منوعاتتقارير منوعةسلايدر الرئيسية

أميركا تستثمر 7.5 مليار دولار في محطات شحن السيارات الكهربائية

ضمن خطة تمويلات ضخمة للبنية التحتية صادق عليها الكونغرس

حياة حسين

تعتزم أميركا استثمار 7.5 مليار دولار لإقامة محطات شحن سيارات كهربائية في أنحاء البلاد، بعدما صادق الكونغرس بصورة نهائية، مساء أمس الجمعة، على خطة استثمارية ضخمة بقيمة 1.2 تريليون دولار، طرحها الرئيس جو بايدن؛ لتحديث البنية التحتية المتقادمة في البلاد، حسبما ذكرت وكالات أنباء عديدة.

وكشف الرئيس الأميركي، قبل أكثر من شهرين، عن خطة لزيادة مبيعات السيارات الكهربائية والهجينة لتستحوذ على نصف مبيعات السيارات في البلاد بحلول عام 2030.

ووفق الوكالة الدولية للطاقة؛ فإن السيارات الكهربائية لم تمثل سوى 2% من مبيعات السيارات الجديدة في الولايات المتحدة العام الماضي، مقارنة بنسبة 10% في أوروبا، حسبما ذكر موقع "فرنسا 24" في أغسطس/آب الماضي.

تحسين الشبكة الكهربائية

ستضخ أميركا عشرات المليارات من الدولارات، من تمويلات البنية التحتية التي وافق عليها الكونغرس، في تحسين الشبكة الكهربائية، وأنظمة المياه، حسبما ذكرت قناة "سي إن إن" التلفزيونية.

الطاقة - إدارة بايدنويوفر التشريع الجديد 550 مليار دولار من الاستثمارات الفيدرالية الجديدة في البنية التحتية الأمريكية على مدى 5 سنوات، تتضمن تمويلًا للطرق والجسور والنقل الجماعي والسكك الحديدية والمطارات والموانئ والممرات المائية.

وصادق الكونغرس على الخطة الاستثمارية بعد انضمام 10 نواب جمهوريين إلى الأغلبية الديمقراطية.

وكان مجلس الشيوخ قد وافق على مشروع القانون، الذي أقره مجلس النواب، مساء الجمعة، بأغلبية مريحة، في أغسطس/آب؛ ما يعني أن كل ما يحتاج إليه تفعيل التمويل هو توقيع بايدن عليه، حسبما ذكرت "فرانس 24".

تمويل الخطة

تمول أميركا الخطة الاستثمارية الضخمة، جزئيًا، عبر زيادة ضرائب الشركات من 21% الى 28%، وفق "يورونيوز" في أبريل/نيسان الماضي.

يُذكر أن نسبة هذه الضريبة كانت قبل عهد الرئيس السابق للولايات المتحدة، دونالد ترمب، 35% قبل أن يخفّضها الملياردير الجمهوري إلى 21%.

وأوضح بايدن، في تصريحات سابقة، أن رفع الضريبة على الشركات إلى 28%، سيعود على الخزينة الفيدرالية بمبلغ تريليون دولار إضافي خلال 15 عامًا.

الاستثمار المناخي

رغم انتصار بايدن في معركة تمويل البنية التحتية؛ فإن خطة أخرى ضخمة طرحها -بالتوازي- للاستثمار في المجالين المناخي والاجتماعي، لا تزال تنتظر موافقة الكونغرس.

أميركا
بايدن وترمب - صورة من إنتاج منصة الطاقة

وكان بايدن قد تعهد خلال حملته الانتخابية -العام الماضي- بسياسة مناخية صارمة، تعمل على علاج تغير المناخ، وخفض الانبعاثات وتحقيق الحياد الكربوني.

كما عاد إلى اتفاقية باريس للمناخ في اليوم الأول له في البيت الأبيض بعد فوزه على ترمب، الذي انسحب منها.

وأعلن خططًا عديدة لتنمية مشروعات الطاقة المتجددة، والكهرباء النظيفة.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى