أخبار النفطرئيسيةنفط

الرئيس البرازيلي يدرس خصخصة شركة بتروبراس

والخطوة ترفع أسهم الشركة إلى 7.8%

مي مجدي

زادت تلميحات الرئيس البرازيلي، جايير بولسونارو، بخصخصة شركة النفط الوطنية بتروبراس منذ مطلع شهر أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

ورغم أن المعالم لم تتضح بعد عن كيفية تحقيق ذلك، فإن هذه التصريحات ساعدت في تعزيز أسهم الشركة، وارتفعت لتصل إلى 7.8% في أسواق ساوباولو يوم الإثنين.

خصخصة الشركة

قال بولسونارو، خلال مقابلة تلفازية، إن قرار خصخصة بتروبراس يقع ضمن اهتمامات الحكومة، لكن لا يعني أنها ستباع لمن يدفع أعلى سعر، فالأمر سيكون معقدًا، بحسب وكالة رويترز.

ومن جانبه، أشار رئيس الكتلة البرلمانية للحكومة في مجلس الشيوخ، فرناندو بيزيرا، إلى إن المسؤولين يدرسون إمكان خصخصة الشركة من خلال بيع الأسهم.

وتابع، ما زال من غير الواضح إذا كانت الحكومة ستعدّ مشروع قانون يمهد الطريق لهذه الخطوة، لكنها تركز -حاليًا- على خصخصة هيئة البريد الاتحادية.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، كشف بولسونارو عن احتمال خصخصة الشركة، بعدما تعرّض لانتقادات حادة بسبب زيادة أسعار الوقود.

فبعد ارتفاع أسعار النفط العالمية وانخفاض قيمة عملة البرازيل، أعلنت شركة بتروبراس عن رفع أسعار الديزل والبنزين بدءًا من اليوم الثلاثاء.

وأوضحت الشركة أنها سترفع أسعار البنزين بنسبة 7% إلى 3.19 ريالًا (0.5656 دولارًا) للّتر، بينما سترتفع أسعار الديزل 9% إلى 3.34 ريالًا.

وجاء في بيان الشركة أنه من المهم تكيّف الأسعار مع الأسواق العالمية في الوقت الحالي، لاسيما أن طلبات الإمداد بالوقود لشهر نوفمبر/تشرين الثاني أعلى بكثير مما كانت عليه في الأشهر السابقة، وأضافت أنها قد تتجاوز طاقتها الإنتاجية؛ ما أثار مخاوف من نقص الإمدادات في البلاد.

وتتعرض بتروبراس والحكومة لضغوط من شرائح مختلفة من المجتمع، بسبب ارتفاع أسعار الوقود هذا العام.

وإضافة إلى ذلك، أصبحت الشركة موضوعًا سياسيًا ساخنًا بعدما ارتفع معدل التضخم في البرازيل بأسرع وتيرة منذ فبراير/شباط 2016 إلى أكثر من 10%، وأضرّ ذلك بشعبية بولسونارو قبل انتخابات العام المقبل.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى