التقاريرتقارير الكهرباءسلايدر الرئيسيةعاجلكهرباء

توقعات بنمو استهلاك الكهرباء في المنازل بوتيرة أسرع داخل الدول النامية

بحلول عام 2050

وحدة الأبحاث - الطاقة

من المرجح ارتفاع استهلاك الكهرباء في المنازل بوتيرة أسرع في الدول النامية بحلول 2050، مع النمو السكاني وارتفاع مستوى المعيشة، بحسب تقرير حديث.

وتتوقع إدارة معلومات الطاقة الأميركية، في تقرير صادر اليوم الجمعة، أن المباني السكنية خارج منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ستستهلك كهرباء أكثر من جميع المباني السكنية والتجارية مجتمعة في الدول خارج المنظمة بحلول عام 2050.

وتأتي هذه التوقعات وفقًا لتقرير آفاق الطاقة حول العالم الصادر عن إدارة معلومات الطاقة الأميركية، وفرضية عدم تغيّر السياسات الحالية.

عوامل مؤثرة

يعد نمو السكان ودخل الأسرة من العوامل الرئيسة لاستهلاك الكهرباء في المنازل، مع حقيقة أن الدول خارج منظمة التعاون الاقتصادي تمثل 82% من إجمالي عدد سكان العالم، وفقًا للتقرير.

ومن المرجح أن ينمو السكان في الدول غير الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بمعدل أسرع 3 مرات من البلدان خارج المنظمة، بحسب التقرير.

ونظرًا لارتفاع مستويات المعيشة في البلدان غير الأعضاء في منظمة التعاون، تتوقع إدارة معلومات الطاقة الأميركية زيادة الطلب على الكهرباء لتشغيل الأجهزة الإلكترونية المنزلية الجديدة.

في المقابل، من المحتمل أن ينمو استهلاك الكهرباء في بلدان منظمة التعاون، بوتيرة أبطأ بسبب انخفاض النمو السكاني وتحسين كفاءة الطاقة، والزيادات البطيئة في دخل الأسرة، وفقًا للتقرير.

وتعتقد إدارة معلومات الطاقة أن استهلاك الفرد من الكهرباء في المباني السكنية سينمو بنحو 6 أمثال في البلدان غير الأعضاء في منظمة التعاون أعلى من نظيره في دول المنظمة.

استهلاك الكهرباء

الهند نموذجًا

ترى إدارة معلومات الطاقة أن استهلاك الكهرباء في المنازل سينمو بوتيرة أسرع في الهند، لتستحوذ على 25% من إجمالي الاستهلاك السكني خارج منظمة التعاون بحلول عام 2050، مقارنة بـ11% العام الماضي.

ويأتي ذلك، مع توقعات ارتفاع متوسط ​​دخل الأسرة للفرد في الهند بوتيرة أسرع خلال الـ30 عامًا المقبلة، مقارنة بأي منطقة أو دولة أخرى.

وفي عام 2050، تُقدر إدارة معلومات الطاقة أن يكون استهلاك الفرد من الكهرباء لأغراض سكنية في الهند أعلى 5 مرات مما كان عليه في عام 2020.

حصة الكهرباء من استهلاك الطاقة

تستخدم المباني الغاز الطبيعي والفحم والوقود السائل مثل البروبان ومصادر الطاقة المتجددة، إلى جانب الكهرباء.

وفي عام 2020، شكلت الكهرباء 45% من استهلاك الطاقة في المباني السكنية لدول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، مقارنة بـ38% في البلدان خارج المنظمة.

وبحلول عام 2050، من المتوقع أن تمثل الكهرباء 51% من استهلاك الطاقة لدى منظمة التعاون، مقابل 55% في الدول خارج المنظمة، بحسب التقرير.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى