نفطأخبار النفطأسعار النفطرئيسية

تحديث - أسعار النفط تقلص مكاسبها.. والخام الأميركي تحت 84 دولارًا

قلصت أسعار النفط مكاسبها، في نهاية تعاملات اليوم الإثنين، ليعود خام برنت تحت 86 دولارًا للبرميل، على حين استقر الخام الأميركي.

وارتفع كلا الخامين القياسي والأميركي أعلى من 86 و85 دولارًا للبرميل على التوالي خلال الجلسة، قبل أن تشهد الأسعار تقلبات ملحوظة قبيل نهاية التداولات.

ولا تزال أسعار النفط عند أعلى مستوياتها في عدة سنوات؛ إذ ظلت الإمدادات العالمية شحيحة وسط طلب قوي على الوقود في الولايات المتحدة وأماكن أخرى في العالم مع انتعاش اقتصاد العديد من دول العالم من وباء كورونا.

أسعار النفط اليوم

في ختام الجلسة، صعدت أسعار العقود الآجلة لخام برنت -تسليم ديسمبر/كانون الأول- بنحو 0.5%، مسجلة 85.99 دولارًا للبرميل.

فيما استقرت أسعار العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط -تسليم ديسمبر/كانون الأول- عند مستوى 83.76 دولارًا للبرميل، بعد أن كسر حاجز 85 دولارًا، خلال الجلسة، لأول مرة منذ أكتوبر/تشرين الأول 2014.

وفي الأسبوع الماضي، حقق برنت و الخام الأميركي مكاسب بنحو 0.8% و2.5% على التوالي.

الطلب على الوقود

قال الرئيس التنفيذي لشركة إيموري فوند مانغمينت تيتسو إيموري: "مع الطلب القوي على الوقود في الولايات المتحدة وسط شح المعروض، ظلت نبرة سوق النفط قوية إلى حد ما؛ ما دفع بعض المضاربين إلى التراجع عن مراكز البيع".

بعد أكثر من عام من انخفاض الطلب على الوقود، عاد استهلاك البنزين ونواتج التقطير بما يتماشى مع متوسطات السنوات الـ5 في الولايات المتحدة، أكبر مستهلك للوقود في العالم.

حفارات النفط – أميركا

حفارات النفط الأميركية

يأتي ذلك في الوقت الذي تراجعت فيه منصات النفط والغاز الطبيعي في الولايات المتحدة لأول مرة في 7 أسابيع.

وأظهر التقرير الأسبوعي -الصادر عن شركة بيكر هيوز، يوم الجمعة- انخفاض حفارات النفط في الولايات المتحدة بمقدار حفارتين، الأسبوع الماضي، ليصل الإجمالي إلى 443 حفارة.

قالت لجنة تداول العقود الآجلة للسلع الأميركية، يوم الجمعة، إن مديري الأموال رفعوا صافي عقودهم الآجلة للخام الأميركي وخياراتهم في الأسبوع المنتهي في 19 أكتوبر/تشرين الأول؛ ما يؤكد معنويات السوق القوية.

التحول إلى النفط

كما تعززت أسعار النفط بفعل المخاوف بشأن نقص الفحم والغاز في الصين والهند وأوروبا؛ ما دفع إلى التحول إلى وقود الديزل وزيت الوقود لتوليد الكهرباء.

حذر بعض المحللين من أنه قد تكون هناك بعض التصحيحات في الأسابيع المقبلة؛ حيث أدى الارتفاع الحاد في أسعار النفط الخام إلى شعور متزايد بالحذر.

وقالت إيموري: "وصلت نسبة مكاسب خام غرب تكساس الوسيط حتى الآن هذا العام إلى مستوياتها في عامي 2007 و2009 عندما شهدنا أيضًا ارتفاعًا حادًا؛ ما يشير إلى أنه مبالغ فيه بعض الشيء".

قال المحلل في شركة فوجيتومي للأوراق المالية المحدودة، توشيتاكا تازاوا: "تستمر المعنويات الصعودية في دعم أسعار النفط؛ حيث لا يزال العرض العالمي شحيحًا، ولكن المكاسب الفورية لعقد غرب تكساس الوسيط الأقرب أجلًا قد تكون محدودة نظرًا للتراجع الحاد".

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى