أخبار النفطأخبار الغازرئيسيةغازنفط

ثاني أكبر مصفاة في اليابان تعلن أولى رحلاتها البحرية الخالية من الكربون

عبر ناقلة النفط العملاقة نيشو مارو

داليا الهمشري

في إطار جهودها لتحقيق الحياد الكربوني في قطاع الشحن، قامت مصفاة أيدميتسو اليابانية بأولى رحلاتها الخالية من الكربون، معلنة مزيدًا من الرحلات من هذا النوع؛ للتخفيف من انبعاثات الكربون.

أعلنت ثاني أكبر مصفاة في اليابان أيدميتسو كوسان -اليوم الجمعة- أنها قامت بأول رحلة ذهابًا وإيابًا خالية من الكربون بين اليابان والشرق الأوسط على ناقلة النفط العملاقة نيشو مارو، بهدف خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من استهلاك وقود السفن.

وقالت شركة أيدميتسو إن رحلة الذهاب والإياب بين اليابان ومواقع غير محددة في الشرق الأوسط استخدمت 10 آلاف طن متري من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من خلال أرصدة الكربون.

رحلات خالية من الكربون

تُعَد أيدميتسو هي ثاني أكبر مصفاة في اليابان بقدرة إجمالية تبلغ 1.09 مليون برميل يوميًا.

وتعتزم الشركة القيام بمزيد من الرحلات الخالية من الكربون عبر السفن في سياق جهودها نحو تحقيق الحياد الكربوني، حسب إس آند بي غلوبال بلاتس.

ولتحقيق هدف الحياد الكربوني بحلول عام 2050، تهدف شركة أيدميتسو إلى خفض 4 ملايين طن متري من نطاق انبعاثاتها من غازات الاحتباس الحراري بحلول السنة المالية 2030-2031 (أبريل/نيسان-مارس/آذار)، من مستويات السنة المالية 2017-2018، وهو ضعف الهدف المعلن في نوفمبر/تشرين الثاني لعام 2019.

وفي السنة المالية 2019-2020، قالت شركة أيدميتسو إن انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في نطاقها 1 و2 بلغت 12.9 مليون طن متري، بينما بلغت انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من نطاق عملائها 117.7 مليون طن متري.

ناقلة النفط
ناقلة نفط - أرشيفية

تقنية احتجاز الكربون

في سياق سعي الدول والشركات لخفض الانبعاثات في قطاع الشحن من خلال العديد من الخطط والمبادرات، أعلنت شركة فرتسيلا الفنلندية للتكنولوجيا البحرية -الشهر الماضي- قرب استخدام تقنية لالتقاط الكربون وتخزينه في مجال الشحن البحري بعد عامَيْن أو 3 أعوام على أقصى تقدير.

وتعاونت شركة فرتسيلا للتكنولوجيا البحرية مع شركة الشحن النرويجية سولفانغ في إجراء تجربة كاملة لتقنية احتجاز ثاني أكسيد الكربون وتخزينه على حاملة إيثيلين سولفانغ -كليبر إيوس- التي تستأجرها شركة ماروبيني اليابانية.

وتأمل الشركتان في تطبيق نظام احتجاز الكربون وتخزينه على السفن بحلول عام 2023، بعد الانتهاء من اختباره على الأرض هذا العام.

وترى فرتسيلا أن نظام احتجاز الكربون وتخزينه يمكن أن يقلّص انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في العادم بنسبة 70%.

من جانبه، قال مدير وحدة معالجة العوادم في فرتسيلا، سيغورد غينسن، إن تقنية احتجاز الكربون وتخزينه أمامها عامان أو 3 أعوام فقط حتى تُستخدم في سوق الشحن.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى