رئيسيةأخبار الغازعاجلغاز

أرامكو.. إي أي جي في القائمة المختصرة للمشترين المحتملين لخطوط أنابيب الغاز

دخلت شركة إي أي جي المستثمرة في الطاقة، ومقرّها الولايات المتحدة، في القائمة المختصرة بصفة مشترٍ محتمل لصفقة خطوط أنابيب الغاز التابعة لشركة أرامكو السعودية.

وتخطط شركة أرامكو إلى جمع 17 مليار دولار من بيع حصة في خط أنابيب غاز، ضمن إستراتيجيتها لتنويع مصادر الدخل والتمويل من خلال الاستفادة من أصولها.

كانت شركة إي أي جي قد استحوذت -ضمن تحالف دولي ضمّ شركة مبادلة للاستثمار، في أبريل/نيسان 2021- على حصة 49% في شركة أرامكو لإمداد الزيت الخام، إحدى الشركات التابعة لأرامكو السعودية، التي تمّ تأسيسها مؤخرًا، مقابل 12.4 مليار دولار.

موعد إتمام الصفقة

قالت مصادر لوكالة رويترز، إنه من المتوقع إتمام الصفقة في وقت لاحق من العام الجاري، مؤكدين إنه بالإضافة إلى إي أي جي يمكن أن تكون شركات الأسهم الخاصة مثل أبولو من المشترين المحتملين.

أوضحت المصادر أن أرامكو تُجري محادثات مع المصارف للحصول على حزمة تمويل تعادل نحو 80%من السعر النهائي، والتي من المرجح أن تتكفل بها مجموعة صغيرة من المصارف وستُعرض على مقدّمي العروض لدعم شرائهم.أرامكو

في وقت سابق من هذا العام، استخدم عملاق النفط السعودي، مثل شركة نفط أبوظبي الوطنية (أدنوك) ، اتفاقية إعادة تأجير لبيع حصة 49% من شركة أرامكو لأنابيب النفط التي تمّ تشكيلها حديثًا إلى تحالف تقوده شركة إي أي جي والذي شمل أيضًا مستثمرين من الصين والمملكة العربية السعودية. وكوريا والإمارات العربية المتحدة.

حصل المشترون على حقوق لمدة 25 عامًا من مدفوعات الرسوم الجمركية على النفط المنقولة على خطوط الأنابيب.

خطوط الغاز

قالت مصادر، إن صفقة خط أنابيب الغاز المزمع عقدها في أرامكو ستعتمد على هيكل مماثل.

كانت مصادر قد كشفت مؤخرًا أن 4 شركات أميركية وأخرى كندية، دخلت في منافسة لشراء حصة من خطوط أنابيب الغاز التابعة لعملاق النفط السعودي.

تضمّ قائمة الشركات التي دخلت المنافسة كلًا من "أبولو غلوبال مانجمنت" و"بروكفيلد لإدارة الأصول"، إذ قدّمت عطاءات للجولة الأولى من الصفقة المحتملة لبيع حصة في شبكة خطوط أنابيب الغاز الطبيعي التابعة لأرامكو.

كما قدّمت "بلاك روك" و"إي أي جي غلوبال إنرجي بارتنرز" و"غلوبال إنفراستركتشر بارتنرز" عروضًا غير ملزمة لشراء الأصل، حسبما ذكرت وكالة بلومبرغ.

من جانبها، أكدت غلوبال إنفراستركتشر بارتنرز أنها لن تقدّم عطاءات لشراء خطوط أنابيب غاز التابعة لشركة النفط السعودية، لكنها تدرس أصولًا أخرى في المنطقة، إذ تتطلع دول أخرى منتجة للنفط إلى تسييل الأصول مع انتقالها إلى حقبة ما بعد النفط.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى