نفطأخبار النفطرئيسيةعاجل

الصين تخفض صادرات المشتقات النفطية إلى النصف

وارتفاع حصة تصدير الوقود منخفض الكبريت

مي مجدي

أعلنت الحكومة الصينية، اليوم الثلاثاء، خفض حصة صادرات المشتقات النفطية لعام 2022 لأكثر من النصف في الدفعة الأولى من حصص هذا العام.

وبموجب توزيع الحصص الأولى للعام الجديد، ستشمل التخفيضات الحادة البنزين والديزل ووقود الطائرات، وسيبلغ إجمالي حصص صادرات المشتقات النفطية 13 مليون طن، ويمثّل ذلك انخفاضًا بنسبة 56% مقارنة بحصص عام 2021 البالغة 29.5 مليون طن.

وفي العام الماضي، كانت الحصة الإجمالية لتصدير الوقود أقلّ بنسبة 36% مقارنة بعام 2020.

حصص صادرات الوقود

قالت مصادر لوكالة رويترز، إن التخفيضات الحادة في حصص صادرات المشتقات النفطية تتماشى مع سياسة الحكومة الصينية الأخيرة للحدّ من إفراط إنتاج المصافي المحلية ودعم خطّتها لخفض انبعاثات الكربون.

وأضافت أن أغلبية الحصص الأخيرة حصلت عليها الشركات المملوكة للدولة، والتي تضم شركة النفط الوطنية الصينية "سي إن بي سي"، وشركة سينوبك، ومجموعة سينوكيم، وشركة تشاينا ناشيونال أفياشن فيول.

وفي الوقت نفسه، حصلت المصافي على 6.5 مليون طن من حصص صادرات زيت الوقود منخفض الكبريت، الذي يُستخدم وقودًا للسفن، أي بزيادة بنسبة 30% عن المدة نفسها خلال عام 2021 عند 5 ملايين طن.

النفط والغاز في الصين - أسعار النفط

وترى شركة استشارات السلع الأساسية الصينية "جيه إل سي" أن إطلاق حصة زيت الوقود منخفض الكبريت في الوقت المحدد سيدعم زيادة أخرى في إنتاج الصين من الوقود البحري، ويعكس مساعي البلاد لتصبح مركزًا لتموين السفن بالوقود في شمال شرق آسيا.

سبب تأخير الحصص

تأخرت الصين في تحديد حصص استيراد الخام وتصدير الوقود لهذا العام في ظل التحديات التي تواجه البلاد، بحسب موقع بلومبرغ.

وتسببت التحقيقات الضريبية المعقّدة في بعض المصافي والمنافسة المتزايدة بين الشركات الخاصة والحكومية وتداعيات الوباء في التأخير.

ويعتقد التجّار أن بكين تدرس الحدّ من حصص الاستيراد والتصدير لخفض انبعاثات الكربون.

ويرى محللون أن الحصة الإجمالية لتصدير الوقود لهذا العام ستستمر في الانخفاض، وسيعزز ذلك المنافسة بين مصافي التكرير الحكومية والمستقلة.

وهناك تكهنات بأن الصين قد تقضي على صادرات المشتقات بحلول عام 2025، وفي حال حدوث ذلك، سيحقق مصدّرو الوقود الآسيويون استفادة كبيرة، وسترتفع هوامش التكرير الإقليمية لتعويض نقص البراميل الصينية.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق