تقارير السياراتأخبار السياراترئيسيةسيارات

السيارات الكهربائية.. هل انبعاثات سلسلة التوريد تجعلها غير صديقة للبيئة؟

دينا قدري

كشف بحث أجرته مدرسة ييل للبيئة في الولايات المتحدة، مدى صحة ضخامة انبعاثات سلسلة التوريد للسيارات الكهربائية لدرجة تجعلها غير صديقة للبيئة.

إذ أكد الباحثون أن شركات النفط -بوصفها أكبر الخاسرين من ثورة السيارات الكهربائية- تشنّ هجمات مستمرة، عقب زيادة عدد النماذج التي تطرحها شركات السيارات العملاقة والناشئة في الأسواق.

وشدّدوا على أن المدافعين عن الوقود الأحفوري يهتمون بأرباحهم فقط، بغضّ النظر عن الأضرار البيئية التي تلحق بالمجتمع، حسبما نقلت منصة "كلين تكنيكا".

انبعاثات هائلة

تداول البحث -الذي نشرته مؤخرًا مجلة نيتشر كوميونيكيشنز- الادّعاء بأنه عندما يجري الجمع بين انبعاثات سلسلة التوريد للسيارات الكهربائية والانبعاثات من توليد الكهرباء لتشغيلها، تختفي المزايا البيئية للسيارات الكهربائية.

ويجادل المنتقدون بأن السيارات الكهربائية هي في الواقع أسوأ بالنسبة للبيئة من سيارات الاحتراق الداخلي، إذ يتطلب تصنيع البطاريات الكثير من النيكل والليثيوم والكوبالت، ما يعني المزيد من التعدين والانبعاثات.

ليس ذلك فحسب، فالسيارات الكهربائية تحتاج إلى الكهرباء، وتأتي الكثير من الكهرباء من حرق الفحم؛ لذا فإن المزيد من الكهرباء يعني المزيد من الانبعاثات.

السيارات الكهربائية
محطة لشحن السيارات الكهربائية - أرشيفية

سلسلة توريد متكافئة

قالت زميلة ما بعد الدكتوراه في مدرسة ييل، سيتفاني ويبر: "كان العنصر المثير للدهشة هو مدى انخفاض انبعاثات السيارات الكهربائية.. سلسلة التوريد لسيارات الاحتراق قذرة للغاية بحيث لا يمكن للسيارات الكهربائية تجاوزها، حتى عندما تأخذ في الحسبان الانبعاثات غير المباشرة".

وجمع فريق البحث مفاهيم من اقتصاديات الطاقة والبيئة الصناعية -تسعير الكربون، وتقييم دورة الحياة، ونمذجة أنظمة الطاقة- لمعرفة ما إذا كانت انبعاثات الكربون لا تزال منخفضة عندما جرى أخذ الانبعاثات غير المباشرة من سلسلة توريد السيارات الكهربائية في الحسبان.

وقال أستاذ الاقتصاد في مدرسة ييل، كين جيلينغهام: "أحد الشواغل الرئيسة بشأن السيارات الكهربائية هو أن سلسلة التوريد -بما في ذلك تعدين ومعالجة المواد الخام وتصنيع البطاريات- أبعد ما تكون عن النظافة".

وأضاف: "لذا، إذا قمنا بتسعير الكربون المتجسد في هذه العمليات، فإن التوقعات هي أن السيارات الكهربائية ستكون باهظة الثمن. اتضح أن الأمر ليس كذلك.. إذا قمت بالمساواة من خلال تسعير الكربون أيضًا في سلسلة إمداد السيارات التي تعمل بالوقود الأحفوري، فستزيد مبيعات السيارات الكهربائية".

تحوّل أسرع

ليس من المستغرب أن وجد الباحثون أنه كلما زادت نسبة إزالة الكربون من الشبكة الكهربائية، زادت ميزة السيارات الكهربائية على السيارات التقليدية.

وفقًا للباحث الرئيس، بول ولفرام، فإن "المشكلة الكبرى هي سلسلة التوريد للسيارات التي تعمل بالوقود الأحفوري، وليس السيارات الكهربائية".

وأضاف أنه كلما تحوّلنا بشكل أسرع إلى السيارات الكهربائية، كان ذلك أفضل، خاصةً في الدول التي لديها إمدادات كبيرة من الكهرباء المتجددة، مثل الولايات المتحدة.

تغيّر المناخ - انبعاثات الكربون - الدول المتقدمة
حصة الدول المتقدمة والنامية من انبعاثات الكربون تاريخيًا

إستراتيجية لا يُندم عليها

خلص الباحثون إلى أنه "في حين من المتوقع أن تكون الانبعاثات المباشرة من السيارات الكهربائية العاملة بالبطاريات أقلّ من تلك الخاصة بسيارات الاحتراق الداخلي، فمن المدهش أن تكون الانبعاثات في غير أنبوب العادم أقلّ أيضًا، وهذا يلقي ضوءًا جديدًا على الجدل العامّ الحالي حول البطاريات القذرة والكهرباء".

وأضافوا: "في الواقع، يشير التخفيض المتزامن للانبعاثات المباشرة وغير المباشرة إلى وضع مربح للجانبين للتخفيف من تغيّر المناخ، ما يعني أن سياسة المناخ التي تحتوي على نسبة عالية جدًا من السيارات التي تعمل بالكهرباء تمثّل إستراتيجية لا يُندم عليها فيما يتعلق بالانبعاثات (ولكن فقط إذا استمرت الكهرباء في إزالة الكربون، كما جرى افتراضه في سيناريوهاتنا الرئيسة)".

المدافعون عن الوقود الأحفوري دائمًا ما ينادون بشأن ما يريدون أن يكون ميدانًا متكافئًا، لكنهم لم يتحدثوا أبدًا عن الضرر الهائل الذي يلحقه استخراج النفط والميثان بالأرض، أو التريليونات من الإعانات المباشرة وغير المباشرة التي يحصلون عليها من الحكومات في جميع أنحاء العالم سنويًا، أو التأثير الفادح لاستخدام منتجاتهم في صحة الإنسان، بحسب "كلين تكنيكا".

بعبارة أخرى، آخر شيء يريدونه هو ساحة لعب متكافئة، حيث تُعرف جميع الحقائق حتى يتمكن الناس والحكومات من اتخاذ قرارات عقلانية، فهم يكذبون، لأنهم يريدون حماية أرباحهم الهائلة بغضّ النظر عن التكلفة التي يتكبّدها المجتمع.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق