيرة التي كانت تمنع تطوير حقل نفط الشيبة، إلى جانب تقدّم الشركة في الحفر الأفقي والتصوير الزلزالي ثلاثي الأبعاد وأحدث التقنيات الأخرى.

بدأت أرامكو السعودية أعمال إنشاء في حقل الشيبة عام 1995، وتضمنت الأعمال نقل نحو 13 مليون متر مكعب من الرمال وشقّ طريق عبر الصحراء بطول 386 كيلو مترًا، وإنشاء مطار ذي طاقة تشغيلية كاملة وخط أنابيب بطول 645 كلم يمتد إلى مرافق المعالجة في الشمال.

شملت أعمال تطوير حقل نفط الشيبة حفر 145 بئرًا وإنشاء 3 معامل لفصل الغاز عن النفط الخام، وصولًا إلى إنشاء مرافق مساندة وسكنية شاملة للموظفين من أجل الإقامة لأسابيع في واحد من أبعد الأماكن على وجه الأرض.

لحظة الإنتاج

بحلول عام 1998، جاءت اللحظة التي طالما انتظرها مهندسو وموظفو أرامكو لإنجاز المشروع قبل الموعد المحدد بعام كامل، بعد نحو أكتر من 50 مليون ساعة عمل، ويتدفق النفط إلى المرفق، الذي وصل إلى نصف مليون برميل من النفط يوميًا، وهي كمية كافية لتزويد 10 ملايين منزل بالطاقة.

لم تتوقف أرامكو عند هذا الحدّ، إذ كانت تدرك إن إمكانات حقل الشيبة تفوق بكثير ما جرى تطويره، ما دفعها خلال السنوات التالية إلى تنفيذ مشروعين جديدين، وهما: مشروع توسعة حقل النفط، ومشروع استخلاص سوائل الغاز الطبيعي.

أدى تنفيذ المرحلة الأولى من مشروع توسعة حقل النفط إلى زيادة الإنتاج إلى 750 ألف برميل يوميًا من النفط الخام العربي الخفيف عالي القيمة بحلول عام 2009، ولكن طموحات أرامكو كانت أكبر من ذلك بكثير، وفي عام 2016، عززت الشركة إنتاجها بـ 250 ألف برميل إضافية، لترفع الطاقة الإنتاجية الإجمالية لحقل نفط الشيبة إلى مليون برميل يوميًا، أي ضعف طاقة الإنتاج الأولية.

حقل نقط الشيبة
جانب من أعمال تطوير حقل نفط الشيبة - الصورة من شركة أرامكو

استخلاص الغاز الطبيعي

على الجانب الأخر، عملت الشركة على استخلاص سوائل الغاز الطبيعي بهدف الحدّ من استخدام الوقود السائل في توليد الكهرباء في السعودية واستخدام الغاز الطبيعي بدلًا منه بوصفه مصدرًا أكثر كفاءة للطاقة وأقلّ إنتاجًا للانبعاثات.

نفّذت أرامكو السعودية معملًا لاستخلاص سوائل الغاز الطبيعي بطاقة إنتاجية 2.4 مليار قدم مكعبة قياسية يوميًا لتوفير كميات كبيرة من الإيثان، لما له من أهمية أساسية للتطوير الصناعي، وغيره من سوائل الغاز الطبيعي.

كما أجرت أرامكو تحسينات كبرى لزيادة طاقة توليد الكهرباء من التوليد المشترك إلى أكثر من 1غيغاواط.

جوائز المشروع

يمثّل مشروع حقل نفط الشيبة الحائز على جوائز قدرة الشركة على التخطيط والوفاء بالطلب العالمي على الطاقة، والقيام بذلك بما يتواءم مع البيئة الطبيعية، إذ يمكن لاحتياطيات حقل الشيبة وحدها أن تلبي احتياجات العالم بأسره من النفط لما يزيد على 160 يومًا، أو تأمين احتياجات أوروبا لأكثر من عامين.

فاز مشروع حقل نفط الشيبة بجائزة مجلس التعاون الخليجي للتميز البيئي في عام 2011، لاستخدامه تقنية التلافي التام لحرق الغاز، وإعادة تدوير مياه الصرف الصحي، واستخلاص الانبعاثات وحماية الحياة البرية، إذ يعيش بالمنطقة المحيطة بالحقل أكثر من 70 غزال رملي و40 مها عربي.

يستطيع حقل الشيبة ضخّ نحو 1.3 مليون برميل يوميًا لمدة 70 عامًا، وفق العديد من الإحصاءات، إذ إنه يضخّ نصف حجم إنتاج أصغر منتج في منظمة أوبك.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق