رئيسيةأخبار الطاقة المتجددةطاقة متجددة

الأكبر في آسيا.. شنغهاي إلكتريك تطلق توربين رياح بسعة 11 ميغاواط

قادرة على العمل في أصعب الظروف ومختلف البيئات

نوار صبح

اقرأ في هذا المقال

  • يمثّل هذا الابتكار المحلي في تكنولوجيا الرياح البحرية إنجازًا للصين
  • صًمِّمَت منصة توربين الرياح الجديدة لتحمّل درجات الحرارة العالية والرطوبة والملوحة
  • المنصة تمثّل امتدادًا لجهود شنغهاي إلكتريك في اعتماد الرياح مصدرًا رئيسًا للطاقة
  • تستخدم المنصة العملاقة شفرات ألياف الكربون "إس102" بطول 102 مترًا

أعلنت شركة شنغهاي إلكتريك الصينية، مؤخرًا، إطلاق منصة الرياح البحرية المتطورة "إس إي دبليو 11.0-208".

يأتي ذلك في سياق التزام الصين بخفض انبعاثات الكربون، إذ دعت كبرى الشركات الصينية إلى اغتنام الفرص المتاحة لتحوّل الطاقة في منتدى بعنوان "الحياد الكربوني".

وتُعدّ توربينات الريح ذات الدفع المباشر من شركة شنغهاي إلكتريك إضافة نوعية لمسار الابتكار البحري، وتعود ملكيتها الفكرية الكاملة للشركة، وتتميز بسعة اسمية تبلغ 11 ميغاواط -وهي الأكبر من نوعها في آسيا- ويمثّل هذا الابتكار المحلي في تكنولوجيا الرياح البحرية إنجازًا للصين.

وتُصنَّف منصة "إس إي دبليو 11.0-208" أولَ توربين رياح بحرية تستفيد استفادة كاملة من تقنية منصة "برمجية بيتريل" التي طورتها ذاتيًا شركة شنغهاي إلكتريك، وصُمِّمَت خصيصًا لتحمّل درجات الحرارة العالية والرطوبة والملوحة، حسبما أوردته وكالة تاس الروسية.

وأوضحت الشركة المصنّعة أن هذه المنصات قادرة على العمل في ظروف وبيئات مختلفة مثل البيئات البحرية المتغيرة والمعقّدة وعند حدوث الزلازل والأعاصير.

ويرى محللون أن هذه المنصة تمثّل امتدادًا لجهود شنغهاي إلكتريك في اعتماد طاقة الرياح مصدرًا رئيسًا للطاقة من خلال إطلاق توربينات الرياح ذوات الدفع المباشر، التي يمكنها توليد الكهرباء عالية الكفاءة في جميع المناطق البحرية وفي ظروف الأعاصير.

شنغهايالمزايا التقنية

تعمل منصة "إس إي دبليو 11.0-208" وفق أحدث نظام تحكّم "ليب إكس" من شركة شنغهاي إلكتريك، لتقليل حمل التشغيل وتحسين استقرار تشغيل الوحدة اعتمادًا على التصميم الرقمي للدورة الكاملة، والإنتاج، وإدارة التشغيل والصيانة.

وتستخدم هذه المنصة العملاقة شفرات ألياف الكربون "إس102" بطول 102 مترًا والتي توفر قوة هائلة وأداءً فائقًا بفضل تصميمها الديناميكي الهوائي الرائد عالميًا.

وتُشْحَن منصة "إس إي دبليو 11.0-208"، التي تصنَّف من توربينات الرياح الذكية الرقمية بالكامل، بواسطة نظام شحن خاص من شركة شنغهاي إلكتريك، ويمثّل منصة إدارة عن بُعد قائمة على الحوسبة السحابية، بهدف تعزيز لتعزيز الكفاءة التشغيلية والربحية للمطورين.

وقال نائب رئيس شركة شنغهاي إلكتريك، جين شياو لونغ، إن الشركة تكرّس جهودها لمساعدة الصين على تحقيق الحياد الكربوني من خلال الاستفادة من تقنيتها الشاملة في مجال الطاقة المتجددة.

وأضاف أن إطلاق منصة "بيتريل إس إي دبليو 11.0-208" يمثّل قفزة متقدمة في أداء الشركة التي تستكشف المنتجات الجديدة وحلول طاقة المتطورة التي تقود العالم نحو مستقبل بيئي محايد كربونيًا.

التطلعات المستقبلية

تسعى شركة شنغهاي إلكتريك، التي تُعدّ إحدى الشركات الابتكارية في صناعة طاقة الرياح في الصين، إلى الريادة في تطوير التقنيات المتجددة لتحقيق هدف الحياد الكربوني في الصين باستخدام البيانات الضخمة، والحوسبة السحابية، وإنترنت الأشياء، والذكاء الاصطناعي.

وتعمل الشركة على تأسيس وتعزيز سلسلة صناعة طاقة الرياح البحرية لمدينة شنغهاي، وإنشاء نظام بيئي جديد لقطاع الطاقة من خلال التعاون مع الجهات الفاعلة في هذا المجال.

وبناءً على نجاح الشركة في بناء أول مصنع محايد كربونيًا، ستستمر في استكشاف التقنيات الجديدة ونماذج الأعمال بهدف مساعدة الصين على تحقيق الحياد الكربوني.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضَا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى