كهرباءأخبار الكهرباءرئيسيةعاجل

الهند.. استهلاك الكهرباء في أغسطس يتجاوز مستويات ما قبل كورونا

مع نقص في مخزون الفحم

مي مجدي

ارتفع استهلاك الكهرباء في الهند بنسبة 18.6% خلال أغسطس/آب مدفوعًا بانتعاش الاقتصاد، ما اضطر الحكومة إلى تقنين إمدادات الفحم لتعويض النقص في المرافق بجميع أنحاء البلاد.

ووفقًا لبيانات وزارة الطاقة، ارتفع استهلاك الكهرباء في الهند إلى 129.51 مليار وحدة (الوحدة الكهربائية في الهند تساوي 1 كيلوواط/ساعة) خلال الشهر الماضي، وهو أعلى من مستويات ما قبل جائحة كورونا.

يأتي الارتفاع مع انتعاش الاقتصاد وسط تخفيف قيود الإغلاق بين الولايات، حسبما ذكرت صحيفة إنديان إكسبرس.

الطلب على الفحم

بالتزامن مع زيادة استهلاك الكهرباء، شهد الطلب على الفحم في الهند ارتفاعًا كبيرًا، إذ تعمل نيودلهي -رابع أكبر احتياطي للفحم في العالم- على التوسع في استيراده بعد نقص المخزون بصورة حادّة خلال المدة الأخيرة.

وتمثّل محطات الكهرباء العاملة بالفحم أكثر من 70% من إجمالي قدرات توليد الكهرباء في الهند.

مخزون الفحم في الهند - كول إنديا
أحد مواقع إنتاج الفحم في الهند - أرشيفية

وتستهلك محطات الكهرباء نحو 75% من إجمالي استهلاك الفحم في الهند.

وأظهرت هيئة الكهرباء المركزية أن مخزون الفحم في أكثر من 57 محطة لا يكفي سوى أقلّ من أسبوع، منها 50 محطة لا يغطي احتياجات التوليد سوى 3 أيام، بينما 6 مصانع نفد منها الفحم.

تأثير كورونا في الطلب

يرى خبراء أن الطلب على الكهرباء خلال شهر أغسطس/آب شهد انتعاشة قوية، معربين عن تخوّفهم من أن موجة أخرى من الوباء يمكن أن تثبط هذا التعافي.

منذ أبريل/نيسان، تأثّر الطلب على الكهرباء بسبب قيود الإغلاق التي فرضتها الهند لاحتواء الموجة الثانية القاتلة من كوفيد-19.

ووفقًا للخبراء، هناك مخاوف من حدوث موجة أخرى من الوباء قد تؤدي إلى فرض قيود الإغلاق وسيتأثّر الطلب التجاري والصناعي على الكهرباء في البلاد.

الطلب على الكهرباء

بلغ الطلب على الكهرباء ذروته في أغسطس/آب الماضي بنحو 196.24 غيغاواط، وهو أعلى بنسبة 17.1% مقارنة بالعام الماضي.

كان استهلاك الكهرباء في البلاد خلال أغسطس/آب من العام الماضي قد بلغ 109.21 مليار وحدة، وهو أقلّ من 111.52 مليار وحدة في الشهر نفسه من عام 2019.

كما بلغت ذروة الطلب على الكهرباء في أغسطس/آب 2020 نحو 167.52 غيغاواط، أي أقلّ من 177.52 غيغاواط في الشهر نفسه من عام 2019.

وكان الطلب على الكهرباء قد شهد نموًا مع بداية العام الجاري، إلّا أنه مع بداية الموجة الثانية في منتصف أبريل/نيسان من هذا العام، تأثّر انتعاش الطلب على الكهرباء، وبدأت الولايات في الهند تفرض قيودًا في أواخر الشهر.

وفي مايو/أيار، شهد استهلاك الكهرباء نموًا بنسبة 6.6% على أساس سنوي عند 108.80 مليار وحدة على الرغم من انخفاض المستوى عند 102.08 مليار وحدة في الشهر نفسه من عام 2020.

ووفقًا لأحدث بيانات، نما استهلاك الكهرباء في يونيو/حزيران بنسبة 9% إلى 114.48 مليار وحدة مقارنة بـ105.08 مليار وحدة في الشهر نفسه من العام الماضي.

كما ارتفع استهلاك الكهرباء في يوليو/تموز من هذا العام بنحو 9.4% إلى 123.72 مليار وحدة مقارنة بـ112.14 مليار وحدة في الشهر نفسه من العام الماضي.

استيراد الفحم

تعدّ الهند، ثاني أكبر مستورد للفحم في العالم، وتستورد بشكل رئيس من إندونيسيا وأستراليا وجنوب أفريقيا، وسط مساعٍ حكومية لخفض الواردات.

وأدى ارتفاع استيراد الفحم والغاز الطبيعي المسال إلى جانب انخفاض توليد طاقة الرياح إلى زيادة أسعار الكهرباء.

وأظهرت بيانات حكومية أن واردات الفحم ارتفعت بنسبة 3.4% في يونيو/حزيران، بينما انخفضت واردات الغاز الطبيعي المسال إلى الربع، وانخفضت واردات فحم الكوك بنسبة الثلث.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى