التغير المناخيأخبار التغير المناخيأخبار منوعةرئيسيةمنوعات

لمكافحة تغيّر المناخ.. توتال إنرجي تزرع 40 مليون شجرة في الكونغو

تعزل 500 ألف طن سنويًا من الكربون

هبة مصطفى

أعلنت توتال إنرجي، عملاق الطاقة الفرنسي، مشاركتها الكونغو في احتفالات اليوم الوطني لزراعة الأشجار، بمشروع يمكنه عزل 500 ألف طن من ثاني أكسيد الكربون سنويًا.

وأطلقت توتال مشروعًا واسع النطاق لعمليات تشجير تحت اسم "حوض كربون باتيكي"، في هضبة باتيكي الواقعة الكونغو والغابون، ضمن خطوات تحقيق الأهداف المناخية الخالية من الانبعاثات عبر مشروعاتها.

40 مليون شجرة

جاء مشروع التشجير التي أعلنته توتال إنرجي، بالشراكة مع مجموعة "فوريه" لإدارة الموارد، إحدى الشركات الرائدة في قطاع زراعة الغابات والتشجير وزراعة الأخشاب في أفريقيا.

وعلى مسافة تمتد إلى 40 ألف هكتار، تقوم توتال إنرجي بالتعاون مع فوريه بعمليات التشجير في هضبة باتيكي.

وتتضمن خطتها زراعة 40 مليون شجرة على مدار 10 سنوات، وتقديم رعاية لها تمتد لأكثر من 35 عامًا، وفق بيان للشركة على موقعها الإلكتروني.

وعلى مدار الأشهر الـ8 الماضية، تم إنتاج ما يزيد عن مليون شتلة محلية، يُعتزم زراعتها بشكل تدريجي بالتزامن مع موسم الأمطار المقبل.

وتمتد زراعة المليون شتلة على مساحة 800 هكتار، على أراضٍ تم تأهيلها لذلك منذ الصيف الماضي.

عواصم العالم وزراعة الأشجار

عزل الكربون

تُشكل مساحة 40 ألف هكتار التي ستتم زراعتها حوضًا للكربون، يعزل 500 ألف طن سنويًا من ثاني أكسيد الكربون، لمدة 20 عامًا.

وتُعادل نسبة الكربون الذي سيتم عزله في هضبة باتيكي الانبعاثات الكربونية لمدينة أوروبية، بمتوسط سكان يبلغ 70 ألف نسمة.

وتعكف توتال إنرجي على توثيق أرصدة الكربون، طبقا لمعيار كربون معتمد (في سي إس)، وهو برنامج طوعي يعمل معيارًا لاعتماد حفض الانبعاثات، تتم إدارته بواسطة منظمة فيرا البيئية غير الربحية.

ويعتمد مشروع توتال إنرجي للتشجير في الكونغو –الذي يُوفّر فرص عمل جيدة لآلاف الأشخاص- على منهجية "التحريج الزراعي"، وتطوير الإنتاج الزراعي والطاقة الخشبية المستدامة محليًا.

التزامات مناخية

رأى مدير الاستكشاف والإنتاج في توتال إنرجي، نيكولاس تيراز، أن مشروع التشجير في الكونغو دلالة على وفاء الشركة بتعهداتها تجاه تطوير أحواض الكربون بطرق طبيعية.

ورحب بدعم الكونغو مشروع توتال للتشجير، مشيرًا إلى أن الدعم المقدم من الدولة جاء من منطلق التزامها بالحفاظ على الغابات وأنشطة التشجير.

وأوضح تيراز أن توتال إنرجي تُنفذ خطوات حقيقية تلبية لطموحاتها المناخية؛ بهدف منع غازات الدفيئة، وخفضها، وتعويض الانبعاثات المتبقية.

يُشار إلى أن أنشطة توتال إنرجي بدأت في الكونغو منذ عام 1968 من خلال أعمال التنقيب وإنتاج النفط، بجانب تبني مبادرات اجتماعية وبيئية، ويبلغ عدد موظفي الشركة في الكونغو 727 موظفًا.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى