أخبار الكهرباءرئيسيةكهرباء

قازاخستان تشن حملة على تعدين العملات الرقمية وسط نقص الكهرباء

بعد زيادة استهلاك الكهرباء بنسبة 7% في عام واحد

دينا قدري

يبدو أن الوقت قد حان في قازاخستان لكي تتراجع عن احتضانها لصناعة العملات الرقمية، وسط النقص المفاجئ في الكهرباء الذي تعاني منه البلاد في الآونة الأخيرة.

إذ بدأ مشغّل الشبكة الوطنية في قازاخستان تقنين الكهرباء لأكبر المستهلكين في البلاد، ومن المحتمل أن يستهدف مزارع تعدين العملات الرقمية.

وأعلنت شركة تشغيل الشبكة الوطنية، في 15 أكتوبر/تشرين الأول، تقنين الكهرباء بعد توقّف 3 محطات رئيسة لتوليد الكهرباء تعمل بالفحم، حسبما أفادت منصة "يوراسيا نت".

ولم توجّه الشركة اللوم إلى عمال التعدين مباشرةً، لكنها أشارت إلى أنها تفصل العملاء الذين "يستهلكون أكثر من اللازم".

استهلاك هائل للكهرباء

تقدّر الرابطة الوطنية لصناعة البلكوتشين ومراكز البيانات -وهي جماعة ضغط- أن ما يصل إلى 250 ألف جهاز تعدين تستضيفها قازاخستان اليوم، وتطلب أجهزة الحواسيب هذه كميات هائلة من الكهرباء.

وقال وزير الطاقة، معظوم ميرزا غالييف -في 30 سبتمبر/أيلول-: "لقد رأينا أن استهلاك الكهرباء في بلدنا قد زاد فعليًا بنسبة 7% في عامٍ واحد، وهذه زيادة كبيرة جدًا"، مشيرًا إلى أن الاستهلاك ينمو عادةً بنحو 2% سنويًا.

وربط ميرزا غالييف زيادة الطلب على الكهرباء بالتعدين، واقترح أن تحدّ الحكومة من إمدادات الكهرباء إلى 1 ميغاواط لكل مزرعة تعدين، و100 ميغاواط للقطاع بأكمله، ما أثار انتقادات من عمّال التعدين.

ورأت الرابطة الوطنية لصناعة البلكوتشين ومراكز البيانات بأنه يجب على الحكومة اتخاذ إجراءات صارمة ضد عمّال التعدين غير القانونيين، بدلًا من تقييد الشركات التي تدفع الضرائب.

البيتكوين - استهلاك الكهرباء

قانون تعدين العملات الرقمية

كافحت قازاخستان للوصول إلى سياسة متّسقة تجاه العملات الرقمية وتعدينها، وهي سلسلة الحسابات المستهلكة للكهرباء التي تجريها أجهزة الكمبيوتر المتصلة بالشبكة للتحقق من معاملات العملات المشفرة وتسجيلها.

وفي عام 2020، أقرّ البرلمان قانونًا يقنّن التعدين ويخلق ظروفًا ترحيبية للصناعة، إذ قدّم مشروع القانون مفهوم "الأصول الرقمية"، ووضع الأساس لوسطاء العملات الرقمية المرخصين لإنشاء متجر.

كما حدد التشريع معدلات الضرائب التي ستُحصَّل من عمال المناجم، وتعرفة الكهرباء الجديدة والمرتفعة التي ستبدأ في يناير/كانون الثاني المقبل.

وقال وزير التنمية الرقمية، باغدات موسين، في اجتماع حكومي -بعد مدة قصيرة من إقرار القانون-، إن 13 مزرعة تعدين بدأت العمل في قازاخستان باستثمارات يبلغ مجموعها 80 مليار تنغي (188 مليون دولار أميركي).

وأشار إلى أنه بحلول عام 2025، ستصل استثمارات التعدين إلى 500 مليار تنغي (1.2 مليار دولار).

تأثير الحظر في الصين

قدّمت الصين اختبارًا واقعيًا هذا الصيف، عندما حظرت استخدام العملات الرقمية وتعدينها على أراضيها.

وقام العديد من المزارعين ببساطة بنقل عملياتهم عبر الحدود، ما جعل قازاخستان ثاني أكبر مقرّ لتعدين العملات الرقمية في العالم.

وارتفعت حصة البلاد من التعدين العالمي من 1.4% في سبتمبر/أيلول 2019 إلى أكثر من 18%، وفقًا للبيانات التي جمعتها جامعة كامبريدج.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى