رئيسيةأخبار الغازأخبار النفطعاجلغازنفط

إيران.. تدفقات النفط والغاز تصمد أمام الزلازل

هبة مصطفى

حافظت تدفقات وعمليات النفط والغاز في إيران على تماسكها في مواجهة زلزالين تعرضت لهما البلاد، اليوم الأحد.

ورصد مسؤولون زيادة صادرات النفط الإيرانية خلال الأشهر الماضية، بينما تستعد طهران لتكثيف عمليات التصدير عن طريق المقايضة، للتغلب على العقوبات الأميركية.

محطات النفط والزلازل

أكد رئيس العلاقات العامة في مصفاة بندر عباس، محمد علي مجتهدزاده، أن المصفاة لم تتعرض لأيّ أذى نتيجة الزلزال.

وأضاف أن منشآت المصفاة بكل أجزائها لم تتعرض لأيّ ضرر، وفق ستاندرد آند بورز غلوبال بلاتس.

كانت مدينة بندر عباس الإيرانية –التي تضم مصفاة تُنتج 350 ألف برميل/يوميًا- قد شهدت انقطاعًا في بعض أنظمة الاتصالات والكهرباء، وأصيبت جدران بعض المنازل بشقوق وتصدّعات، بجانب وفاة شخص إثر انكسار عمود إنارة، وفق تقارير محلية.

الأمر ذاته تكرر لدى الشركة الإقليمية لتوزيع منتجات النفط، إذ أشار رئيس الشركة، حامد ملازاده، إلى أن محطات إمدادات الوقود لم تتأثّر بالزلازل.

وأضاف أن المناطق التي تعرضت للزلازل لم تشهد أيّ نقص، سواء في إمدادات الوقود أو التوزيع.

إنتاج النفط - إيران

قطاع الغاز

يأتي هذا في غضون تأكيد شركة الغاز الوطنية الإيرانية للأمر ذاته، إذ لم تُصَب مشروعات ومحطات الغاز المجاورة بأيّة أضرار، جراء زلزال إيران.

وشدد المتحدث باسم الشركة، محمد أصغري، على أن تدفقات الغاز بالمدينة التي تعرضت للزلزال مستقرة، وفق الخدمة الإخبارية لوزارة النفط "شانا".

بلغت قوّة الزلزالين اللذين ضربا مقاطعة هرمزغان للطاقة على الخليج الفارسي 6.4 درجة، و6.3 درجة.

وتمركزت بؤرة الزلازل في مدينة لافت بجزيرة قشم، وأُعلن رسميًا عدم تعرّض مرافق البنية التحتية في المنطقة لأيّ ضرر.

وتشهد تلك المنطقة تشييد محطات نفط وغاز متعددة، بالإضافة إلى محطات أخرى قيد الإنشاء.

ارتفاع الصادرات

بالتوازي مع استقرار تدفقات الإنتاج في إيران خلال تعرّض البلاد إلى زلزالين، كشف عضو لجنة الطاقة بالمجلس الشورى الإسلامي، سيد موسى موسوي، عن ارتفاع صادرات النفط الإيرانية في الآونة الاخيرة.

وزير النفط الإيراني جواد أوجي - إيران

وأضاف أنه رغم الحظر المفروض على البلاد جراء العقوبات الأميركية، فإن صادرات ومبيعات النفط -خلال الأشهر الماضية- شهدت ارتفاعًا، وفق الموقع الإلكتروني لوزارة النفط.

وأكد موسوي أن الحكومة تخطط لزيادة صادرات النفط، مشيرًا إلى أن إمكانات التخطيط وإدراك المسؤولين في وزارة النفط يدفعان نحو رفع مستوى الصادرات النفطية بصورة كبيرة، ما يُسهم في حل مشكلات البلاد الاقتصادية.

وشدد على أهمية البحث عن طرق لتمويل المشروعات التنموية وتنفيذها في البلاد، للاستفادة من قدرات القطاع الخاص والمستثمرين الأجانب.

المقايضة النفطية

أعلن موسوي أن اتّباع نهج المقايضة النفطية يعزز رغبة القطاع الخاص في الاستثمار بمشروعات البنية التحتية والسكك الحديدية والطرق في البلاد.

كان وزير النفط الإيراني جواد أوجي قد أكد في 11 اكتوبر/تشرين الأول الماضي، الاستناد لحاجة السوق العالمية للطاقة وبحث آليّات المقايضة.

وأضاف أن الراغبين في الاسثمار بأنشطة المنبع والمصبّ بقطاع النفط يمكنهم -عبر المقايضة- الحصول على النفط ومكثفات الغاز.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى