أخبار الطاقة المتجددةأخبار الهيدروجينرئيسيةطاقة متجددةهيدروجين

أديبك 2021.. إطلاق شراكة بين أدنوك و"طاقة" لتأسيس شركة متخصصة في الطاقة المتجددة

تستهدف إنتاج 30 غيغاواط من الطاقة النظيفة بحلول 2021

أطلقت الإمارات، اليوم الأربعاء، ضمن فعاليات مؤتمر ومعرض أبوظبي الدولي للبترول "أديبك 2021"، شراكة إستراتيجية بين شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك"، وشركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة"، لتأسيس شركة جديدة تستهدف إنتاج 30 غيغاواط من الطاقة المتجددة.

تسعى الشراكة الجديدة إلى الاستفادة من قدرات وإمكانات أدنوك المتطورة في مجال الطاقة والهيدروجين، ومن خبرات "طاقة" الرائدة في مجال توليد الكهرباء من مصادر الطاقة المتجددة لتعزيز النمو على المستويين المحلي والعالمي.

وتتواصل فعاليات أديبك 2021، أحد أكبر الأحداث الخاصة بصناعة الطاقة العالمية، والذي يُعقد في أبوظبي لليوم الثالث على التوالي، ومن المتوسع أن يختتم فعالياته غدا الخميس 18 نوفمبر/تشرين الثاني 2021.

اشرف على إطلاق الشراكة الإستراتيجية، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، ورئيس اللجنة التنفيذية لمجلس إدارة شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك"، الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان.

مشروع مشترك بمعايير عالمية

بموجب الشراكة الجديدة ستتعاون أدنوك و"طاقة" في تأسيس مشروع مشترك جديد بمعايير عالمية للطاقة النظيفة بقدرة إنتاجية تزيد على 30 غيغاواط من الطاقة المتجددة، للمساهمة في تعزيز جهود الإمارات لمواكبة التحول في قطاع الطاقة وإرساء مكانة رائدة في مجال الهيدروجين الأخضر.

وستركز الشراكة الإستراتيجية على تأسيس مشروع طموح سيخلق كيان جديد لتطوير مشروعات الطاقة المتجددة، ومشروعات تحويل النفايات إلى طاقة على المستويين المحلي والدولي، بالإضافة إلى مشروعات إنتاج ومعالجة وتخزين الهيدروجين الأخضر والأنشطة الإضافية ذات الصلة.

وتستفيد الشركة الجديدة من قدرات أدنوك في قطاع الطاقة والهيدروجين، ومن خبرات "طاقة" المتنوعة من الطاقة المتجددة، لتحقيق أهدافها الطموحة بإنتاج أكثر من 30 غيغاواط من الطاقة المتجددة بحلول 2030.

تحول الطاقة

أشاد الشيخ خالد بن محمد بن زايد بالشراكة الرائدة بين "أدنوك" و"طاقة" في مجال الطاقة المتجددة والهيدروجين الأخضر، مؤكدًا أن الإمارات سبّاقة في تطوير وابتكار الحلول العملية التي تستفيد من الفرص التي يتيحها التحول في قطاع الطاقة لتأمين مستقبل منخفض الانبعاثات الكربونية ينسجم مع مبادرتها الإستراتيجية لتحقيق الحياد المناخي بحلول العام 2050.

وقع على اتفاقية الشراكة، ضمن فعاليات أديبك 2021، كل وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لأدنوك، سلطان الجابر، ورئيس مجلس إدارة شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة"، محمد السويدي.

أديبك 2021
جانب من فعاليات أديبك 2021

تويع مزيح الطاقة الإماراتي

من جانبه، قال الجابر:" تتماشى الشراكة الإستراتيجية مع رؤية وتوجيهات الإمارات بتنويع مزيج الطاقة ليشمل، إلى جانب النفط والغاز، المصادر المتجددة والطاقة النووية.

ويجسد المشروع الذي يجمع بين اثنتين من أكبر شركات الطاقة في أبوظبي، إستراتيجية أدنوك ونموذجها المتميز لضمان استمرارية أعمالها وتركيزها على خلق فرص اقتصادية جديدة ومواكبة التحول في قطاع الطاقة.

كما سيستفيد المشروع من خبرات الطرفين لإطلاق شركة بمعايير عالمية قادرة على المنافسة تجاريًا في قطاع الطاقة النظيفة والاستفادة من الفرص التي تتيحها الطاقة المتجددة والهيدروجين على الصعيدين المحلي والعالمي.

وأضاف الجابر: "نتطلع إلى تعزيز محفظة الطاقة المتنوعة لضمان النمو الاقتصادي المستقبلي المستدام لدولة الإمارات وإمارة أبوظبي، ونرحب بانضمام شركاء إستراتيجيين لهذا المشروع الواعد، وندعوهم إلى استكشاف فرص الشراكة وتطوير الأعمال".

وتمثل الشراكة الرائدة منصة تجمع بين مشروعات تطوير الهيدروجين التي تنفذها كل من "طاقة" و"أدنوك" والاستفادة من خبرة "طاقة" في مجال الطاقة الشمسية منخفضة التكلفة، ومشروعات أدنوك ومساعيها المستمرة التي تهدف للمساهمة في دعم جهود الإمارات لإنشاء سلاسل قيمة محلية ودولية للهيدروجين وبناء منظومة حديثة ومتكاملة لإنتاج وقود الهيدروجين في الدولة.

سوق الهيدروجين الأخضر

من جانبه قال رئيس مجلس إدارة شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة": "ستكون الشراكة بين "طاقة" و"أدنوك" حافزاً قوياً لإطلاق الإمكانات الكبيرة لتسريع سوق الهيدروجين الأخضر والتوسّع بسرعة في مجال الطاقة المتجدّدة.

وأضاف: "طاقة تدعم توجّه إمارة أبوظبي لأن تكون مركزاً للهيدروجين الأخضر باستخدام خبرتها في إنتاج الطاقة الشمسية الكهرضوئية منخفضة التكلفة والمياه المحلاة المنخفضة التكلفة: وهما عنصران مهمّان للهيدروجين الأخضر".

وتمتلك الإمارات العديد من القدرات المتميزة التي تسهم في تمكين شراكة "أدنوك" و"طاقة" في هذا المجال، فهي موطن لـ3 من أكبر محطات الطاقة الشمسية وأقلها تكلفة في العالم، مما يتيح لهذه الشراكة الاستفادة من الإمدادات الوفيرة من الطاقة المتجددة منخفضة التكلفة محلياً، إلى جانب قرب الدولة من مراكز الطلب المستقبلية الهامة على مصادر الهيدروجين وأنواع الوقود الناقل له.

شراكات أدنوك

في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أطلق الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان شراكة إستراتيجية في الطاقة النظيفة بين "أدنوك" وشركة مياه وكهرباء الإمارات تقوم من خلالها شركة "مياه وكهرباء الإمارات" بإمداد "أدنوك" باحتياجات شبكتها الكهربائية من خلال الكهرباء المنتجة من مصادر الطاقة النووية والشمسية النظيفة، لتصبح "أدنوك" بذلك أول شركة نفط وغاز تؤمن احتياجات عملياتها من الطاقة الكهربائية الخالية من الانبعاثات.

وبموجب شراكة الطاقة النظيفة التي تم الإعلان عنها ضمن فعاليات أديبك 2021، سيقوم الطرفان بتوقيع اتفاقيات مُفصلة لتأسيس الشراكة الإستراتيجية، بالإضافة إلى استكمال الإجراءات اللازمة، بما في ذلك الحصول على الموافقات من الجهات التنظيمية و الجهات الخارجية ذات الصلة.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى