التقاريرتقارير الغازسلايدر الرئيسيةعاجلغاز

دول آسيوية قد تصبح أكبر مستورد للغاز بحلول 2050 (تقرير)

من غير الأعضاء في منظمة التعاون

وحدة الأبحاث - الطاقة

تتوقع إدارة معلومات الطاقة الأميركية أن تصبح دول آسيوية من غير الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية مجتمعة أكبر مستورد للغاز الطبيعي بحلول عام 2050.

وفي عام 2020، كانت بلدان منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية في أوروبا مجتمعة أكبر مستورد للغاز الطبيعي، تليها اليابان وكوريا الجنوبية مجتمعتين، ثم دول آسيا غير الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، وعلى رأسها الصين والهند.

وبحسب تقرير صادر عن إدارة معلومات الطاقة الأميركية، اليوم الأربعاء، فإن النمو الاقتصادي المستمر في دول آسيا غير الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية -بقيادة الصين والهند- سيؤدي إلى ارتفاع واردات المنطقة من الغاز إلى أكثر من 16 تريليون قدم مكعبة بحلول عام 2050، مقابل ما يزيد قليلاً على 4 تريليونات قدم مكعبة في 2020.

زيادة الإنتاج

من أجل تلبية احتياجات الغاز الطبيعي لهذه الاقتصادات النامية، من المرجح أن يزداد إنتاج الغاز باستمرار إلى جانب الصادرات من أكبر 3 دول منتجة للغاز الطبيعي: الولايات المتحدة وروسيا ومنطقة الشرق الأوسط، بحسب إدارة معلومات الطاقة، استنادًا إلى تقرير آفاق الطاقة عالميًا الصادر مؤخرًا عن إدارة معلومات الطاقة.

وبحسب التقرير، ستظل الولايات المتحدة أكبر منتج للغاز الطبيعي في العالم بحلول عام 2050، بنحو 43 تريليون قدم مكعبة، مقارنة مع 34 تريليون قدم مكعبة العام الماضي.

بينما من المرجح أن يرتفع إنتاج روسيا من الغاز الطبيعي إلى 35.5 تريليون قدم مكعبة بحلول 2050، مقارنة مع 24.2 تريليون قدم مكعبة في 2020، وفقًا لإدارة معلومات الطاقة.

وبالنسبة إلى الشرق الأوسط، تتوقع إدارة معلومات الطاقة الأميركية أن يرتفع إنتاج المنطقة من الغاز إلى 28.8 تريليون قدم مكعبة بحلول منتصف القرن، مقابل 23 تريليونًا العام الماضي.

وتمتلك الولايات المتحدة وروسيا والشرق الأوسط احتياطيات كبيرة من الغاز الطبيعي والنفط، بالإضافة إلى البنية التحتية للمعالجة والنقل لدعم زيادة الإنتاج.

احتياطيات الغاز الطبيعي

صادرات الغاز

توفّر محطات وسفن نقل الغاز الطبيعي المسال منفذًا للغاز الطبيعي المنتج في الولايات المتحدة والشرق الأوسط للوصول إلى الأسواق في آسيا وأوروبا.

وبالنسبة إلى الصادرات، تتوقع إدارة معلومات الطاقة الأميركية أن تصبح روسيا أكبر مصدّر صافٍ للغاز الطبيعي بحلول عام 2050، مع نموها بأكثر من الضعف، لتصل إلى 14 تريليون قدم مكعبة.

وسيسهل موقع أوروبا وآسيا النمو في صافي صادرات الغاز الطبيعي إلى روسيا من خلال البنية التحتية لخطوط الأنابيب، والإضافات المحتملة لخطوط الأنابيب المستقبلية مثل نورد ستريم2، وكذلك صادرات الغاز المسال.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى