سلايدر الرئيسيةأخبار النفطعاجلنفط

الجزائر تطلب من أوبك+ تغيير الإنتاج في الأساس الذي تحسب عليه الحصص

في محاولة لجذب الاستثمارات الأجنبية

دينا قدري

طلبت الجزائر زيادة مستوى الإنتاج الأساسي الذي يجري من خلاله حساب حصص النفط الخام والامتثال في تحالف أوبك+، وسط توقعات بجذب الاستثمارات بعد إصدار قانون المحروقات في البلاد.

وقال وزير الطاقة الجزائري، محمد عرقاب، إن طلب بلاده سيُراجع خلال اجتماع أوبك في مارس/آذار المقبل.

جاء ذلك على هامش مشاركته اليوم الثلاثاء في معرض ومؤتمر أبوظبي للبترول "أديبك 2021".

أوبك - أوبك+

النفط والغاز في الجزائر

يبلغ خط الأساس للجزائر 1.057 مليون برميل يوميًا وفقًا للشروط الحالية، وتُقدر وكالة "آرغوس" أن امتثال البلاد لالتزامات الإنتاج بلغ في المتوسط 107% منذ مايو/أيار 2020.

وتأمل الحكومة في أن قانون المحروقات الذي جرى تنفيذه مؤخرًا سيجذب الاستثمار إلى قطاع النفط والغاز الجزائري، لأنه يوفر شروطًا أكثر مرونة للشركاء الأجانب.

طلبات دول أخرى

قال عرقاب إن عدة دول أخرى طلبت مراجعة شهر الأساس الذي تُحتسب من خلاله مستويات الإنتاج، حسبما نقلت منصة "آرغوس ميديا"، اليوم الثلاثاء.

ولم يحدد ما إذا كان يشمل ذلك أعضاء أوبك+ الـ5 الذين جرت الموافقة على طلباتهم للحصول على شهر أساس أعلى خلال الصيف.

ففي يوليو/تموز الماضي، اعترضت الإمارات على تمديد اتفاق الإنتاج الحالي إلى ما بعد أبريل/نيسان 2022، ما لم تُجر زيادة مستوى إنتاجها المرجعي.

ولحل المأزق، وافق تحالف أوبك+ على زيادة شهور الأساس الخاصة بالإمارات والسعودية وروسيا والكويت والعراق، بدءًا من مايو/أيار 2022.

طلب نيجيريا

قال مندوبو أوبك+ إن الجزائر ونيجيريا ستتقدمان بطلبات مماثلة للنظر فيها، عقب زيادة حصص الدول الـ5.

ولم تقدم نيجيريا طلبها بعد لمراجعة شهر الأساس، بحسب مندوب أوبك+.

فقد أثرت مشكلات البنية التحتية وحوادث التخريب في إنتاج النفط الخام في نيجيريا خلال الأشهر الأخيرة، إذ انخفض الإنتاج بنحو 240 ألف برميل يوميًا عن حصة الشهر الماضي، وفقًا لتقديرات آرغوس.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى