أخبار السياراتأخبار منوعةرئيسيةسياراتعاجلمنوعات

تحديث - سهم جنرال إلكتريك يرتفع 6% بعد هيكلة أعمالها إلى 3 شركات مستقلة

دينا قدري

ارتفع سهم شركة جنرال إلكتريك الأميركية العملاقة، بنحو 6%، مساء اليوم الثلاثاء، فور ساعات من إعلان خطتها للانقسام إلى 3 شركات، بعد سنوات من ضعف أداء أسهمها وتراكم الديون.

وسيُجرى تقسيم الشركة إلى وحدات منفصلة تركز على الطيران والرعاية الصحية والطاقة، مع الإعلان عن الهياكل الرأسمالية للشركات الجديدة في وقت لاحق، حسبما أفادت شبكة "سي إن بي سي" الأميركية.

3 شركات مستقلة

أوضحت جنرال إلكتريك -في بيان أصدرته- أنها تعتزم إنشاء شركة للرعاية الصحية معفاة من الضرائب في أوائل عام 2023، متوقعة أن تحتفظ فيها بحصة قدرها 19.9%.

وأضافت أنها ستجمع بين وحدات الطاقة المتجددة والطاقة والأعمال الرقمية في شركة واحدة، لتكون في وضع يسمح لها بقيادة تحوّل الطاقة، ومن ثم السعي وراء الإعفاء الضريبي من هذه الأعمال في أوائل عام 2024.

وأكدت أنه بعد هذه المعاملات، ستكون جنرال إلكتريك شركة تركز على الطيران وتشكل مستقبل الطيران.

خدمة أفضل

قال الرئيس التنفيذي للشركة، لورانس كولب: "نضع خبرتنا التقنية وقيادتنا وانتشارنا العالمي في العمل لخدمة عملائنا بشكل أفضل".

وأضاف: "من خلال إنشاء 3 شركات عامة عالمية رائدة في الصناعة، يُمكن لكل منها الاستفادة من التركيز الأكبر، وتخصيص رأس المال المتناسب، والمرونة الإستراتيجية لدفع النمو طويل الأجل، والقيمة للعملاء والمستثمرين والموظفين".

قالت الشركة إن اسم جنرال إلكتريك سيستمر مع شركة الطيران بعد اكتمال الانتقال، وسيواصل كولب قيادة هذه الوحدة.

وأضافت أن سكوت سترازيك سيرأس وحدة الطاقة المتجددة والطاقة والأعمال الرقمية، بينما سيرأس بيتر أردويني وحدة الرعاية الصحية.

تاريخ الشركة

شارك توماس إديسون في تأسيس جنرال إلكتريك في أواخر القرن الـ19، وخاضت الشركة العديد من التحولات على مدار القرن الماضي مع تغير الاقتصاد الأميركي، وأصبحت رائدة في مجال الأجهزة والمحركات النفاثة وتوربينات الكهرباء.

توسعت المجموعة بسرعة في الثمانينات في عهد الراحل جاك ويلش، إذ دخلت في الخدمات المالية وعادت إلى البث المباشر من خلال شراء شبكة إن بي سي، ما أدى إلى نمو أرباح يُحسد عليه وعائدات للمستثمرين على طول الطريق.

أمضت جنرال إلكتريك فترات بوصفها أكبر شركة من حيث القيمة السوقية مؤخرًا في أوائل العقد الأول من القرن الـ21، ولكن بعد ذلك ضربت الأزمة المالية، بحسب "سي إن بي سي".

تراجع الأداء.. وتراكم الديون

بسبب ثقل ذراعها المالي المتعثر، لم تتمكن جنرال إلكتريك من الصعود مرة أخرى إلى القمة تحت قيادة خليفة ويلش، جيف إيميلت.

وخرجت الأسهم من متوسط مؤشر داو جونز الصناعي في عام 2018، بعد أن كان أحد الأعضاء الأصليين للمؤشر الذي ترجع بدايته إلى عام 1896.

على الرغم من الأداء المتفوق في الآونة الأخيرة، كان أداء أسهم جنرال إلكتريك ضعيفًا بشكل سيء في السوق على مدار العقدين الماضيين.

وفقد السهم 2% سنويًا منذ عام 2009، مقارنةً بعائد سنوي قدره 9% لمؤشر إس آند بي 500.

اُبتليت الشركة بمستويات عالية من الديون في السنوات الأخيرة التي أثارت الشكوك في وول ستريت، وقالت جنرال إلكتريك إنها ستستخدم عائدات البيع الأخير لوحدة تمويل الطيران لسداد الديون.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى