طاقة نوويةرئيسيةسلايدر الرئيسيةمقالات الطاقة النووية

حوار - الرئيس التنفيذي لـ روساتوم: الطاقة النووية أكبر مصدر للكهرباء منخفضة الكربون

فورونكوف: نشارك في حوار خاص حول إنشاء أول محطة نووية في السعودية

اقرأ في هذا المقال

  • الطاقة النووية شرط ضروري لبناء منظومة طاقة عالمية منخفضة الكربون
  • التخلي عن الطاقة التقليدية لصالح "المتجددة" يؤدي إلى تقلبات في الأسعار لا يمكن التنبؤ به
  • الحالة التي نشهدها الآن في الدول الأوروبية نتيجة التخلي عن الطاقة التقليدية
  • الطاقة النووية لم تُصنّف رسميًا ضمن مصادر الطاقة المتجددة لكنها طاقة نظيفة

يرى الرئيس التنفيذي لشركة روساتوم الروسية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ألكسندر فورونكوف، أن الطاقة النووية جزء لا يتجزأ من منظومة الطاقة العالمية، خاصة أنها لا تنبعث منها غازات الاحتباس الحراري في أثناء التشغيل.

ففي الوقت الذي تعاني فيه دول أوروبية وآسيوية أزمة طاقة دولية، لجأت بعض البلدان إلى التوسع في إنتاج الكهرباء من الطاقة النووية، خاصة مع جيل جديد منها يسمح بإنشاء محطات طاقة نووية صغيرة.

فقد أعلنت بريطانيا منذ أسبوعين أنها تخطط لبناء محطة طاقة نووية جديدة باستثمارات 2.3 مليار دولار، واليوم الثلاثاء (9 نوفمبر/تشرين الثاني) قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن بلاده تخطّط لبناء محطة ثانية وثالثة للطاقة النووية.

يأتي ذلك في حين أن بناء مفاعلات نووية صغيرة على رأس أولويات فرنسا، وذلك مع تراجع الولايات المتحدة عن إغلاق محطتي بايرون ودريسدن للطاقة النووية في ولاية إلينوي.

وبالتزامن مع أزمة الطاقة تلك، تزداد الدعوات بشأن مكافحة التغير المناخي، وهو ما أجبر بعض الحكومات على سرعة التحول نحو الطاقة المتجددة، ما زاد من حدة تداعيات أزمة الطاقة عالميًا.

كل هذا وما زالت الطاقة النووية لم تُصنّف رسميًا ضمن مصادر الطاقة المتجددة، لكنها تعد ضمن مصادر الطاقة النظيفة، ما يدعم زيادة الطلب عليها في هذه المرحلة، التي يصفها البعض بأنها "مرحلة انتقالية صعبة" في قطاع الطاقة.

وفي هذا الإطار، حاورت "الطاقة" الرئيس التنفيذي لشركة روساتوم الروسية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ألكسندر فورونكوف..

ماذا عن وضع الطاقة النووية حاليًا في ضوء أزمة الطاقة العالمية والتغيرات المناخية؟

يدرك الجميع حاليًا، ومن بينهم الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ، أن برنامج مكافحة الاحترار العالمي وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون يجب أن يشمل العمل على تطوير قطاع الطاقة النووية بوصفها مصدرًا مهمًا للطاقة الكهربائية منخفضة الكربون.

ويمكننا وصف اللجوء إلى التنمية من خلال قطاع الطاقة النووية بأنه يشكل إحدى وسائل مكافحة الاحتباس الحراري.

ومن الناحية الرسمية، لا تُصنّف الطاقة النووية حتى الآن مصدرًا للطاقة المتجددة، لكنها تشكّل مصدرًا للطاقة النظيفة مثل مصادر الطاقة المتجددة.

فمحطات الطاقة النووية لا تنبعث منها غازات الاحتباس الحراري في أثناء التشغيل، وهي توفر طاقة نظيفة وموثوقة وبأسعار معقولة، ما يحفز التنمية الاجتماعية والاقتصادية للمناطق والبلدان بأكملها.

وفي الوقت الحالي يمنع تشغيل محطات الطاقة النووية بالفعل انبعاث 2 غيغاطن من ثاني أكسيد الكربون سنويًا، ما يعادل إزالة 400 مليون سيارة من الطرق سنويًا.

ما حجم أعمال روساتوم داخل روسيا وخارجها؟

روساتوم حاليًا مسؤولة عن تشغيل قرابة 40 وحدة توليد طاقة كهربائية في روسيا، وتساعد هذه الوحدات على تجنّب انبعاث أكثر من 100 مليون طن من غاز ثاني أكسيد الكربون سنويًا، إضافة إلى منع انبعاث 100 مليون طن أخرى، ما يعادل إزالة 57 مليون سيارة من الطرق.

هل تتوقع لجوء الدول إلى الطاقة النووية بعد أزمة الطاقة الحالية وإجراءات التغيرات المناخية؟

نحن على يقين بأن الطاقة النووية جزء لا يتجزأ من منظومة الطاقة العالمية، إذ تقول تقارير وكالة الطاقة الدولية (IEA)، المعروفة بحيادها، إن تحقيق أهداف إزالة الكربون التي حددتها اتفاقية باريس للمناخ لن يكون أمرًا ممكنٌا من دون الطاقة النووية.

ويشير خبراء وكالة الطاقة الدولية إلى أن الطاقة النووية تمثل حاليًا ثاني أكبر مصدر للطاقة منخفض الكربون في العالم، إذ تبلغ مساهمة محطات الطاقة النووية 10% من إجمالي إنتاج الكهرباء على مستوى العالم (تتقدمها محطات الطاقة الكهرومائية فقط بنسبة المساهمة 16%).

وفي الوقت نفسه، كانت الطاقة النووية ولا تزال أكبر مصدر للكهرباء منخفض الكربون على مدار أكثر من 30 عامًا في البلدان ذات اقتصادات متقدمة مثل الولايات المتحدة وكندا واليابان ودول الاتحاد الأوروبي.

ما مدى مساهمة الطاقة النووية في خفض نسبة الكربون في الجو بالتزامن مع زيادة نسبتها في توليد الكهرباء؟

لا تقتصر متطلبات المستهلكين المعاصرين على الكهرباء فحسب، وإنما يسعون اليوم إلى الحصول على كهرباء نظيفة صديقة للبيئة قادرة على الصمود أمام تقلبات الأسعار التي نراها في السوق بشكل متكرر.

روساتوم - العراق
محطة توليد كهرباء من الطاقة النووية تابعة لشركة روساتوم - أرشيفية

والطاقة النووية تلبي هذه المتطلبات تمامًا، نظرًا إلى أن محطات الطاقة النووية تنتج الكهرباء في أي ظروف جوية على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع، وهي مصدر طاقة منخفض الكربون وصديق للبيئة، ولا تشغل مفاعلاتها مساحات كبيرة مقارنة بمصادر الطاقة النظيفة الأخرى التي تنتج الكمية نفسها من الطاقة الكهربائية.

ويتيح الإنفاق المنخفض على الوقود في تكلفة التوليد النووي الذي يبلغ من 10 إلى 15% فقط للمستهلك التنبؤ بأسعار الطاقة المنتجة باستخدام الطاقة النووية طوال مدة تشغيل المحطة النووية التي تصل إلى قرابة 100 عام، وهذا أمر مهم للغاية سواء بالنسبة إلى القطاع الصناعي أو للمستهلكين من القطاع الخاص.

كم حصة الطاقة النووية التي تنتجها روساتوم من إجمالي توليد الطاقة عالميًا؟

في عام 2020، كانت الطاقة النووية تشكل أكبر مصدر صافٍ لتوليد الكهرباء في روسيا بحصة سوقية بلغت 20.28%، وإذا أضافنا الطاقة المنتجة من مصادر الطاقة الكهرومائية والمتجددة إلى التوليد النووي فستبلغ حصتها قرابة 40% من إجمالي توليد الكهرباء في البلاد.

ولا تزال مشروعات روساتوم في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مرحلة التنفيذ، وهي تشمل إنشاء محطة للطاقة النووية بمنطقة الضبعة في مصر، وتتكون من أربع وحدات طاقة من نوع VVER-1200، وستكون القدرة الإنتاجية للمحطة بعد الانتهاء من جميع مراحل التنفيذ 4 آلاف و800 ميغاواط.

وتبني روساتوم محطة "أكويو" للطاقة النووية في تركيا، التي ستتزوّد أيضًا بأربع وحدات طاقة VVER-1200 تبلغ قدرتها الإجمالية 4 آلاف و800 ميغاواط.

ما خطط روساتوم المستقبلية للتوسع في إنتاج الكهرباء من الطاقة النووية؟

في الوقت الحالي تنشط شركة روساتوم الحكومية الروسية للطاقة النووية على صعيد إنشاء وحدات طاقة نووية من الجيل الجديد "3+" سواء داخل روسيا أو خارجها.

ويبلغ العدد الإجمالي للمشروعات الموجودة في حقيبة الطلبات الدولية لشركة روساتوم 35 وحدة طاقة من نوع VVER موزعة في 12 دولة.

روساتوم
جانب من زيارة سفير روسيا إلى موقع إنشاء محطة الطاقة النووية بمدينة الضبعة في مصر

وفي منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تنفذ الشركة مشروعات لبناء محطات طاقة نووية عالية القدرة في كل من مصر وتركيا، وكذلك تشارك روساتوم في حوار خاص حول إنشاء أول محطة للطاقة النووية في المملكة العربية السعودية.

وبالتوازي مع ذلك تعمل الشركة وبصورة نشطة على تنويع حقيبتها للطلبات، إذ تعرض ليس فقط بناء محطات نووية عالية الطاقة، وإنما محطات نووية متوسطة أو منخفضة القدرة توفر الكهرباء للمناطق التي يصعب الوصول إليها، تماشيًا مع التوجه العالمي نحو تطبيق اللامركزية في أنظمة الطاقة.

وتشمل هذه النوعية من المحطات النووية محطات عائمة منخفضة القدرة، وهي قادرة على توفير الكهرباء والحرارة ومياه الشرب لمناطق واقعة في الجزر والمنشآت الصناعية.

ويظهر للعالم تشغيل محطة الطاقة النووية العائمة "الأكاديمي لومونوسوف" إمكانات التنمية الفريدة التي يقدمها استخدام وحدات الطاقة العائمة منخفضة القدرة في المناطق البعيدة عن شبكة الطاقة الأساسية أو في الأماكن التي يصعب الوصول إليها.

وبالتزامن مع إطلاق مشروع محطة الطاقة النووية العائمة تطوّر روساتوم أيضًا مفاعلات من طراز "ريتم" (RITM)، وهي مفاعلات رائدة تعتمد على تقنيات منخفضة القدرة لإنتاج الكهرباء. ويمكن أن تكون محطات الطاقة كهذه أرضية أو عائمة على حد سواء، كما يمكن استخدامها من أجل إنتاج الكهرباء والحرارة وكذلك لتحلية مياه البحر والتبريد.

وبالنسبة إلى مستقبل قطاع الطاقة النووية، فنحن مقتنعون بأنه لا يمكن فصلها عن تطوير تقنية المفاعلات العاملة على النيوترونات السريعة وتقنية دورة الوقود النووي المغلقة.

والشيء الأهم في تقنية المفاعلات السريعة هو أنها قادرة على إنتاج كمية أكثر من المواد الانشطارية مما تستهلكها. وفي روسيا توجد مفاعلات BN-600 وBN-800 قيد التشغيل في محطة "بيلويارسكايا" للطاقة النووية التي تعمل بوقود الأكسيد المختلط MOX، وهو وقود نووي منتج من البلوتونيوم واليورانيوم المستهلكين المعاد تدويرهما، وهكذا نسعى لجعل قطاع الطاقة النووية خاليًا من النفايات ومتجددًا عمليًا.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى