طاقة متجددةأخبار الطاقة المتجددةتقارير الطاقة المتجددةرئيسية

طاقة الرياح تقود طموحات أوروبا المناخية (تقرير دولي)

ستوفر نصف إنتاج الكهرباء بحلول 2050

مي مجدي

تعتزم أوروبا توفير نصف إنتاج الكهرباء من طاقة الرياح، في خطوة لتصبح قارة محايدة كربونيًا بحلول عام 2050، وحتى تأخذ زمام المبادرة في التحول إلى مصادر الطاقة المتجددة.

وفي هذا الإطار، افتتحت هيئة صناعة طاقة الرياح في الاتحاد الأوروبي "ويند يورب" أكبر حدث عالمي في صناعة الرياح، تحت اسم "إلكتريك سيتي" في كوبنهاغن، مساء الثلاثاء، بمشاركة أكثر من 7 آلاف شخص، من بينهم ولي عهد الدنمارك الأمير فريدريك، و10 من وزراء الطاقة من جميع أنحاء أوروبا.

وينصبّ تركيز المؤتمر هذا العام على تعزيز استخدام طاقة الرياح في توليد الكهرباء، والاعتماد عليها في جميع قطاعات الاقتصاد الأوروبي، بداية من التدفئة إلى الصناعة والنقل، بحسب ما نشره الموقع الرسمي للهيئة.

زيادة حصة الكهرباء

تمثّل مصادر الطاقة المتجددة 38% من إجمالي الكهرباء المستهلكة في الاتحاد الأوروبي.

وفي عام 2020، وفّرت توربينات الرياح ما يقرب من ربع الكهرباء، لكن الاتحاد الأوروبي يهدف إلى زيادة حصة الكهرباء في مزيج الطاقة إلى 75% بحلول عام 2050، مع توفير نصف إنتاج الكهرباء من طاقة الرياح بحلول هذا الوقت.

وخوفًا من ارتفاع الطلب على الكهرباء في أوروبا مع انتقالها إلى الحياد الكربوني، ستؤدي طاقة الرياح دورًا حاسمًا في هذا التحول، إذ سيتضاعف الطلب على الكهرباء في الاتحاد الأوروبي من 3 آلاف تيراواط/الساعة إلى 6.8 ألف تيراواط/الساعة بحلول عام 2050.

شفرات توربينات الرياح

وسترتفع طاقة الرياح من 16% في مزيج الكهرباء -حاليًا- إلى 50% بحلول عام 2050.

إجراءات مهمة

أظهر تقرير حديث أن نظام الطاقة القائم على الطاقة المتجددة في توليد الكهرباء لن يضيف أعباء مالية كحصة من الناتج المحلي الإجمالي، مقارنة بتكاليف نظام الطاقة القائم على الوقود الأحفوري -حاليًا-، كما أنه سيقلل من تلوث الهواء وتأثيره على البيئة وصحة الإنسان.

ووفقًا لتصريحات الرئيس التنفيذي لهيئة "ويند يورب"، غيلز ديكسون، يمكن لأغلب العمليات التي تعتمد على الوقود الأحفوري الانتقال إلى الكهرباء المتجددة باستخدام التقنيات الحالية.

ويحتاج الاتحاد الأوروبي إلى زيادة قدرة طاقة الرياح إلى 1000 غيغاواط من الرياح البرية، و300 غيغاواط من الرياح البحرية بحلول 2050، ارتفاعًا من 180 غيغاواط حاليًا.

ولتحقيق ذلك، ستحتاج أوروبا بناء ضعف عدد مزارع الرياح الموجودة -حاليًا- إلى جانب تسهيل إجراءات الحصول على تصريحات بناء مزارع الرياح الجديدة.

توربينات رياح فيستاس الدنماركية
توربينات رياح من تصنيع شركة فيستاس

ويرى نائب الرئيس التنفيذي لقطاع المبيعات في شركة فيستاس الدنماركية، خافيير رودريغيز دياز، أن الكهرباء ستكون عاملًا رئيسًا لدفع النمو من خلال استخدام الطاقة المتجددة، ومع سجلها الحافل في هذا القطاع تسعى الشركة لتوفير التكنولوجيا اللازمة لبناء نظام طاقة مستدام.

أما نائب الرئيس الأول لحلول الطاقة المتجددة العالمية في شركة شل، توماس بروستروم، فقال إن الكهربة أمر بالغ الأهمية لتحقيق تغيير حقيقي في نظام الطاقة، وتحقيق أهداف الحياد الكربوني للاتحاد الأوروبي.

وأضاف أن الرياح البحرية ستؤدي دورًا مهمًا في توفير الطاقة النظيفة وتسريع الانتقال لتصبح شل شركة خالية من الانبعاثات.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى