أخبار الغازرئيسيةغاز

نافتوغاز الأوكرانية تتهم روسيا بالابتزاز لدفع نورد ستريم2

دينا قدري

أكد رئيس شركة النفط والغاز الوطنية الأوكرانية "نافتوغاز"، يوري فيترينكو، أن روسيا تتعمّد الإبقاء على إمدادات الغاز الطبيعي منخفضة لابتزاز أوروبا بشأن المصادقة على خط أنابيب الغاز المثير للجدل نورد ستريم2.

تأتي هذه التصريحات بعد الهجوم السابق الذي شنّه فيترينكو على موسكو، إذ اتّهم شركة غازبروم الروسية باستخدام الغاز الطبيعي بوصفه سلاحًا جيوسياسيًا.

وهو ما نفاه كل من الكرملين وعملاق الغاز الروسي غازبروم، وشدّدا على أن روسيا تلبّي جميع طلبات إمدادات الغاز من العملاء الأوروبيين، حسبما أفادت وكالة رويترز.

نافتوغاز - أوكرانيا - روسيا
رئيس شركة نافتوغاز الأوكرانية يوري فيترينكو - الصورة من موقع الشركة

تأخير وابتزاز

قال فيترينكو -في تصريحات تليفزيونية-: "يدرك جميع المتخصصين أن غازبروم لا تزوّد السوق الأوروبية عن عمد بأحجام إضافية من الغاز".

وأضاف: "الجميع يدرك أن هذا الغاز (الإضافي) موجود، والجميع يدرك أن غازبروم تتعمّد تأخير توريد هذا الغاز، لابتزاز أوروبا من أجل الحصول على تصريح نورد ستريم2".

التصديق على خط الغاز

صرّح فيترينكو أيضًا بأن شركة نافتوغاز قدّمت طلبًا إلى المنظم الألماني للحصول على إذن للمشاركة في عملية التصديق على خط أنابيب نورد ستريم2.

وقال: "طلبُنا للتدخل يستند إلى تقييمنا بأن مشروع نورد ستريم2 ينتهك قانون الاتحاد الأوروبي"، مضيفًا أن خط الأنابيب مصمَّم لزيادة اعتماد أوروبا على الغاز الروسي، وإضعاف أمن الطاقة الأوروبي.

احتياطيات الغاز الطبيعي

سلاح جيوسياسي

كان فيترينكو قد صرّح أواخر الشهر الماضي بأن روسيا تستخدم الغاز الطبيعي سلاحًا جيوسياسيًا، داعيًا الولايات المتحدة وألمانيا إلى اتخاذ إجراءات ضد موسكو التي تنتظر الموافقة التنظيمية لمشروع خط أنابيب مثير للجدل، حسبما نقلت قناة "سي إن بي سي" الأميركية.

وشدّد على أن غازبروم تعمّدت حجب إمدادات الغاز عن أوروبا، ومنعت الشركات الروسية الأخرى من الوصول إلى نظام نقل الغاز في أوكرانيا، ومنعت الصادرات من آسيا الوسطى التي يمكن أن تذهب إلى أوكرانيا عبر روسيا.

وهو ما نفاه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في وقتٍ لاحق، مؤكدًا أن بلاده لا تستخدم الغاز سلاحًا ضد أوروبا، مع استعدادها لزيادة الإمدادات إذا طُلب منها.

وقال -خلال مشاركته في أسبوع الطاقة الروسي-: "نحن لا نستخدم أيّ أسلحة.. حتى خلال أصعب مراحل الحرب الباردة، أوفت روسيا -بانتظام- بالتزاماتها التعاقدية وزوّدت أوروبا بالغاز".

اتفاق روسيا وأوكرانيا

كانت غازبروم وأوكرانيا قد وقّعتا اتفاقًا مدّته 5 سنوات بشأن نقل الغاز الروسي إلى أوروبا في نهاية عام 2019، بعد محادثات مطوّلة تعقّدت بسبب التوترات السياسية بين الجمهوريتين السوفيتيتين السابقتين.

قال فيترينكو، إن أوكرانيا قادرة على نقل ما يصل إلى 140 مليار متر مكعب من الغاز إلى أوروبا سنويًا، في حين إن حجم الإمدادات قد يصل إلى نحو 40 مليار متر مكعب في عام 2021، وفقًا لما أفادت به رويترز.

غازبروم تمتنع

قال المحللون، إن شركة غازبروم لم تحجز كميات أكبر في خطوة لدفع خط أنابيب الغاز نورد ستريم2، الذي ينتظر الموافقة التنظيمية من ألمانيا لبدء تصدير الغاز.

ففي مزاد يوم الإثنين، لم تحجز غازبروم أيّ كميات إضافية لنقل الغاز عبر أوكرانيا لشهر نوفمبر/تشرين الثاني، لكنها حجزت نحو ثلث سعة نقل الغاز الإضافية المعروضة عبر خط أنابيب يامال-أوروبا عبر بولندا.

ويحقّ للشركة الروسية حجز سعة نقل إضافية بالإضافة إلى الأحجام المتفق عليها، ورفضت في الغالب شراء سعة فائضة كبيرة عبر أوكرانيا هذا العام.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى