رئيسيةأخبار الغازأخبار النفطعاجلغازنفط

إعصار آيدا يهبط بأرباح شل في الربع الثالث من 2021

محققة 4.13 مليار دولار

تسبّب إعصار آيدا الذي ضرب الولايات المتحدة في شهر أغسطس/أب الماضي، بتراجع أرباح شركة رويال داتش شل العالمية، لتسجل 4.13 مليار دولار فقط، منخفضة عن توقعات العديد من المحللين.

يأتي ذلك في الوقت الذي تواجه فيه شل ضغوطًا كبيرة من المساهمين من أجل تسريع خطواتها لتحقيق الحياد الكربوني.

خفض الانبعاثات

أعلنت شل، اليوم، أنها حددت لنفسها أهدافًا أكثر صرامة لخفض الانبعاثات، على الرغم من تراجع أرباحها أقلّ من المتوقع في الربع الثالث.

تعهدت الشركة تحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2050، وسط ضغوط لتحقيق تقدّم أسرع، بعد أن أمرتها محكمة هولندية في مايو/أيار بخفض جميع انبعاثاتها -بما في ذلك احتراق منتجاتها من قبل العملاء، أو النطاق 3- بنسبة 45% بحلول عام 2030.

إستراتيجية شل

قالت شركة النفط الكبرى، إنها ستخفض الانبعاثات المطلقة من عملياتها والكهرباء التي تستخدمها، والمعروفة باسم انبعاثات النطاق 1 و2، بمقدار النصف بحلول عام 2030، مقارنة بعام 2016.

كانت شل قد حددت سابقًا هدفًا لخفض كثافة الكربون في منتجاتها، مما يعني الانبعاثات حسب وحدة الطاقة المنتجة بدلاً من القيم المطلقة، بنسبة 6% على الأقلّ بحلول عام 2023، و20% بحلول عام 2030، و 45% بحلول عام 2035، و 100% بحلول عام 2050، مقارنة بمستويات عام 2016.

جاءت أرباح شل في الربع الثالث أقلّ من متوسط توقعات المحللين التي قدّمتها الشركة لتحقيق ربح قدره 5.31 مليار دولار، مسجلة 4.13 مليار دولار فقط، منخفضة عن أرباح الربع السابق والتي سجلت 5.53 مليار دولار، إلّا أنها جاءت مرتفعة على أساس سنوي، عندما سجلت 955 مليون دولار فقط خلال الربع الثالث من العام الماضي، والذي شهد تراجعًا كبيرًا في الطلب على النفط جراء أزمة كورونا.

وأعلنت شركة شل في وقت سابق من هذا الشهر، عن تضرّر أرباح الربع الثالث بمبلغ 400 مليون دولار من الأضرار التي سبّبها إعصار آيدا الذي ضرب خليج المسيك في الولايات في أغسطس/أب، بالتزامن مع زيادة في التدفقات النقدية من ارتفاع أسعار الغاز الطبيعي والكهرباء.

قالت شل في سبتمبر/أيلول، إنها ستوزع 7 مليارات دولار على مساهميها ابتداءً من العام المقبل، بعد إغلاق صفقة بقيمة 9.5 مليار دولار لبيع أصولها في بيرميان في الولايات المتحدة إلى كونوكو فيليبس.

أسعار الغاز

ارتفعت أسعار الغاز والكهرباء هذا الخريف، إذ اصطدمت إمدادات الغاز الضئيلة بالطلب القوي في الاقتصادات التي تتعافى من وباء كورونا.

وساعد التدفق النقدي لشركة شل من العمليات في الربع الثالث على الارتفاع بنحو 54% على أساس سنوي إلى 16 مليار دولار، وهو ما ساعدها بدوره على خفض صافي الدين إلى 57.5 مليار دولار، مقارنة بـ 65.7 مليار دولار في الربع السابق.

إعصار آيدا - خليج المكسيك

إنتاج النفط والغاز

انخفض إنتاج شل من النفط والغاز في الربع الثالث إلى 2.08 مليون برميل من النفط المكافئ يوميًا، نتيجة وباء كورونا والأعاصير التي أجبرت المنصات البحرية على الإغلاق.

وتراجع إنتاج النفط بنسبة 4% عن الربع الثاني إلى 1.49 مليون برميل يوميًا، بينما انخفض إنتاج الغاز بنسبة 17% إلى 3.39 مليون قدم مكعبة يوميًا.

ووجّهت الشركة ارتفاع إنتاجها من الغاز الطبيعي المسال إلى 8-8.6 مليون طن في الربع الرابع.

وتخطط شل لاستثمار نحو 20 مليار دولار هذا العام، مقارنة بالتوجيهات السابقة للإنفاق للبقاء أقلّ من 22 مليار دولار.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى