غازأخبار الغازرئيسيةعاجل

زيادة تدفقات الغاز الروسي عبر خط أنابيب يامال إلى ألمانيا

رغم تهديدات بيلاروسيا

داليا الهمشري

رغم تهديدات بيلاروسيا بوقف الغاز الروسي المتدفق عبر بلادها إلى أوروبا -على خلفية نزاع دبلوماسي مع الاتحاد الأوروبي- زادت التدفقات إلى ألمانيا عبر خط أنابيب يامال-أوروبا خلال عطلة نهاية الأسبوع.

وأظهرت بيانات أولية من مشغّل خط الأنابيب الألماني "جاسكيد" زيادة تدفّقات الغاز الروسي، مع غياب مؤشرات على تأثّر الإمدادات بالمواجهة السياسية بين بيلاروسيا والاتحاد الأوروبي.

ويمرّ خط أنابيب الغاز "يامال-أوروبا" عبر أراضي 4 دول، هي: روسيا وبيلاروسيا وبولندا وألمانيا.

وقف تدفّق الغاز

قال الرئيس البيلاروسي، ألكسندر لوكاشينكو، يوم الخميس الماضي، إنه يمكنه وقف تدفّق الغاز الروسي عبر بلاده إلى أوروبا في نزاع مع الاتحاد الأوروبي، وتسبّبت هذه التصريحات في رفع أسعار الغاز الفورية لمدة وجيزة.

وجاءت هذه التصريحات على خلفية تصعيد دبلوماسي عنيف بين لوكاشينكو والاتحاد الأوروبي، الذي لا يعترف بحكم الرئيس البيلاروسي لبلاده، ويعمل مسؤولو الاتحاد الأوروبي على صياغة العقوبات ضد بيلاروسيا.

غازبروم الروسية - الغاز الروسي
وحدة توربينات غاز تابعة لغازبروم - الصورة من الموقع الإلكتروني للشركة

روسيا تدافع عن مصالحها

ردًا على تصريحات لوكاشينكو، سارع الكرملين إلى القول، إن الرئيس البيلاروسي لم يستشره مسبقًا بشأن إمكان قطع إمدادات الغاز عبر بيلاروسيا، إذ تمتلك شركة الغاز الروسية غازبروم البنية التحتية لأنابيب نقل الغاز، حسب رويترز.

وعلّق الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، على تصريحات لوكاشينكو، أمس السبت، قائلًا: "إن مثل هذه الخطوة قد تضرّ بالعلاقات بين مينسك وحليفتها الرئيسة موسكو"، موضحًا أنه سيتناقش مع لوكاشينكو حول هذه القضية.

وأظهرت البيانات أن حجم التدفقات إلى ألمانيا تجاوز 10 ملايين كيلوواط/ساعة يومي السبت والأحد، ارتفاعًا من نحو 6.5 مليون كيلوواط/ساعة في المتوسط ​​يوم الجمعة.

وعادة ما تستخدم روسيا، وخاصة شركة الغاز الحكومية "غازبروم" -إلى جانب عدد من الدول الأوروبية-، وحدات القياس غيغاواط وتيراواط في تعاملاتها الأوروبية (غيغاواط/ساعة = 3.2 مليون قدم مكعبة غاز) و(تيراواط/ساعة = 3.2 مليار قدم مكعبة غاز).

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى