أخبار النفطسلايدر الرئيسيةنفط

الهند تطالب أوبك+ بعقود طويلة الأجل للنفط

لمواجهة ارتفاع الأسعار

دينا قدري

دعت الهند منتجي النفط إلى توريد الخام بموجب عقود طويلة الأجل بسعر ثابت، للمساعدة في حماية الدول المستهلكة من تقلبات الأسعار.

إذ أعلن وكيل وزارة النفط الهندية، تارون كابور، أن بلاده منفتحة على فكرة العقود الآجلة مع تحالف أوبك+ لضمان استقرار الأسعار في إمدادات الخام، حسبما أفادت منصة "إس آند بي غلوبال بلاتس".

وأوضح -في كلمته أمام منتدى أسبوع سيرا الهندي- أن صفقة إمدادات الخام هذه يمكن أن تكون مستوحاة من صفقات إمدادات الغاز طويلة الأجل القائمة بين الهند ودول مثل قطر.

الهند
وكيل وزارة النفط الهندية تارون كابور خلال مشاركته في منتدى أسبوع سيرا - الصورة من موقع الوزارة

عقود مماثلة للغاز

قال كابور، إن شركة النفط الهندية المملوكة للدولة "إنديان أويل كورب" منفتحة على فكرة شراء ما يصل إلى 70% من متطلبات استيراد الخام بموجب اتفاق طويل الأجل.

وتابع: "مثل الكثير من عقود الغاز التي تصل مدّتها إلى 25 عامًا والتي تُسعَّر وفقًا لبعض المعايير القياسية، يجب أن يكون للنفط أيضًا عقود طويلة الأجل مع تحديد أسعار لبعض أنواع الوقود البديلة، مثل الفحم، أو حتى الغاز".

إذ تمتلك شركة بترونت الهندية للغاز الطبيعي المسال -التي تديرها الدولة- عقدًا طويل الأجل لتوريد الغاز مدّته 25 عامًا مع شركة راس غاز القطرية.

وتستورد بترونت أيضًا 1.44 مليون طن متري سنويًا من مشروع غورغون الذي تملكه شركة إكسون موبيل في أستراليا بموجب اتفاق آخر.

صفقات لمرة واحدة

شدّد كابور على أن تحالف أوبك+ بحاجة إلى زيادة إنتاج الخام لتلبية توقعات المستهلكين، مثل الهند.

ففي الوقت الحالي، تبرم نيودلهي صفقات لمرة واحدة لشراء النفط الخام من مورّدي النفط بسعر السوق السائد.

وقال كابور، إن مثل هذه الصفقة المستقلة تضمن فقط الاستقرار في الحجم، وليس السعر المرتبط بالسوق العالمية في وقت التسليم.

الهند
وزير النفط الهندي هارديب سينغ بوري خلال مشاركته في منتدى أسبوع سيرا - الصورة من موقع الوزارة

آلية تسعير الخام

من جانبه، سلّط وزير النفط الهندي، هارديب سينغ بوري، الضوء على قضية ارتفاع أسعار النفط الخام مع مسؤولي السعودية والإمارات والكويت وقطر والولايات المتحدة وروسيا والبحرين.

ونقل في الأسابيع الأخيرة تفضيل بلاده لآلية تسعير للخام مسؤولة ومعقولة تضمن عرضًا مربحًا لكل من المستهلكين والمنتجين.

وقال بوري -في كلمته أمام منتدى أسبوع سيرا-: "يجب أن يأخذ تحالف أوبك+ في الاعتبار مشاعر الدول الأخرى".

مواجهة ارتفاع الأسعار

أبلغت الهند منتجي النفط الخام -بما في ذلك أوبك- أن أسعار النفط المرتفعة ستكون عكسية لمنتجي النفط، وستعمل على تسريع الانتقال إلى الوقود البديل.

وتدفع البلاد تحالف أوبك+ لبذل المزيد من الجهود لخفض الأسعار، وتخطط الحكومة لمطالبة مصافي التكرير التي تديرها الدولة والقطاع الخاص بالتفاوض بشكل مشترك مع التحالف لتحقيق ذلك.

إذ تعتمد نيودلهي -ثالث أكبر مستورد ومستهلك للخام في العالم- على الواردات لتلبية 85% من احتياجاتها من النفط الخام، وأكثر من 55% من طلبها على الغاز، ونحو 60% من احتياجاتها من غاز النفط المسال.

واردات الهند من النفط في يوليو

زيادة الطلب.. وتنويع المصادر

الهند -التي استوردت 3.9 مليون برميل يوميًا من الخام والمكثفات الشهر الماضي- شهدت ارتفاع تكاليف استيراد النفط بشكل حادّ هذا العام على خلفية ارتفاع أسعار الخام، حسبما أفادت منصة "آرغوس ميديا".

وأوضحت وكالة الطاقة الدولية -في تقريرها عن توقعات الطاقة في الهند لعام 2021- أن الطلب على النفط في البلاد سيرتفع إلى 7.1 مليون برميل يوميًا بحلول عام 2030، من 5 ملايين برميل يوميًا في 2019، ما يؤدي إلى الاعتماد الصافي على الواردات بنسبة 91%، بحلول 2030.

وفي محاولة لتقليل اعتمادها على واردات الطاقة والسيطرة على التلوث، تخطط البلاد لطرح 5 آلاف مصنع للغاز الحيوي المضغوط، كما حددت أهدافًا طموحة للطاقة المتجددة وتوليد الهيدروجين الأخضر.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى