أخبار النفطسلايدر الرئيسيةنفط

أوبك+ تقاوم الضغوط الأميركية وتقرر استمرار زيادة الإنتاج 400 ألف برميل يوميًا

دينا قدري

قرر تحالف أوبك+ خلال اجتماعه الوزاري الشهري -الذي عُقد اليوم الخميس- الإبقاء على سياسة الإنتاج دون تغيير في شهر ديسمبر/كانون الأول، على الرغم من الضغوط المتزايدة -بقيادة الولايات المتحدة- وسط ارتفاع الأسعار.

واتفق وزراء الدول الأعضاء في منظمة الدول المصدرّة للنفط "أوبك"، وحلفاؤهم فيما يُعرف بـ"تحالف أوبك+"، على زيادة إنتاج النفط بمقدار 400 ألف برميل يوميًا الشهر المقبل، مثلما كان مقررًا.

كما جرى الاتفاق على عقد الاجتماع المقبل لوزراء التحالف، في الثاني من ديسمبر/كانون الأول المقبل.

توصيات وتوقعات

كانت لجنة المراقبة الوزارية المشتركة قد عقدت اجتماعها -اليوم الخميس-، وقدّمت توصياتها بعدم تغيير سياسة الإنتاج الحالية، وزيادة الإنتاج بمقدار 400 ألف برميل يوميًا خلال الشهر المقبل.

وأكد مندوبون لدى أوبك+ -في وقتٍ سابق- أن استمرار الاتفاق يكاد يكون محسومًا في اجتماع اليوم، وأن أيّ زيادة إضافية ليست مطروحة على طاولة المفاوضات.

اتفاق التحالف -الذي جرى التوصل إليه في اجتماع شهر يوليو/تموز الماضي- ينصّ على زيادة الإنتاج بمقدار 400 ألف برميل يوميًا كل شهر، في المدة من أغسطس/آب حتى نهاية ديسمبر/كانون الأول 2021.

الطلب - النفط - أوبك

ضغوط وصمود

يواجه تحالف أوبك+ ضغوطًا متزايدة لزيادة ضخّ النفط الخام أكثر مما هو متفق عليه، لمواجهة أزمة ارتفاع أسعار الطاقة المتفاقمة التي تشهدها أوروبا وبريطانيا وآسيا.

وتقود هذه الضغوط الولايات المتحدة، التي عرضت على دول أوبك المضي قدمًا في زيادة إنتاج النفط في ديسمبر/كانون الأول بمقدار 600-800 ألف برميل يوميًا، حسبما أفادت وكالة "بلومبرغ".

ووصل الأمر إلى أن وجّه بعضهم اللوم المباشر إلى التحالف، بوصفه مسؤولًا عن ارتفاع الأسعار لإصراره على عدم الاستجابة لمطالبات زيادة الإنتاج.

وهو ما ردّ عليه أعضاء التحالف بأنه لا أساس له من الصحة، إذ رأوا أن أسواق النفط "متوازنة بشكل جيد"، ما يعني أن الاتفاق "يعمل بشكل جيد، ولا داعي للخروج عنه".

أوبك - أوبك+
باركيندو خلال اجتماع اللجنة الفنية المشتركة - الصورة من موقع المنظمة

حذر مطلوب

أبرز الأمين العامّ لمنظمة أوبك، محمد باركيندو، الحاجة إلى التحلي بالحذر والانتباه إلى وضع السوق المتطور باستمرار.

وقال -في تصريحاته خلال اجتماع اللجنة الفنية المشتركة الأخير-: "لقد أحرزنا تقدمًا على قدم وساق للوصول إلى ما نحن عليه اليوم.. ومع ذلك، هذا بالتأكيد ليس الوقت المناسب للرضا عمّا فعلنا والتوقف عن بذل المزيد من الجهود".

كما أشاد بجهود الدول الأعضاء الدؤوبة والتزامها الراسخ بأهداف إعلان التعاون، موضحًا أن المساهمات الإيجابية تستمر في دعم اتخاذ قرارات مستنيرة وإستراتيجية.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى