غازأخبار الغازرئيسية

أزمة تواجه محطات الكهرباء الأميركية وسط استمرار انخفاض مخزونات الفحم

انخفض المخزون لأدنى مستوى له منذ 24 عامًا

مي مجدي

تواجه محطات الكهرباء الأميركية موقفًا لا تُحسد عليه مع تزايد الطلب نتيجة تعافي الاقتصاد العالمي من وباء كورونا، وانخفاض مخزونات الفحم إلى أدنى مستوى لها منذ عام 1997.

فوفقًا لبيانات حكومية صدرت يوم الثلاثاء، بلغت مخزونات الفحم 125 مليون طن في بداية العام الجاري، لكنها انخفضت إلى أدنى مستوى لها منذ 24 عامًا في أغسطس/آب، وبلغت 84.3 مليون طن، بحسب بلومبرغ.

انخفاض المخزون

رغم أن المخزونات كانت تبدو طبيعية في النصف الأول من العام، لكنها انخفضت بعد ذلك بنسبة 13% في يوليو/تموز مقارنة بشهر يونيو/حزيران، و13% أخرى في أغسطس/آب.

ووفقًا لهذه البيانات، توقّع مدير أبحاث أسواق الفحم في شركة "وود ماكنزي"، مات بريستون، أن يتقلص إجمالي المخزونات إلى 50 مليون طن بنهاية العام.

وقال: "مع استمرار انخفاض المخزونات بهذه الوتيرة، واحتمال مواجهة شتاء قارس، يمكن أن ينتج عن ذلك بعض المشكلات."

ومن المرجح أن يستمر الوضع كما هو عليه، لا سيما أن شركات الغاز لن تكثّف الإنتاج، وبذلك ستظل أسعار الوقود، الذي يشغل العديد من المنازل، مرتفعة في العام المقبل.

الكهرباء
جانب من عمليات نقل الفحم في منجم "بَك-سْكين" بولاية وايومنغ الأميركية

الفحم بديلًا

بدأت الأزمة عندما زاد الطلب على الكهرباء -والوقود المستخدم لإنتاجها- في جميع أنحاء العالم مع تعافي الاقتصاد العالمي من الوباء.

ونتج عن ذلك ارتفاع أسعار الغاز الطبيعي إلى أعلى مستوياتها في بعض المناطق، وكان ذلك بمثابة ضربة قاضية لمحطات الكهرباء؛ إذ اتجهت إلى حرق المزيد من الفحم بديلًا أقلّ تكلفة.

وفي الولايات المتحدة، يخطط منتجو الكهرباء لحرق المزيد من الفحم بنسبة 19% هذا العام، في وقت يسعى فيه عمّال المناجم على خفض الإمدادات إلى أقلّ من 10% في 2021.

فقدرة هذه الشركات على تشغيل محطات توليد الكهرباء بالفحم مقيّدة بقدرة عمّال المناجم، إذ خفضوا طاقة الإنتاج بنسبة 40% خلال السنوات الـ6 الماضية.

ومن ثم، سيجبر ذلك المولّدات على الحرق من الاحتياطي، مما يزيد من حدّة المخاوف المتعلقة بإمدادات الشتاء.

الأزمة العالمية

أدت أزمة الطاقة العالمية إلى زيادة الطلب على الفحم في جميع أنحاء العالم.

ووفقًا لتصريحات المحلل في مؤسسة كابيتال إكونوميكس، إدوارد غاردنر، يرى أن استهلاك الفحم سيواصل الارتفاع في جميع أنحاء العالم.

وقال، إنه سيكون من الصعب بناء مخزون احتياطي مع استمرار ارتفاع مستوى الطلب خلال العام المقبل.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى